رئيس التحرير: عادل صبري 06:12 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

تريزيجيه.. «الفرعون» السائر على طريق التألق في «بلاد الأتراك»

تريزيجيه.. «الفرعون» السائر على طريق التألق في «بلاد الأتراك»

أكرم نوار 09 مايو 2018 16:00

بهدوء شديد يمضي محمود حسن "تريزيجيه" بثبات على طريق التألق في الدوري التركي، والذي انتقل إليه الصيف الماضي معارًا من فريق أندرلخت البلجيكي إلى فريق قاسم باشا التركي.

 

وتمكن تريزيجيه من تثبيت أقدامه في التشكيل الأساسي لفريق قاسم باشا منذ بداية الموسم، حيث أصبح أحد الأعمدة الرئيسية التي يعول عليها الجهاز الفني للفريق على مدار الموسم الجاري.

 

 

أرقام مميزة

 

ومنذ بداية الموسم الجاري دافع تريزيجيه عن ألوان قاسم باشا في 32 مباراة رسمية، 30منهم في مسابقة الدوري التركي، واثنتين في بطولة الكأس.

 

وخلال المباريات الـ30 التي خاضها اللاعب في الدوري التركي تمكن من تسجيل 13 هدف، وصناعة 7 أهدف آخرين.

 

وفي مباراتي الكأس تمكن تريزيجيه من تسجيل 3 أهداف وصناعة هدف وحيد، ليصبح مجموع ما حققه إجمالًا حتى الآن تسجيل 16 هدف وصناعة  8 آخرين، فيما بلغ معدل زيارته لشباك الخصوم هدف كل 167 دقيقة، حيث تصدر لاعب الفراعنة قائمة هدافي فريقه على مستوى بطولة الدوري التركي في نسختها الحالية.

 

 

اهتمام يتزايد

 

ودفع التألق اللافت لـ"تريزيجيه" أندية كبيرة على المستوى التركي للاهتمام باللاعب، ومحاولة الحصول على خدماته.

وشهدت الساعات الماضية توارد أنباء عن رغبة فاتح تريم المدير الفني لفريق جلطة سراي لضم تريزيجيه خلال الميركاتو الصيفي المقبل.

ولا شك أن اهتمام متصدر الدوري التركي بالحصول على خدمات تريزيجيه، يعد تأكيد كبير على النجاح الذي حققه لاعب الفراعنة في موسمه الأول بتركيا.

 

فرصة تألق

 

ويبرز مونديال روسيا باعتباره فرصة ذهبية بالنسبة لتريزيجيه، يمكنه من خلالها أن يرفع أسهمه بشكل كبير في بورصة اللاعبين.

 

ومن غير المستبعد أن يتلقى تريزيجيه عرضًا من أحد الأندية الأوروبية بعد انتهاء منافسات كأس العالم، خصوصًا إذا ما نجح اللاعب في نقل عدوى تألقه مع قاسم باشا إلى المنتخب.

 

لكن حتى في حال استمر اللاعب في الدوري التركي وانتقل فعليًا إلى صفوف جلطة سراي، فإن ذلك بلا شك سيحسب نجاح له خصوصًا وأن تواجده في فريق المدرب المخضرم فاتح تريم سيضمن له السطوع على الساحة الأوروبية في الموسم المقبل، كون الفريق سيشارك في منافسات النسخة المقبلة من بطولة دوري أبطال أوروبا.

 

 

حظ سيء

 

ورغم حالة التألق التي يعيشها تريزيجيه مع فريقه التركي إلا أن اللاعب لم يحظ باهتمام إعلامي كبير داخل مصر، أو حتى على مستوى السوشيال ميديا ومواقع التواصل الاجتماعي.

 

ولعل السبب المباشر في ذلك هو محمد صلاح نجم منتخب الفراعنة وفريق ليفربول الإنجليزي، والذي يتألق هو الآخر بشكل لافت مع "الريدز"، الأمر الذي غطى بدرجة كبيرة على نجاحات طيور الفراعنة المهاجرة في الدوريات الخارجية المختلفة.

 

والمؤكد أن الاحتفاء بما يقدمه تريزيجيه كان سيسير بطريقة مغايرة، إذا لم تكن الساحة الرياضية المحلية منشغلة بما يقدمه محمد صلاح في بلاد الإنجليز.

 

 

محطات متوالية

 

ورغم صغر سن تريزيجيه البالغ حاليًا 23 عامًا إلا أن اللاعب تنقل بين صفوف أكثر من ناد منذ بدء رحلته الاحترافية، والتي انطلقت في صيف عام 2015 عندما غادر صفوف الأهلي منتقلًا إلى فريق أندرلخت البلجيكي.

 

ولم يحصل تريزيجيه على فرصته كاملة مع أندرلخت حيث أعارته إدارة الأخيرة إلى صفوف فريق موسكرون البلجيكي لمدة موسم كامل، ثم أعارته مرة أخرى في الصيف الماضي إلى صفوف قاسم باشا، والذي بادر فيما بعد بشراء عقد اللاعب بشكل نهائي في صفقة بلغت قيمتها نحو 2 مليون يورو.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان