رئيس التحرير: عادل صبري 05:50 مساءً | السبت 21 يوليو 2018 م | 08 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

النيابة «الأمل الأخير» لمعارضي مرتضى منصور في «الزمالك»

النيابة «الأمل الأخير» لمعارضي مرتضى منصور في «الزمالك»

تحقيقات وحوارات

مرتضى منصور

النيابة «الأمل الأخير» لمعارضي مرتضى منصور في «الزمالك»

أكرم نوار 04 مايو 2018 12:04

لم يكن نبأ صدور قرار من وزير الشباب والرياضة بإنهاء عمل اللجنة الوزارية التي تدير الشأن المالي لنادي الزمالك سعيدًا بالنسبة لرموز جبهة المعارضة لمرتضى منصور رئيس النادي، وفي مقدمتهم ممدوح عباس رئيس النادي الأسبق وأحمد سليمان المرشح السابق لمنصب رئيس النادي، ومصطفى عبد الخالق وهاني شكري عضوي مجلس إدارة النادي السابقين.

 

وكان خصوم منصور يمنون أنفسهم أن تطول فترة عمل اللجنة لأطول مدى ممكن، خصوصًا وأن بقاءها يعني استمرار تجريد مجلس إدارة النادي من أي صلاحيات مالية.

 

 

رحيل وشيك

 

ومن المقرر أن تنهي اللجنة المعينة من وزير الشباب والرياضة أعمالها غدًا السبت، وتعيد تسليم مقاليد الأمور المالية للقلعة البيضاء إلى مجلس إدارة النادي.

 

وكانت اللجنة قد طالبت مجلس إدارة النادي بإخطارها بهوية من سيكون لهم حق التوقيع على الشيكات بعد رحيلها، لتخطر اللجنة بدورها البنوك المتعاملة مع النادي بأسماء هؤلاء الأشخاص.

 

توجيه قضائي

 

وجاء قرار وزير الشباب والرياضة خالد عبد العزيز بإنهاء عمل اللجنة المالية المعينة بمعرفته، بناء على طلب من النيابة العامة في خطاب وجهته الأخيرة للوزير، على غرار الخطاب الذي طالبت فيه بتشكيل تلك اللجنة قبل نحو شهرين.

 

وطالبت النيابة في خطابها بضرورة موافاتها بتفاصيل الفترة التي عملت فيها اللجنة الوزارية على تسيير الشئون المالية للقلعة البيضاء، والتي بدأت منذ أوائل مارس الماضي.

 

وخلال تلك الفترة حققت النيابة العامة في عدد من البلاغات تلقتها من معارضي مرتضى منصور، اتهموه فيها بإهدار المال العام والتربح وقبول عضويات بالمخالفة للقانون.

 

 

انتصار مبدئي

 

ولا شك أن قرار الوزير بإنهاء وصاية الجهة الإدارية على الشأن المالي لنادي الزمالك، جاء بمثابة انتصار لمجلس إدارة النادي وبالأخص رئيسه مرتضى منصور.

 

ومنذ بداية الأزمة تحدى مرتضى منصور الوزير مرارًا في أن تثبت اللجنة وجود أي مخالفة مالية بحق مجلس إدارة النادي السابق الذي كان يترأسه هو أيضًا.

 

 

ترقب وانتظار

 

في الوقت ذاته يعد معارضو مرتضى منصور الساعات والدقائق انتظارًا لما ستخرج به النيابة العامة من قرارات منتظرة خلال يوم أو اثنين على الأكثر.

 

ومن المنتظر أن تعلن النيابة عن نتيجة تحقيقاتها في الاتهامات التي وجهت لمجلس إدارة الزمالك السابق ورئيس النادي، ولن يكون أمام النيابة العامة سوى طريقين فقط في هذا الشأن، فإما أن تقرر حفظ التحقيقات بما يعني تبرئة ساحة المجلس الأبيض ورئيسه، أو تحيل الإدارة البيضاء للمحاكمة بعد توجيه لائحة اتهام لهم.

 

 

أمل أخير

 

وما زالت جبهة معارضي مرتضى منصور تتمسك بأمل توجيه النيابة اتهامات لمرتضى منصور وبعض أعضاء مجلسه السابق والحالي.

 

وفي هذه الحالة يتوقع أن تبادر النيابة بتوجيه خطاب جديد لوزير الشباب والرياضة تطلب فيها، تكليف لجنة يشكلها الوزير بتسيير شئون النادي، وإزاحة مرتضى منصور وأعضاء مجلسه من كراسي الحكم في القلعة البيضاء.

 

   

اعلان