رئيس التحرير: عادل صبري 05:38 مساءً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

فيديو| قائمة الـ25 تنذر بـ«مذبحة» في صفوف «القطبين»

فيديو| قائمة الـ25 تنذر بـ«مذبحة» في صفوف «القطبين»

تحقيقات وحوارات

لاعبو الأهلي والزمالك في لقاء القمة الأخير

فيديو| قائمة الـ25 تنذر بـ«مذبحة» في صفوف «القطبين»

أكرم نوار 20 مايو 2018 22:10

أسدل اتحاد الكرة الستار على الجدل المعتاد الذي يسبق كل موسم كروي جديد بخصوص قائمة الفرق والعدد الذي ستضمه من لاعبين، واستقر مجلس الجبلاية على تخفيض قوائم الأندية من 30 لاعبًا إلى 25 فقط.

 

وأعطى مجلس الجبلاية الحق لكل ناد في ضم 4 لاعبين محترفين، كما قرر الاستمرار في معاملة اللاعبين السوريين والفلسطينيين باعتبارهم لاعبين محليين وليسو أجانب.

 

تأثر مؤكد

 

ولا شك أن كافة الأندية ستتأثر بقرار تخفيض عدد اللاعبين في قوائم الفريق، وسيكون في مقدمة من سيلقي هذا القرار بظلاله عليهم قطبي الكرة المصرية الأهلي والزمالك.

 

وسيكون أثر القرار مضاعفًا على الفريقين الكبيرين بالأخص، نظرًا لما يضمانه من نجوم بالجملة على مستوى كافة الخطوط في كل فريق منهما.

 

 

استغناء جماعي

 

ومن المتوقع أن تبادر إدارتا القطبين بفتح باب الرحيل أمام عدد ليس بالقليل من لاعبي الفريق الكروي بكل ناد، بهدف تخفيض عدد المقيدين بالقائمة إلى الحد الأقصى الذي سيتم العمل به بداية من الموسم الجديد.

 

ولن يقتصر الأمر على الاستغناء عن 5 لاعبين فقط للنزول بعدد القائمة من 30 لاعبًا إلى 25، وإنما ستضم قائمة الراحلين عدد أكبر من 5 لاعبين، خصوصًا وأن كل ناد سيكون لزامًا عليه إخلاء مزيد من الأماكن في قائمته لضم

صفقات جديدة.

 

مأزق صعب

 

وستكون إدارتا الأهلي والزمالك في موقف لا تحسدان عليه، خصوصًا وأنه لن يكون بمقدورهما الاستغناء عن أي لاعب بالمجان، سيما وأن أغلب لاعبي الفريقين تكلف ضمنهم مبالغ طائلة تقدر بملايين الجنيهات.

 

وقد يجد مسئولي الأهلي والزمالك أنفسهم بين عشية وضحاها في موضع مساءلة من الجهات الرقابية التي تتولى التدقيق في ميزانية كل ناد، لأن السماح برحيل أي لاعب بالمجان سيكون بمثابة إهدار لأموال النادي.

 

حل أرجح

 

وتبرز الإعارات باعتبارها الحل الأمثل لمثل تلك المشكلة، حيث يتوقع أن تحاول إدارتا القطبين تسويق اللاعبين الزائدين عن حاجتهما على الأندية الأخرى ببطولة الدوري، أو الأندية الخارجية خصوصًا في منطقة الخليج.

 

وسيعفي هذا الحل كل ناد من دفع مستحقات اللاعبين المعروضين للإعارة كما سيضمن لكل ناد الحصول على مقابل مادي، خصوصًا وأن محاولة بيع اللاعبين الزائدين عن حاجة كل ناد قد لا تجدي ماليًا بالشكل المطلوب، خصوصًا وأن فترة الانتقالات الصيفية المقبلة ستشهد زيادة في عدد اللاعبين المعروضين للاستغناء بسبب تخفيض قوائم الأندية.

 

تدعيمات قليلة

 

وتشير الدلائل إلى أن إدارتا الأهلي والزمالك ستلتزمان بحالة من الهدوء خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، والتي يتوقع أن تشهد نشاطًا محدودًا من الناديين.

 

وقد يبادر كل ناد منهما لضم 3 لاعبين أو 4 على أقصى تقدير، في المراكز الأكثر احتياجًا للتدعيم في كل فريق، خصوصًا وأن كل صفقة جديدة تستلزم لإتمامها الإطاحة بواحد من لاعبي الفريق الحاليين.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان