رئيس التحرير: عادل صبري 01:59 مساءً | الثلاثاء 22 مايو 2018 م | 07 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

«الوساطة البرلمانية» سلاح الجبلاية لإنهاء أزمة حكم «نهائي الكأس»

«الوساطة البرلمانية» سلاح الجبلاية لإنهاء أزمة حكم «نهائي الكأس»

تحقيقات وحوارات

حكم كرة قدم

«الوساطة البرلمانية» سلاح الجبلاية لإنهاء أزمة حكم «نهائي الكأس»

أكرم نوار 11 مايو 2018 14:14

أصبحت الأزمة القائمة بسبب طاقم الحكام الذي سيدير مباراة نهائي كأس مصر هي حديث الساعة في الوسط الرياضي منذ الليلة الماضية، في ظل حالة من الشد والجذب بين مسئولي اتحاد الكرة وفرج عامر رئيس نادي سموحة.

 

ويستعد فريق سموحة لمواجهة الزمالك يوم الثلاثاء المقبل في المباراة النهائية لبطولة الكأس، في وقت يتمسك رئيس النادي السكندري بإسناد إدارة المباراة إلى طاقم حكام أجنبي.

 

 

قبول أتبعه رفض

 

الغريب أن موقف اتحاد الكرة في تلك الأزمة شهد تغيرًا كبيرًا في ساعات قليلة، فبعدما وافق مسئولو الجبلاية في بادئ الأمر على تنفيذ رغبة رئيس نادي سموحة، وطالبوه بإرسال الشيك الخاص بمستحقات طاقم الحكام الأجنبي الذي تعهد هو بدفعها من جيبه الخاص.

 

فوجئ الجميع بموقف اتحاد الكرة يتغير ليعلن مسئولو الجبلاية رفضهم إسناد إدارة اللقاء لحكم أجنبي، مؤكدين أن أحد الحكام المصريين هو من سيتولى إدارة المباراة المنتظرة.

 

ضغوط عبد الفتاح

 

والمؤكد أن تغير موقف اتحاد الكرة جاء بضغط كبير من عصام عبد الفتاح عضو مجلس إدارة الجبلاية والمشرف على لجنة الحكام، والذي أعلن منذ اللحظات الأولى رفضه القاطع لفكرة تعيين طاقم حكام أجنبي لإدارة نهائي الكأس.

 

ورغم أن أغلب أعضاء اتحاد الكرة كانوا في بداية الأمر موافقين على الاستعانة بحكام أجانب، إلا أن عبد الفتاح استطاع على ما يبدو أن يغير هذا الموقف خلال ساعات قليلة، ليتوحد موقف إدارة اتحاد الكرة حول حتمية إدارة اللقاء بمعرفة حكم مصري.

 

تهديدات بالجملة

 

وفي المقابل فجر موقف اتحاد الكرة بركان غضب لدى إدارة سموحة وبالأخص رئيسها فرج عامر، والذي خرج مهاجمًا مسئولي الجبلاية، متسائلًا عن السر وراء تغير موقفهم.

 

وهدد عامر صراحة بانسحاب فريقه من مباراة نهائي الكأس، وتارة أخرى قال إن ناديه سيخوض هذه المباراة بفريق الناشئين إذا ما أصرت إدارة اتحاد الكرة على إسناد إدارتها إلى حكم مصري.

 

وفي الساعات الأخيرة كشف عامر عن اتجاه ناديه نحو التقدم بشكوى ضد اتحاد الكرة أمام الاتحاد الدولي للعبة "فيفا"، بداعي أن الجبلاية خالفت اللوائح بإصرارها على رفض طلب سموحة استقدام حكام أجانب على نفقته الخاصة.

 

 

اتهامات وتربيطات

 

ولم يكتف فرج عامر بتلك التهديدات فقط وإنما اتهم اتحاد الكرة صراحة برغبته في أن يتوج الزمالك بلقب بطولة الكأس على حساب سموحة.

 

وأرجع عامر ذلك إلى رغبة مسئولي الجبلاية في أن يكون لقاء السوبر في مستهل الموسم المقبل، بين الأهلي بطل الدوري والزمالك (باعتبار أن الأخير سيتوج بلقب الكأس).

 

مشيرًا إلى أن الأسباب التسويقية والتجارية تجعل من مصلحة اتحاد الكرة والشركة الراعية له، أن يكون لقاء السوبر بين قطبي الكرة المصرية الأهلي والزمالك، وليس بين الأهلي وسموحة (حال فوز الأخير بلقب الكأس).

 

اعتراض وحيد

 

وعلى الجهة الأخرى لم يبد نادي الزمالك أي اعتراض يذكر على فكرة إسناد إدارة مباراة نهائي الكأس إلى طاقم تحكيم مصري.

 

وفي تصريحات تليفزيونية أكد مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك على أن شرطه الوحيد أن لا يتم إسناد اللقاء إلى الحكم الدولي جهاد جريشة، بداعي وجود صلة قرابة بينهما.

 

 

وساطة منتظرة

 

وفي ظل التوتر القائم بين رئيس نادي سموحة ومسئولي اتحاد الكرة، من المنتظر أن يلعب ثروت سويلم المدير التنفيذي للجبلاية دورًا في محاولة إقناع فرج عامر بالتراجع عن موقف بشأن حكام نهائي الكأس.

 

ويتزامل عامر وسويلم تحت قبة البرلمان باعتبارهما نائبين عن الشعب، ويتوقع أن يسعى سويلم للتوسط لعقد جلسة بين عامر ومسئولي الجبلاية في الساعات المقبلة، لطي صفحة الخلاف بين الطرفين، وإقناع رئيس النادي السكندري بعدم تنفيذ تهديده بخوض المباراة بفريق الناشئين.

 

 

وقد يحاول مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك التدخل بحكم عضويته هو الآخر في البرلمان، سعيًا لتهدئة غضب رئيس نادي سموحة وإقناعه بقبول خوض فريقه للمباراة تحت قيادة حكم مصري.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان