رئيس التحرير: عادل صبري 09:45 صباحاً | الاثنين 23 يوليو 2018 م | 10 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

أبو تريكة: «القدس شرف الأمة ولن يرحم التاريخ أحدًا شعوبًا وحكامًا»

أبو تريكة: «القدس شرف الأمة ولن يرحم التاريخ أحدًا شعوبًا وحكامًا»

تحقيقات وحوارات

أبوتريكة له مواقف عديدة لمساندة القضية الفلسطينية

أبو تريكة: «القدس شرف الأمة ولن يرحم التاريخ أحدًا شعوبًا وحكامًا»

محمد عمر 14 مايو 2018 20:13

أعلن محمد أبو تريكة، اللاعب المصري الدولي السابق لكرة القدم، تضامنه مع الفلسطينيين في الذكرى الـ70 للنكبة، واحتجاجاتهم على الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل.


وقال أبو تريكة، في تغريدة، بموقع "تويتر"، اليوم الإثنين، مخاطبًا الشعب الفلسطيني: "فلسطين دائمًا المعاناة في الحاضر، تعطيك الأمل في المستقبل، بوصلة الأمة هناك، علينا جميعًا الوقوف معها في وجه كيان صهيوني محتل".


وشدَّد على أن "القدس شرف الأمة ولن يرحم التاريخ أحدًا شعوبًا وحكامًا".


فيما تفاعل آلاف المغردين، مع أبو تريكة، مؤكدين أنه "دائمًا وأبدًا مساندًا للحق والقضية الفلسطينية".

واستشهد 52 فلسطينيًا خلال مظاهرات في عدة مواقع على طول السياج الحدودي الفاصل بين شرقي قطاع غزة وإسرائيل، احتجاجًا على نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس المحتلة، وإحياء للذكرى الـ 70 للنكبة.

وجاء نقل السفارة تنفيذًا لقرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في 6 ديسمبر 2017، اعتبار القدس بشقيها الشرقي والغربي عاصمة مزعومة للكيان الصهيوني، القوة القائمة بالاحتلال.

 

ولأبوتريكة مواقف إنسانية عديدة.. نرصدها في التالي..
 

التعاطف مع غزة


أعلن محمد أبو تريكة تعاطفه مع الشعب الفلسطينى، رافضًا القصف العدوانى لمدينة غزة خلال الحروب الغاشمة التى شنها عليها الكيان الصهيونى فى 2008، بعدما كشف عن ارتدائه لقميص مكتوب عليه "تعاطفا مع غزة باللغتين العربية والإنجليزية، خلال مباراة المنتخب الوطنى أمام السودان فى الدور الأول من بطولة كأس الأمم الأفريقية 2008 بغانا.

 

رفض إهانة النبى


لم يقف القديس مكتوف اليدين أمام الإهانات المتواصلة من أعداء الإسلام فى أوروبا عامة وفى الدنمارك خاصة ضد النبى محمد، صلى الله عليه وسلم، والرسومات المهينة التى أعدتها عدد من الصحف الدنماركية، وحرص على ارتداء قميص مكتوب عليه "نحن فداك يا رسوال الله"، خلال مشاركته مع المنتخب الوطنى فى بطولة كأس الأمم الأفريقية بالقاهرة 2006.
 

تخليد الشهداء


لم يلق القديس موقفًا للتعبير عن وفائه لجماهير الأهلى التى استشهدت فى حادثة استاد بورسعيد وتخليد ذكراهم بشكل لائق أكثر من وضع الشارة السوداء التى توضع على الكتف، فوق رأسه للتأكيد على تعاطفه مع الألتراس والتضامن معهم فى قضيتهم لاستعادة حقوقهم، كما كان القديس حريصًا على ارتداء القميص الذى يحمل الرقم 72 وهو عدد الشهداء الذين راحوا فى حادثة بورسعيد.
 

السجود شكر لله


أحد أبرز اللاعبين الذين حافظ على أن تكون علاقته قوية بربه داخل الملعب مثلما هو الحال خارج الملعب، وكان محافظًا على أن يكون حامدا لربه فى المسرات والأوجاع، وكان يحرص على السجود شكرا لله بعد إحراز أهداف فى مرمى الفرق المنافسة، ورفع يديه للسماء لتوجيه الشكر لمن وهبه نعمة الموهبة الكروية.

فيما كشف مفتى الكونغو الشيخ عبد الله منجالا لوابا أن سجدة محمد أبو تريكة بعد تسجيله هدف الفوز فى مرمى الكونغو خلال المباراة التى دارت بين الفريقين فى سبتمبر الماضى كانت سببًا فى اعتناق العديد من الكونغوليين الإسلام.

 

لا سلام مع محتلى الأرض

وكان موقف محمد أبوتريكة برفضه خوض مباراة السلام بين رموز وأساطير الكرة فى العالم بدعوة من بابا الفاتيكان نظراً لوجود اللاعب الإسرائيلى موسى بن عيون مشرفاً، حيث كتب أبوتريكة عبر حسابه بموقع “تويتر”: ”عفواً نحن نربى أجيالاً” تعقيباً على رفضه اللعب مع محتلى الأرض".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان