رئيس التحرير: عادل صبري 07:35 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

«مراقبة» صلاح تنذر بأزمة بين «ليفربول» والفراعنة في «المونديال»

«مراقبة» صلاح تنذر بأزمة بين «ليفربول» والفراعنة في «المونديال»

أكرم نوار 29 مايو 2018 20:16

لا شك أن الإصابة التي تعرض لها نجم منتخب مصر محمد صلاح مؤخرًا تبقى هي أحد أكثر الملفات التي تشغل الجهاز الفني للمنتخب وجماهير الفراعنة جميعهم، لما يمثله نجم ليفربول الإنجليزي من قوة ضاربة في صفوف المنتخب الوطني.

 

وخلال الساعات الماضية حط صلاح رحاله في إسبانيا، حيث سيخضع هناك لبرنامج علاجي مكثف للتعافي من الإصابة التي لحقت به في منطقة الكتف خلال مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا والتي جمعت فريق ليفربول مع فريق ريال مدريد الإسباني.

 

مخاوف قائمة

 

وخلال الساعات الماضية تواردت بعض الأنباء حول حالة صلاح، حيث قالت بصعوبة لحاق اللاعب بمونديال روسيا.

 

وأشارت تلك التقارير إلى أن فحص الأشعة الذي خضع له اللاعب خلال الساعات الماضية، جاءت نتيجته غير جيدة، حيث كشف عن فداحة الإصابة التي تعرض لها صلاح، والتي قد تحتاج لبرنامج علاجي يمتد لقرابة شهرين.

 

 

تطمينات مقابلة

 

في الوقت ذاته ظهرت تقارير أخرى تقول أن الجهاز الطبي لفريق ليفربول أبلغ نظيره في المنتخب الوطني، بأن حالة صلاح مطمئنة وتحتاج لعلاج مدته 3 أسابيع فقط.

 

وبناء على تلك التقارير سيكون بمقدور صلاح المشاركة مع المنتخب في المونديال، بداية من الجولة الثانية لدور المجموعات على أقصى تقدير.

 

 

رقابة منتظرة

 

والمؤكد أنه في حال تمكن صلاح من اللحاق بمونديال روسيا فإن ذلك سيكون مصحوبًا بإجراءات خاصة من نادي ليفربول الإنجليزي.

 

ويتوقع أن يبادر الجهاز الفني للريدز بإيفاد طبيب من النادي ليكون مرافقًا لصلاح داخل معسكر الفراعنة، بحيث يخضع اللاعب لرقابة طبية دقيقة يطمئن من خلالها الفريق الإنجليزي على نجمه الأول.

 

صدام وارد

 

ومن غير المستبعد أن تؤدي تلك الخطوة –حال تنفيذها- في صدام بين الجهاز الفني للمنتخب ومسئولي ليفربول، واللذين يتوقع أن يعارضوا أي مجازفة قد يقوم بها جهاز المنتخب للاستعانة بصلاح في المباريات دون اكتمال شفائه بشكل تام.

 

ولن تكون الرقابة الطبية هي المنفذ الوحيد لنادي ليفربول للاطمئنان على صلاح أثناء تواجده مع المنتخب في روسيا، حيث كان النادي الإنجليزي يعتزم من الأساس إرسال معد بدني تابع له ليرافق صلاح في معسكر الفراعنة، بهدف التأكد من مطابقة الأحمال البدنية التي يتعرض لها اللاعب مع ما هو مناسب لبنيته الجسمانية وتفادي تعرضه لأي إصابة عضلية.

 

ولا شك أن تواجد طبيب ومعد بدني مرافقين لصلاح مع المنتخب، قد يتسبب في صدام مع جهاز المنتخب إذا ما تباينت وجهات نظر الطرفين بخصوص الحالة البدنية والطبية للاعب.

 

 

شبح قائم

 

وحتى قبل إصابة صلاح الأخيرة كان لدى مسئولي ليفربول تخوفات كبيرة من تعرض صلاح لأي إصابة قوية خلال المونديال، قد تؤثر على جاهزية اللاعب للمشاركة مع الريدز في الموسم الجديد.

 

ويدرك النادي الإنجليزي وجهازه الفني أن صلاح يعد بمثابة جوهرة بالنسبة لهم يجب الإمعان في الحفاظ عليها، لضمان مواصلة الاستفادة من جهوده مع الفريق في الموسم الجديد.

 

فضلًا عن أن لاعب الفراعنة يشكل استثمارًا ذهبيًا لليفربول، خصوصًا بعدما بات محط أنظار كبرى الأندية على الساحة الأوروبية وفي مقدمتها نادي ريال مدريد الإسباني، لذلك يسعى النادي الإنجليزي للحفاظ على سلامة نجمه الأول لضمان الحصول على أعلى مقابل مالي ممكن حال استقر على بيعه لأي ناد آخر خلال الصيف المقبل.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان