رئيس التحرير: عادل صبري 10:06 مساءً | الأربعاء 23 مايو 2018 م | 08 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

فيديو| أرسنال vs أتليتكو.. فينجر يبحث عن نهاية سعيدة لـ22 عامًا

فيديو| أرسنال vs أتليتكو.. فينجر يبحث عن نهاية سعيدة لـ22 عامًا

محمد متولي 03 مايو 2018 08:15

يخوض المدرب الفرنسي أرسين فينجر لقاء مصيري مساء اليوم الخميس لمصالحة الجماهير قبل رحيله نهاية الموسم بعد مسيرة دامت 22 عاما ، وذلك عندما يحل فريقه آرسنال ضيفًا على أتلتيكو مدريد الإسباني  في إياب نصف نهائي الدوري الأوروبي لكرة القدم.

 

وفي ظل تراجع أرسنال إلى المركز السادس بالدوري الإنجليزي الممتاز، باتت بطولة الدوري الأوروبي تشكل الفرصة الأخيرة لكتابة نهاية بطولية لمشوار فينجر مع الفريق، كما باتت السبيل الوحيد لعودة أرسنال إلى دوري الأبطال في الموسم المقبل.

 

ويتطلع الفريق الإنجليزي، الذي اكتفي بالتعادل الإيجابي (1-1) مع ضيفه الإسباني في مباراة الذهاب، للفوز ، أو التعادل الإيجابي بأكثر من هدف، لحجز بطاقة العبور إلى المباراة النهائية.

 

وعجز رجال المدرب الفرنسي لآرسنال أرسين فينغر، في مباراة الذهاب عن خطف فوز على أرضهم أمام فريق لعب بعشرة لاعبين منذ الدقيقة العاشرة، بعد طرد المدافع الكرواتي سيمي فرساليكو، لحصوله على إنذارين.

وفي حالة تأهل أرسنال إلى النهائي، سيكون النهائي هو الرابع أوروبيا للفريق تحت قيادة فينجر.

 

ورغم كل النجاح الذي حققه فينجر طوال مسيرته التدريبية، سواء في فرنسا أو اليابان أو إنجلترا، لم يتذوق حتى الآن طعم التتويج الأوروبي.

 

خسر أرسنال تحت قيادته أمام جالطه سراي التركي بضربات الجزاء الترجيحية في نهائي كأس الاتحاد الأوروبي (الدوري الأوروبي حاليا) عام 2000، ثم خسر أرسنال بعدها بستة أعوام أمام برشلونة الإسباني 1 / 2 في نهائي دوري الأبطال.

صرح المدرب الفرنسي بأنه يريد أن تنتهي "قصة العشق" مع الفريق الإنجليزي "بأفضل ختام"، مؤكدا بأنه "يعرف" كيف يواجه أتلتيكو مدريد الإسباني في مباراة إياب نصف نهائي الدوري الأوروبي.

 

وقال فينجر خلال المؤتمر الصحفي الخاص بالمبارة "حقيقة الأمر، لم اتخذ قراري بعد بشأن الموسم المقبل. أعتقد أني سأواصل العمل، وأريد إنهاء عملي بطريقة جيدة. أؤمن بأن كل شخص عليه أن يؤدي عمله على أكمل وجه وبتفان حتى اليوم الأخير في أرسنال. أريد أن تنتهي قصة العشق بيني وبين أرسنال بأفضل ختام".

 

وأكد المدرب الفرنسي أن هدفه هو الوصول للنهائي في "مباراته 251" بالبطولات الأوروبية، في الوقت الذي أبرز فيه "التاريخ الطيب" لفريقه في البطولات القارية.

 

وأوضح "بالطبع أريد الفوز بالدوري الأوروبي".

وحول المبارة أمام الأتلتي، قال "إنها مباراة ذات أهمية بالغة. هي مباراة حاسمة أيضا في تاريخ النادي. مستقبل أرسنال مرتبط بتأهلنا لدوري الأبطال من عدمه في الموسم المقبل".

 

واستكمل "أفضليتنا تكمن في أننا نعرف كيف نلعب هذه المباريات، وأنه علينا التسجيل. طريقتنا واضحة في اللعب ونركز جيدا في مباراة الغد. الشيء الوحيد الذي نجهله هو كيف سيلعب أتلتيكو مدريد".

 

ويمتلك الفريق المدريدي رقما إيجابيا للغاية وهو عدم استقبال شباكه لأي هدف على ملعبه في 11 مباراة متتالية. "التاريخ والإحصائيات تنتهي عند لحظة محددة. صنعنا فرصا كثيرة في المباراة الأولى وهذا ما نريد تكراره في مباراة الخميس. أريد مشاهدة نفس الأداء والالتزام من اللاعبين".

 

وحول المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني، المدير الفني لـ"الروخيبلانكوس"، قال "إنه يمتلك خبرات كبيرة وخاض نهائيات كثيرة وفاز بألقاب ولكني لا أضع تركيزي في هذه المواجهات المباشرة. عملي هو قيادة فريقي والابتعاد تماما عن التفكير في مدرب الفريق الآخر، ومحاولة جعل فريقي هو الأفضل قدر المستطاع خلال المباراة".

 

من جهته سيبحث أتلتيكو مدريد للدفاع عن أفضليته في مباراة الذهاب (التعادل السلبي يكفيه) لبلوغ نهائي بطولة الدوري الأوروبي، التي توج بلقبها مرتين (2010 و2012).

أعلن أتليتكو أن الظهير الأيسر البرازيلي فيليبي لويس حصل على الضوء الأخضر "الطبي" للعودة مجددا الى الملاعب، وبات مستعدا لمواجهة أرسنال .

 

وانتهت فترة النقاهة أسرع من المتوقع بالنسبة للاعب البرازيلي بعد أن توقع ناديه أن يغيب عن المستطيل الأخضر لفترة ثمانية أسابيع منذ خضوعه لعملية جراحية لعلاج كسر في قصبة الساق في مارس الماضي.

 

يرى الأرجنتيني دييجو سيميوني، المدير الفني لنادي أتلتيكو مدريد، أن فريقه مقبل على مباراة صعبة أمام آرسنال.

 

وقال سيميوني في المؤتمر الصحفي الذي نقلته صحيفة "ماركا" الإسبانية: "أفكر في ما يحتاجه الفريق للعب مباراة مهمة، نحن بحاجة لأن ينفجر الملعب هذا ينقل الحماس للاعبين وهذا ما نريده، سوف نواجه فريقًا خطيرًا وستكون مباراة جميلة".

وأضاف الأرجنتيني: "أتطلع دائمًا إلى الأفضل عندما يبدأ الموسم، لم يتبق الكثير لنهاية الموسم ولكن لا يزال هناك الكثير من النقاط المتبقية، ليس علينا أن نترك أي شيء، نعرف أن المباراة خطيرة".

 

وعن تأثير غيابه بعد طرده في لقاء الذهاب قال سيميوني: "أشعر بالحزن ولكن أفضل الصمت، وتبقى أهمية اللاعبين تلغي أي حالة أخرى، جيرمان (المساعد) لديه نفس القدرة والحماس، نعرف بعضنا عن قرب، أنا هادئ في ظل وجوده".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان