رئيس التحرير: عادل صبري 11:42 مساءً | الثلاثاء 17 يوليو 2018 م | 04 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

الثلاث نقاط تنذر بـ«معركة» ساخنة في «ديربي القناة»

الثلاث نقاط تنذر بـ«معركة» ساخنة في «ديربي القناة»

تحقيقات وحوارات

مواجهة سابقة بين الإسماعيلي والمصري

الثلاث نقاط تنذر بـ«معركة» ساخنة في «ديربي القناة»

أكرم نوار 11 مايو 2018 10:38

ستكون جماهير الكرة المصرية بالأخص جماهير منطقة القناة على موعد مع مباراة من العيار الثقيل، عندما يلتقي فريقا الإسماعيلي والمصري والبورسعيدي في تمام السابعة من مساء اليوم على ملعب إستاد برج العرب، في لقاء مؤجل من الجولة الـ24 لبطولة الدوري الممتاز لكرة القدم.

 

أهمية مضاعفة

 

وتكتسب المباراة أهمية كبيرة بالنسبة للفريقين كون نتيجتها ستكون حاسمة إلى حد كبير في الصراع القائم بينهما على مركز وصافة بطولة الدوري.

 

ويحتل الإسماعيلي حاليًا المركز الثاني في ترتيب البطولة برصيد 67 نقطة ويأتي المصري خلفه في المركز الثالث برصيد 62 نقطة، لكن الفريق البورسعيدي تتبقى له مباراة أخرى مؤجلة أمام الأهلي سيخوضها يوم 22 مايو الجاري.

 

 

حلم ممكن

 

ويدخل فريق المصري اللقاء بدوافع كبيرة لخطف مركز الوصافة، وهي المهمة التي تلزمه بضرورة  الفوز على الإسماعيلي في "ديربي القناة" الليلة، كما سيحتاج الفريق للفوز على الأهلي في مباراة الفريقين الأخيرة بالدوري.

 

وفي حال فوز المصري بالمباراتين فسيضمن الفريق إنهاء الموسم في المركز الثاني، وبالتالي خطف بطاقة التأهل الثانية إلى بطولة دوري أبطال أفريقيا.

 

دفاع مستميت

 

في المقابل لن يكون الإسماعيلي خصمًا سهلًا أمام المصري، حيث يسعى الدراويش للحفاظ على موقعهم في مركز الوصافة، وإحباط تطلعات أبناء بورسعيد لخطفه منهم.

 

ويكفي الإسماعيلي التعادل في لقاء الليلة أمام المصري لضمان الحفاظ على مركزه، وإبقاء المصري في موقعه بالمركز الثالث.

 

ويزيد من الضغوط على الإسماعيلي في مباراة الليلة الإخفاق الأخير الذي تعرض له الفريق في بطولة الكأس، والتي ودع منافساتها من الدور نصف النهائي بعد تلقيه خسارة ثقيلة أمام الزمالك بأربعة أهداف مقابل هدف يتيم.

 

 

مصير مهدد

 

ويدرك البرتغالي بيدرو بارني مدرب الإسماعيلي أن استمراره في مقعد المدير الفني للدراويش بالموسم المقبل، مرهون إلى حد كبير بالنتيجة التي سيحققها الفريق في مباراة الليلة.

 

ويأمل بيدرو أن يختتم فريقه موسمه بحصد النقاط الثلاث لـ"ديربي القناة" وبالتالي ضمان الحفاظ على مركز الوصافة، والذي كان يعد أحد الأهداف المطلوبة من المدرب البرتغالي عندما تم التعاقد معه أوائل فبراير الماضي.

 

والمؤكد أن إدارة الإسماعيلي لن تتردد في الإطاحة بالبرتغالي بيدرو من قيادة الفريق الأصفر، حال فشل في الحفاظ على مركز الوصافة، خصوصًا وأن إخفاق الفريق في بطولة الكأس وجه ضربة في مقتل لأسهم المدرب البرتغالي لدى إدارة النادي وجماهيره.

 

 

معنويات مرتفعة

 

في المقابل يعول فريق المصري وجهازه الفني بقيادة المدرب حسام حسن على الحالة المعنوية المميزة التي يعيشها لاعبوه في الفترة الأخيرة، بعدما حقق الفريق الفوز في أول لقاء له بدور المجموعات بالبطولة الكونفدرالية الأفريقية.

 

ويأمل حسام حسن أن ينجح فريقه في التغلب على الإسماعيلي الليلة، وتوجيه ضربة قاصمة للأهلي في اللقاء المقبل لإنهاء بطولة الدوري في المركز الثاني، وبالتالي مجاورة الأهلي في النسخة المقبلة من بطولة دوري أبطال أفريقيا.

 

وتجدر الإشارة إلى أن مباراة الدور الأول بين الإسماعيلي والمصري كانت قد انتهت بفوز الدراويش بهدفين مقابل هدف وحيد لأبناء بورسعيد.

 

 

 

اعلان