رئيس التحرير: عادل صبري 06:35 صباحاً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

فيديو| «صفعة» كمبالا تخنق الأهلي «قاريًا» وتقرب البدري من «الطرد»

فيديو| «صفعة» كمبالا تخنق الأهلي «قاريًا» وتقرب البدري من «الطرد»

تحقيقات وحوارات

فريق الأهلي - أرشيفية

فيديو| «صفعة» كمبالا تخنق الأهلي «قاريًا» وتقرب البدري من «الطرد»

أكرم نوار 15 مايو 2018 17:20

تلقت جماهير النادي الأهلي صدمة موجعة بالهزيمة التي تعرض لها الفريق الأحمر اليوم بخسارته أمام كمبالا سيتي الأوغندي، في اللقاء الذي جاء ضمن الجولة الثانية للمجموعة الأولى لبطولة دوري أبطال أفريقيا.

 

وسقط الأهلي في معقل كمبالا بهدفين نظيفين وسط عرض ضعيف من لاعبي الفريق الأحمر خصوصًا في شوط المباراة الثاني والذي شهد في المقابل تفوقًا ملحوظًا للفريق المضيف.

 

فرصة مهدرة

 

ولم ينجح الأهلي في استغلال الفرصة التي سنحت له في الدقيقة 20 من عمر المباراة، بعدما أهدر وليد سليمان ركلة جزاء احتسبها له حكم المباراة الجنوب أفريقي.

 

ورغم أن الأفضلية كانت تميل للأهلي نوعًا ما في الشوط الأول، إلا أن لاعبي الفريق الأحمر لم ينجحوا في ترجمة تلك الأفضلية إلى أهداف.

 

تراجع كبير

 

وفي الشوط المباراة الثاني تراجع أداء الفرق الأحمر بشكل واضح، خصوصًا بعدما قام المدرب حسام البدري بإخراج الثنائي باكا ووليد سليمان، حيث مالت الكفة بعدها لصالح أصحاب الأرض بشكل واضح، وتمكنوا من افتتاح التسجيل في الدقيقة 74، قبل أن يضاعفوا النتيجة من ركلة جزاء في الدقائق الأخرة من عمر المباراة.

 

ولم ينجح البدلاء الذين دفع بهم البدري خلال الشوط الثاني في تغيير شكل الأداء إلى الأحسن، بل استمرت حالة التوهان المسيطرة على كافة عناصر الفريق.

 

فعالية مفتقدة

 

ولم ينجح مروان محسن مهاجم الأهلي في تهديد مرمى كمبالا، إلا في فرصة وحيدة لكنه لم يحسن توجيه الكرة فيها بالرأس.

 

واضطر مروان للنزول إلى منطقة وسط الملعب أكثر من مرة لاستلام الكرة، في ظل فقدان حلقة الوصل بين خط وسط الفريق والخط الأمامي الذي يشغله مروان وحيدًا.

 

 

حسابات تعقدت

 

وتسببت تلك الهزيمة في تعقيد موقف فريق الأهلي في المجموعة، حيث تجمد رصيد الفريق عند نقطة واحدة حصدها بتعادله في الجولة الأولى مع الترجي التونسي.

 

فيما تقاسم صدارة المجموعة بشكل مؤقت كل من تاونشيب رولرز البتسواني وكمبالا سيتي برصيد 3 نقاط لكل منهما، لكن الفريق البتسواني سيكون بمقدوره الانفراد بالصدارة حال فوزه أو تعادله في المباراة التي ستجمعه مساء اليوم مع الترجي التونسي في معقل الأخير.

 

وفي حال فوز الترجي أو تعادله سيجد الأهلي نفسه وحيدًا في ذيل المجموعة، الأمر الذي سيزيد من صعوبة حسابات الفريق في الجولات المقبلة، إذا ما أراد مواصلة المنافسة على إحدى البطاقتين المؤهلتين عن تلك المجموعة إلى الدور ربع النهائي للبطولة.

 

 

مستقبل مهدد

 

ولا شك أن تلك الخسارة جاءت كذلك لتوجه ضربة جديدة إلى أسهم حسام البدري مدرب الفريق الأحمر، وفرص استمراره في موقعه على رأس الجهاز الفني للفريق في المرحلة المقبلة.

 

وكانت الفترة الأخيرة قد شهدت تعالي الأصوات المطالبة بإقصاء البدري من منصبه، بعدما فشل الفريق في تحقيق الفوز بآخر 3 مباريات رسمية له، حيث خسر أمام الزمالك في الجولة الختامية بالدوري، وسقط أمام الأسيوطي في نصف نهائي كأس مصر، وتعادل مع الترجي، قبل أن تضاف هزيمة اليوم إلى سجل الإخفاقات الأخيرة.

 

ومن غير المستبعد أن تبادر إدارة الأهلي بالاستغناء عن البدري والتعاقد مع مدرب أجنبي، خصوصًا وأن الفريق مقبل على فترة راحة طويلة، ستمنح الإدارة الحمراء متسعًا من الوقت للاتفاق مع جهاز فني جديد حال استقرت على ذلك الاتجاه.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان