رئيس التحرير: عادل صبري 07:38 صباحاً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

فيديو| أتليتكو vs مارسيليا.. هل يفك سيميوني عقدة النهائيات الأوروبية؟

فيديو| أتليتكو vs مارسيليا.. هل يفك سيميوني عقدة النهائيات الأوروبية؟

محمد متولي 16 مايو 2018 09:00

يبحث أتلتيكو مدريد الاسباني عن كسر عقدة المباريات النهائية في المسابقات القارية، عندما يواجه مارسيليا الفرنسي، مساء  الاربعاء، في مدينة ليون الفرنسية،  في نهائي الدوري الاوروبي "أوروبا ليج" .

 

وسيكون النهائي هو التاسع لأتليتكو في سجل مشاركاته الأوروبية والخامس له منذ عام 2010، حيث توج بالدوري الأوروبي في كل من عامي 2010 و2012 كما خسر أتلتيكو دوري ابطال اوروبا 2014 في الوقت الاضافي أمام جاره ريالمدريد، وأهدر تتويجاً أكيداً في الوقت الاصلي، ثم خسر اللقب ضد ريال ايضاً في 2016 بركلات الترجيح.

 

وبعد إقصائه المفاجىء من دور المجموعات للمسابقة القارية الاولى هذا الموسم، اضطر لاعبو المدرب الارجنتيني دييغو سيميوني إلى الانتقال لمسابقة رديفة هي "أوروبا ليغ" (كأس الاتحاد الاوروبي سابقاً).

 

وسبق لأتلتيكو خوض نهائي أوروبي في ليون، حيث شهدت المدينة هزيمته أمام دينامو كييف الأوكراني في نهائي الكأس الأوروبية للأندية أبطال الكؤوس عام 1986، ويدرك الفريق الإسباني حجم الضغوط التي سيواجهها وسط الجماهير الفرنسية الداعمة لمرسيليا.

وفي الوقت الذي يتطلع فيه أتلتيكو إلى الحفاظ على سجله خاليا من الهزائم في سجل مشاركاته بنهائي الدوري الأوروبي (كأس الاتحاد الأوروبي سابقا)، يأمل مرسيليا في أن يحالفه الحظ وينتزع الفرصة الثالثة، حيث سبق له التأهل لنهائي كأس الاتحاد الأوروبي عامي 1999 و2004 لكنه خسر في المرتين.

 

ويعتمد مرسيليا، بطل دوري الأبطال عام 1993، والمتأهل للنهائي على حساب ريد بول سالزبورغ النمساوي، على دهاء مديره الفني رودي غارسيا ومهارة نجوم الفريق أمثال ديميتري باييه، في مساعيه لتحقيق اللقب الأوروبي وإدخال البهجة على الجماهير الفرنسية التي عاشت حالة من خيبة الأمل بعد استمرار فشل سان جيرمان في التتويج بدوري الأبطال.

وكان باييه قد غاب عن صفوف مارسيليا في المباراة التي تعادل فيها مع جانجون 3 - 3 الجمعة في الدوري الفرنسي، بسبب إصابة عضلية، وقال المدرب غارسيا «لم نكن نرغب في أي مخاطرة. ولننتظر ونرى ما إذا كان مستعدا للمباراة».

 

كذلك عانى الظهير الأيمن بونا سار من خلع في الكتف، لكنه أعلن عبر «تويتر» أنه مستعد للمشاركة في النهائي .

 

يرى دييجو سيميوني، مدرب أتليتيكو مدريد، أن تحقيق لقب الدوري الأوروبي سيساعد الفريق على استعادة بريقه.

وقال سيميوني في تصريحات صخفية: "عندما أحرزنا لقب الدوري الأوروبي في 2012 ساعدنا هذا كثيرا في أن نتطور وأن نستعيد الثقة والأمان".

 

وأضاف: "جعلنا ذلك الفوز نقتنع بقدرة الفريق على تحقيق الألقاب، فقبلها بـ5 أشهر فقط كان كثير من اللاعبين محل تساؤلات جدية وكثيرة، كانت هذه أول بطولة ومهدت الطريق لما جاء بعدها".

 

وسيكون نهائي الدوري الأوروبي المواجهة الثانية التي يغيب فيها سيميوني عن مقاعد بدلاء فريقه تنفيذا لعقوبة إيقاف 4 مباريات فرضها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا" بداعي إهانة الحكم بعد أن فقد أعصابه خلال ذهاب قبل النهائي أمام أرسنال.

 

 وأبدى المدرب الأرجنتيني ثقته في قدرة مساعده ومواطنه جيرمان "مونو" بورجوس على إدارة المباراة.

وقال سيميوني في هذا الصدد: "أشعر بالحزن لأنني لن أكون بالقرب من اللاعبين لكننا اجتزنا هذا الموقف من قبل حين تولى جرمان إدارة مباراة أرسنال".

 

وأردف: "يعرف بعضنا بعضا على مدار سنوات عمرنا تقريبا ونملك الرؤية نفسها في كرة القدم. ولهذا فإن أي شيء أفكر فيه فهو أيضا يفكر فيه".

 

وتحدث سيميوني عن فارق الخبرة بين فريقه وخصمه مارسيليا، حيث قال: "الخبرة عامل مهم للغاية لكنها لا تؤثر تماما على مجريات اللعب، فإذا كنت راغبا في الفوز فعليك أن تلعب جيدا، والخبرة تساعدك في إدراك ما يجب عمله في الملعب لكن اللعب هو الذي يحسم الأمور في نهاية المطاف".

 

واختتم تصريحاته: "ستكون مباراة مثيرة بين فريقين متكافئين.. ستكون مباراة نهائية كبيرة بين فريقين يتمسكان بالأمل والحماس في الفوز".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان