رئيس التحرير: عادل صبري 12:57 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

أزمة «الأهلي» تضع مستقبل وزير الشباب على «كف عفريت»

أزمة «الأهلي» تضع مستقبل وزير الشباب على «كف عفريت»

تحقيقات وحوارات

خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة

أزمة «الأهلي» تضع مستقبل وزير الشباب على «كف عفريت»

أكرم نوار 29 مايو 2018 17:30

لم تكن توابع الأزمة التي وقعت بين مجلس إدارة النادي الأهلي وتركي آل الشيخ الرئيس الشرفي السابق للنادي قاصرة على القلعة الحمراء فقط، وإنما امتدت خارج جدرانها لتطال المهندس خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة.

 

حرج شديد

 

وبين عشية وضحاها وجد الوزير نفسه في موقف لا يحسد عليه، بعدما خرج آل الشيخ ليعلن تفاصيل المبالغ المالية التي قدمها لمجلس إدارة الأهلي في صورة دعم للنادي.

 

فضلًا عن مبلغ الـ6 ملايين جنيه التي قال إنه قدمها لمحمود الخطيب رئيس مجلس إدارة القلعة الحمراء، خلال انتخابات النادي الأخيرة، وذلك بناء على طلب من الخطيب نفسه الذي اشتكى وقتها من ضعف موقفه في الماراثون الانتخابي في مواجهة الرئيس السابق للنادي محمود طاهر.

 

الحديث المطول عن المبالغ المالية والدعم المالي الذي تحصل عليه الأهلي ورئيسه من المسئول السعودي، أظهر الوزير في دور الحاضر الغائب بعدما تبين أن الوزارة لم تكن على علم بتلك الأموال.

 

 

مخالفة قانونية

 

وزاد من حرج موقف الوزير ما تبين لاحقًا من أن مجلس إدارة الأهلي تقبل الدعم المالي المقدم من آل الشيخ، دون الرجوع للجهة الإدارية ممثلة في وزارة الشباب والرياضة للحصول على موافقتها لتلقي مثل تلك التبرعات خصوصًا المقدمة من أشخاص أجانب.

 

وسريعًا ظهر مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك في المشهد، وفتح نيران الهجوم على الوزير متهمًا إياه بالكيل بمكيالين، مذكرًا بما تم في الأشهر الأخيرة مع مجلس إدارة الزمالك والذي تم انتزاع صلاحياته المالية لنحو شهرين، وإسنادها إلى لجنة مكلفة من الوزير بهدف التدقيق في كل المعاملات المالية التي تمت داخل النادي خلال الفترة الماضية.

 

 

موقف شائك

 

وضاعف من حساسية الأزمة الأخيرة بالنسبة لوزير الشباب والرياضة كون أحد أطرافها هو وزير الرياضة السعودي، والذي يشغل في الوقت ذاته عدة مناصب أخرى من بينها رئاسة الاتحاد العربي لكرة القدم، إلى جانب كونه مستشارًا في الديوان الملكي السعودي.

 

الأمر الذي يجعل رد فعل الدولة الرسمي في تلك الأزمة متحسبًا إلى درجة كبيرة، خوفًا من التسبب في أزمة بطريقة أو بأخرى مع المملكة العربية السعودية.

 

 

استفسار رئاسي

 

وفي الساعات الأخيرة تردد أن مؤسسة رئاسة الجمهورية تداخلت على خط الأزمة القائمة بين تركي آل الشيخ ومجلس إدارة الأهلي، حيث طالبت الوزير خالد عبد العزيز بتقديم تقرير كامل عن الخلاف القائم بين الطرفين.

 

وتسببت المذكرة التي تقدم بها مرتضى منصور إلى رئاسة الجمهورية يشكو فيها وزير الرياضية، في حالة من التحفز لدى المؤسسة الرئاسية والتي تسعى لمعرفة حقيقة الدور الذي لعبه الوزير في أزمة الأهلي، وما إذا كان مقصرًا من البداية في التعامل معها، خصوصًا في مسألة تلقي المجلس الأحمر أموال دون إخطار الوزارة بها.

 

 

إقصاء وارد

 

وذهب البعض للحديث عن وجود احتمالية للإطاحة بالمهندس خالد عبد العزيز من الوزارة بسبب تلك الأزمة، إلى جانب صدامه الأخير من رئيس نادي الزمالك.

 

وقد يشهد التعديل الوزاري المنتظر حدوثه الشهر المقبل -بالتزامن مع بدء الفترة الرئاسية الجديدة للرئيس عبد الفتاح السيسي- إسناد حقيبة الشباب والرياضة إلى وجه آخر، سعيًا لطي صفحة الأزمات الأخيرة التي التصقت بالوزير خالد عبد العزيز والتي كان قطبي الكرة المصرية أبرز أطرافها.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان