رئيس التحرير: عادل صبري 04:46 صباحاً | الأربعاء 24 أكتوبر 2018 م | 13 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

دياز.. دعم بدرجة مجاملة «ذات حدين» من آلـ الشيخ للأهلي

دياز.. دعم بدرجة مجاملة «ذات حدين» من آلـ الشيخ للأهلي

تحقيقات وحوارات

تركي آل الشيخ

دياز.. دعم بدرجة مجاملة «ذات حدين» من آلـ الشيخ للأهلي

أكرم نوار 20 مايو 2018 01:18

ساعة بعد أخرى يزداد توارد الأنباء التي تؤكد اقتراب إدارة النادي الأهلي من الاتفاق مع المدرب الأرجنتيني رامون دياز ليتولى قيادة الفريق الكروي الأول للقلعة الحمراء في الفترة المقبلة، خلفًا للمدرب حسام البدري والذي تقدم باستقالته مؤخرًا.

 

هدية معترف بها

 

ولا يخفى على أحد أن تعاقد الأهلي مع مدرب أجنبي خلفًا للبدري إنما جاء في إطار الدعم الذي يقدمه تركي آل الشيخ رئيس الهيئة العامة للرياضة في السعودية على مدار الأشهر الأخيرة، وهو ما كان سببًا في قيام إدارة محمود الخطيب بمنح المسئول السعودي الرئاسة الشرفية للنادي.

 

وكان آل الشيخ قد أعلن صراحة استعداده لدعم الأهلي بجهاز فني عالمي يتحمل هو نفقات التعاقد معه، وذلك في أعقاب خروج الفريق من بطولة كأس مصر على يد الأسيوطي، إلا أن إدارة الأهلي تمهلت ولم تقبل بعرض آل الشيخ إلا بعدما امتدت العروض السلبية للفريق في دوري أبطال أفريقيا، وهو ما دفع البدري لاستباق قرار الإقالة بإعلان اعتذاره عن الاستمرار مع الشياطين الحمر وهو ما قبلته إدارة الخطيب على الفور.

 

 

اختيار سهل

 

ويمكن القول أن ترشيح دياز لتولي تدريب الأهلي إنما جاء باختيار من آل الشيخ، وذلك لسابق معرفته الجيدة بالمدرب الأرجنتيني كونه كان يتولى تدريب فريق الهلال السعودي حتى وقت قريب.

 

والملاحظ أن ترشيحات آل الشيخ للمدربين المقترح التعاقد معهم لقيادة الأهلي كان من بينها جيورجيوس دونيس المدرب الأسبق للهلال أيضًا، الأمر الذي يوحي بأن المستشار في الديوان الملكي السعودي يلجأ عادة إلى "مطاريد" الدوري السعودي، وهو ما يؤكده كذلك ترشيحه وتعهده بدعم تعاقد الزمالك مع المدرب السويسري جروس الذي تولى قيادة فريق أهلي جدة في وقت سابق.

 

 

ترضية مزدوجة

 

وإذا كان آل الشيخ يهدف من وراء دعمه التعاقد مع الأرجنتيني دياز لمؤازرة مجلس الأهلي وخطب ود الجماهير الحمراء، والتي أصبح قطاع كبير منها ينظر إلى رئيس هيئة الرياضة السعودية باعتباره "بابا نويل" القلعة الحمراء.

 

إلا أن هذا الاختيار قد يحمل في طياته نوعًا من الترضية كذلك للمدرب دياز نفسه، خصوصًا وأن إقالته من تدريب الهلال قبل نحو شهرين جرى تحميلها إلى آل الشيخ، حيث تردد أنه أصدر توجيهًا وقتها لإدارة الهلال التي كان يترأسها وقتها الأمير نواف بن سعد بضرورة إقالة دياز بعد خروج الفريق من بطولة دوري أبطال آسيا.

 

والمعروف أن آل الشيخ من مشجعي نادي الهلال، وهو ما اعترف به هو شخصيًا في أكثر من مناسبة، ودائمًا ما كان يتهم بمحاباة النادي العاصمي منذ جلوسه على كرسي رئاسة هيئة الرياضة في المملكة.

 

 

تعويض مثالي

 

وكان دياز قد سعى بشكل قوي للعودة لتدريب الهلال في أعقاب انتهاء الموسم الكروي المنقضي في السعودية، إلا أن تعيين إدارة جديدة للهلال بقيادة نجم النادي السابق سامي الجابر وجه بوصلة النادي إلى أسماء تدريبية أخرى.

 

وقد يكون ترشيح دياز واقترابه من قيادة الأهلي بمثابة عربون مصالحة من آل الشيخ للمدرب الأرجنتيني المخضرم، والذي كان محط اهتمام من الاتحاد السعودي لكرة القدم في مرحلة ما لتولي تدريب الأخضر السعودي.

 

ولا شك أن تواجد دياز على رأس الجهاز الفني للأهلي سيكون مكسب للمدرب الأرجنتيني نفسه، خصوصًا وأنه سيمنحه فرصة لتسيطر تاريخ له على الساحة الكروية الأفريقية، إلى جانب ما يتمتع به من سمعة كبيرة على مستوى الكرة اللاتينية ومؤخرًا في آسيا، بعدما قاد الهلال في الموسم قبل الماضي لبلوغ نهائي دوري أبطال آسيا.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان