رئيس التحرير: عادل صبري 12:16 مساءً | الاثنين 25 يونيو 2018 م | 11 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 38° غائم جزئياً غائم جزئياً

توابع زلزال «كشف المستور».. 3 أزمات تنفجر في الأهلي

توابع زلزال «كشف المستور».. 3 أزمات تنفجر في الأهلي

تحقيقات وحوارات

تركي آل الشيخ ومحمود الخطيب

توابع زلزال «كشف المستور».. 3 أزمات تنفجر في الأهلي

محمد علاء 27 مايو 2018 11:34

لا تزال أصداء بيان تركي آل الشيخ، رئيس الهيئة العامة للرياضة السعودية، تلقي بظلالها على الوسط الرياضي بشكل عام، وداخل أروقة النادي الأهلي بشكل خاص.

 

وأفاد بيان آل الشيخ، أنه دعم الأهلي ومجلسه بملايين الجنيهات قبل وبعد الانتخابات، إضافة إلى تدعيمه بعض الصفقات والتجديدات بالفريق وغيرها من الأمور الأخرى.

 

يأتي هذا وسط، صمت رهيب من جانب مجلس إدارة النادي الأهلي برئاسة محمود الخطيب، تجاه التصريحات التي يطلقها رئيس الهئية العامة للرياضة.

 

وانفجرت 3 أزمات داخل النادي الأهلي في الساعات القليلة الماضية، بعد تجدد تصريحات آل الشيخ.

 

أزمة المكافآت

 

أعلن عدد من اللاعبين، غضبهم داخل النادي الأهلي، بعدما كشف تركي آل الشيخ، صرف مكافآت خاصة لبعض اللاعبين في الفترة الأخيرة، لم يحصلو عليها حتى الآن.

 

وكتب آل الشيخ عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، "علمت وأحزنني أن وليد أزاروا وعلي معلول وأحمد فتحي وعبدالله السعيد لم يحصلوا على مكافأة الدوري التي كانت هدية بسيطة مني منذ شهرين وإلى الآن لم يستلموها"

 

وطالب الرباعي السالف الذكر، بالحصول على المكافأة التي رصدها آل شيخ لهم، من خلال مجلس إدارة النادي الأهلي.

 

يأتي ذلك، في الوقت الذي طالب فيه بعض اللاعبين الآخرين، الحصول على مكافآت استثنائية مثل غيرهم من اللاعبين الآخرين.

 

أزمة العمال

 

بدأ بعض عمال النادي الأهلي، يقودون ثورة داخل النادي، اعتراضًا منهم على صرف المكافآت التي رصدها لهم آل الشيخ.

 

وكان تركي آل الشيخ، قد أعلن أيضًا بأنه صرف مكافأة للعمال بالنادي، إلا أنهم لم يحصلوا عليها كما هي.

 

واستقر بعض العمال داخل النادي، على تقديم طلب رسمي إلى مجلس إدارة النادي الأهلي، من أجل المطالبة بالحصول على المكافآت الخاصة بهم.

 

أزمة العقود

 

جاء إعلان تركي آل الشيخ، بترضية بعض اللاعبين دون غيرهم، ليفجر بركان الغضب داخل القلعة الحمراء ما بين العديد من اللاعبين الكبار,

 

وطلب أحمد فتحي، لاعب الفريق، المساواة بعبد الله السعيد على مستوى العقد الجديد، حيث رفض الجوكر القيمة المالية الموضوعة له في العقد.

 

ويصل مجموع ما يحصل عليه لـ 11 مليون جنيه، وهو المبلغ الذي يشمل القيمة المالية في العقد ومبلغ الترضية والحملات الإعلانية.

 

بينما طلب فتحى الحصول على مليوني جنيه إضافيين للمساواة بالسعيد، والذي كان يحصل على 13 مليون جنيه في الموسم، وذلك قبل رحيله لأهلي جدة.

 

ولم تتوقف عن فتحي فحسب، بل هناك ثورة غضب عارمة من جانب بعض اللاعبين أمثال حسام عاشور وسعد سمير ووليد سليمان.

 

ويأتي عضب الثلاثي، لأنهم وقعوا عقودهم الجديدة على بياض، دون تحديد أي مقابل مادي تم الاتفاق عليه مع مجلس إدارة النادي.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان