رئيس التحرير: عادل صبري 07:00 مساءً | الاثنين 21 مايو 2018 م | 06 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

نقاط «كمبالا».. «كلمة الفصل» في مستقبل البدري مع «الأهلي»

نقاط «كمبالا».. «كلمة الفصل» في مستقبل البدري مع «الأهلي»

تحقيقات وحوارات

حسام البدري

نقاط «كمبالا».. «كلمة الفصل» في مستقبل البدري مع «الأهلي»

أكرم نوار 07 مايو 2018 19:41

لا يختلف أحد على أن حسام البدري المدير الفني لفريق الكرة الأول بالنادي الأهلي بات في موقف لا يحسد عليه، في ظل النتائج السلبية للفريق الأحمر في الفترة الأخيرة.

 

ولم يعرف الأهلي طعم الفوز في آخر 3 مباريات رسمية خاضها حيث خسر الفريق أمام الزمالك في الجولة الختامية لبطولة الدوري، وتلقى خسارة مفاجئة أمام الأسيوطي في ربع نهائي كأس مصر كلفت الشياطين الحمر الخروج من البطولة، وأخيرًا تعادل مع الترجي في مستهل مشوار الفريقين بدور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أفريقيا.

 

 

استياء متزايد

 

وتسببت الإخفاقات الأخيرة للكتيبة الحمراء في إثارة استياء قطاع واسع من جماهير النادي ضد حسام البدري، وتزايدت مطالبات البعض بإقالته من تدريب الفريق.

 

وكان الإحراج الأكبر الذي وجد البدري نفسه فيه بسبب التغريدة الشهيرة التي نشرها تركي آل الشيخ الرئيس الشرفي للنادي بعد الخسارة أمام الأسيوطي، والتي أبدى خلالها استعداده لدعم الفريق بجهاز فني عالمي ولاعبين أجانب من العيار الثقيل.

 

ورغم أن إدارة الأهلي حاولت إبداء بعض الدعم للبدري بعد تغريدة آل الشيخ، إلا أن حالة الاستياء من أداء الفريق تتزايد يومًا بعد الآخر داخل إدارة القلعة الحمراء.

 

 

اختبار انتحاري

 

ويستعد فريق الأهلي لمواجهة كمبالا سيتي الأوغندي يوم 15 مايو الجاري بمعقل الأخير، في إطار الجولة الثانية لدور المجموعات بدوري أبطال أفريقيا.

 

وتكتسب هذه المباراة أهمية قصوى بالنسبة للفريق الأحمر وجهازه الفني، حيث بات مطالبًا أكثر من أي وقت مضى بضرورة وضع حد لمسلسل النتائج السلبية، وإعادة الفريق إلى طريق الانتصارات الذي ضل عنه في آخر 3 مباريات.

 

طوق نجاة

 

وتبدو نقاط المباراة المنتظرة أمام كمبالا الأوغندي بمثابة طوق نجاة للمدرب حسام البدري شخصيًا، لأنه لن يكون في مأمن من غضب الإدارة والجماهير الحمراء حال فشل الفريق في تحقيق الفوز وحصد النقاط الثلاث لهذا اللقاء.

 

ويزيد من الضغوط الملقاة على البدري التعادل الذي حققه الأهلي على أرضه في مباراته أمام الترجي بالجولة الأولى لدور المجموعات، وهو التعادل الذي وضع الأهلي في المركز الثاني للمجموعة برصيد نقطة واحدة، متساويًا مع الترجي صاحب المركز الثالث، ومتأخرًا بفارق نقطتين عن تاونشيب رولرز البوتسواني الذي تصدر المجموعة بفوزه على كمبالا بالجولة الأولى.

 

 

دوافع كبيرة

 

ويدرك البدري وجهازه الفني أن مهمة الفريق في مباراة كمبالا المنتظرة لن تكون سهلة، في ظل الرغبة الكبيرة الموجودة لدى مضيفهم الأوغندي للفوز وحصد نقاط المباراة الثلاث.

 

وسيحاول كمبالا إعادة الأهلي إلى القاهرة خالي الوفاض، خصوصًا وأن الفريق الأوغندي يتذيل حاليًا المجموعة بدون أي نقاط في رصيده.

 

والمؤكد أن الفريق الأوغندي سيحاول تصحيح مساره سريعًا في دور المجموعات، لضمان البقاء في المنافسة على بطاقتي التأهل عن المجموعة إلى الدور ربع النهائي للبطولة.

 

سيناريو وارد

 

ونظريًا من غير المستبعد أن تتخذ إدارة الأهلي قرارًا بالاستغناء عن خدمات البدري حال تعثر الفريق مجددًا في مباراته القادمة بدوري أبطال أفريقيا.

 

وفي حال أقدمت إدارة الأهلي على مثل تلك الخطوة فإنها لن تكون قلقة بشأن مشاركات الفريق في الفترة المقبلة، حيث لن يكون الأهلي مرتبطًا بخوض لقاءات رسمية بعد مباراة كمبالا إلا المباراة المؤجلة له في بطولة الدوري أمام المصري البورسعيدي المقررة يوم 22 مايو الجاري، وهي مباراة تحصيل حاصل باعتبار أن الأهلي توج رسميًا بلقب الدوري.

 

ومن بعد مباراة المصري لن يكون الفريق الأحمر مرتبطًا بأي مباريات رسمية، في ظل توقف كافة المسابقات المحلية والقارية بسبب منافسات مونديال روسيا، الأمر الذي سيجعل أمام الإدارة الحمراء متسعًا من الوقت للاتفاق مع مدرب جديد ليقود الفريق حال تم الاستغناء عن البدري فعليًا، إلا أن هذا خروج هذا القرار للنور يظل مرهونًا بشكل كامل بنقاط مباراة الشياطين الحمر أمام كمبالا سيتي.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان