رئيس التحرير: عادل صبري 01:53 مساءً | السبت 21 يوليو 2018 م | 08 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

هل يقف «الأولمبيكو» مع رفاق «صلاح» مرة أخرى؟

هل يقف «الأولمبيكو» مع رفاق «صلاح» مرة أخرى؟

تحقيقات وحوارات

محمد صلاح تألق في مباراة الذهاب أمام روما

مواجهة مصيرية بين روما وليفربول

هل يقف «الأولمبيكو» مع رفاق «صلاح» مرة أخرى؟

محمد عبد الغني 02 مايو 2018 09:40

يحل فريق ليفربول الإنجليزي ضيفا ثقيلا على نظيره روما الإيطالي، في التاسعة إلا ربع مساء اليوم على أرضية ملعب "الأولمبيكو" في إياب الدور نصف النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا، لتحديد الطرف الثاني في نهائي "ذات الأذنين" بعد تأهل ريال مدريد على حساب بايرن ميونخ أمس.

 

وانتهت مباراة الذهاب بفوز كبير حققه فريق ليفربول بنتيجة 5-2  في مباراة تألق فيها النجم المصري محمد صلاح والبرازيلي روبرتو فيرمينو وأحرز كل منهما هدفين وصنع مثلهما.

 

ويعد دوري الأبطال الحلم الأول للفرعون المصري مع ليفربول، فهي البطولة الأقوى في أوروبا، وغابت عن خزائن الفريق الأحمر منذ عام 2005، وفي حالة تحقيقها ستكون تتويجا لموسم صلاح التاريخي مع "الريدز".

 

أما فريق روما فيسعى لتكرار عودته التاريخية أمام برشلونة في دور الثمانية، حيث فاز 3-صفر على أرضه عقب خسارته ذهابا 4-1، ليتأهل للنهائي، فهل يكرر الذئاب الفوز بثلاثية نظيفة أمام ليفربول؟.

 

 

ذكريات الأولمبيكو

 

ويعود "الريدز" إلى العاصمة الإيطالية وتحديدا ملعب الأولمبيكو حاملا معه ذكريات بطولية حيث شهد تتويجه بلقبين من أفضل ألقابه القارية.

 

ففي عام 1977 تمكن الفريق الإنجليزي من تحقيق أول لقب له في دوري أبطال أوروبا على ملعب الأولمبيكو في روما، بعدما تغلب على الفريق الألماني بروسيا مونشنجلاباخ 3 - 1 في المباراة النهائية، وقرر الأمر نفسه على ملعب الأولمبيكو ثم عام 1984 على حساب روما بركلات الترجيح 4 - 2 بعد التعادل 1-1.

 

ونال ليفربول اللقب أيضاً أعوام 1978 على ملعب ويمبلي في لندن، و1981 على ملعب بارك دي برانس في باريس، و2005 على ملعب أتاتورك في إسطنبول في النهائي المثير على حساب ميلان، عندما قلب تخلفه بثلاثية نظيفة في الشوط الأول إلى تعادل 3 - 3 في نهاية الوقت الأصلي ثم الإضافي، ليحسم اللقب بركلات الترجيح 3-2.

 

 

تاريخ اللقاءات

 

وبالنظر إلى مؤشر التاريخ الكروي، التقى ليفربول وروما في 6 مباريات انتصر "الريدز" في 3 موجهات بينما حقق ذئاب روما الفوز في مباراة واحدة وحسم التعادل  نتيجة مباراتين.

 

سجل الفريق الإنجليزي 10 أهداف في شباك الذئاب، فيما هز الفريق الإيطالي شباك ليفربول 4 مرات .

 

أولى مبارايات الفريقين كانت في نهائي دوري أبطال أوروبا عام 1984، وانتهت بالتعادل بهدف لكل منهما، ليحتكم الفريقان إلى ركلات الترجيح التي ابتسمت لليفربول بنتيجة "4-2".

 

وفي موسم 2000/2001 تواجه الفريقان في الدور الرابع من كأس الاتحاد الأوروبي "اليوروبا ليج" وفاز ليفربول في مباراة الذهاب بهدفين مقابل لا شيء، وحقق روما الفوز في العودة بهدف نظيف.

 

وفي الموسم التالي مباشرة تقابل الفريقان في دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا، وانتهى لقاء الذهاب بالتعادل السلبي، فيما فاز ليفربول في العودة بهدفين دون رد.

 

وبالطبع المواجهة الأخيرة كانت هي مباراة الذهاب الأسبوع الماضي وتغلب فيها ليفربول بخمسة أهدف لهدفين، في مباراة تألق فيها النجم المصري محمد صلاح.

 

 

كلوب يحذر

 

حذر يورجن كلوب، فريقه من أن المواجهة أمام روما لم تحسم بعد داعيا لاعبيه للقتال من أجل حلمهم، مشيرا إلى أن فريقه يحتاج للقيام بكل شيء ممكن ليصعب الأمور على الفريق المضيف ويحسم المهمة.

 

وقال كلوب في المؤتمر الصحفي للمباراة،: “الكثير من الناس يعتقدون حقا أن روما يحتاج فقط للفوز 3-صفر لكن هذه تمثل نتيجة كبيرة. نحن هنا للقتال من أجل احلامنا.. نريد بلوغ النهائي”.

 

ويدرك المدرب الألماني تمامًا كيف يمكن أن تتحول دفة الأمور وبسرعة في المواجهات الأوروبية الكبيرة، لكنه يسعى للتأكيد أيضًا على أن حاجة روما للتسجيل ستترك مساحات في دفاعه يمكن أن يستغلها هجوم ليفربول.

 

 

وتلقى كلوب ضربة موجعة بإعلان مساعده البوسني الصربي زيليكو بوفاتش تنحيه عن منصبه حتى نهاية الموسم لأسباب شخصية.

 

ووصف كلوب بوفاتش بـ "العقل المدبر" في مسيرته التدريبية وقرار الغياب جاء في الوقت غير المناسب، لأن ليفربول يسعى إلى الدفاع عن تقدمه على روما 5-2 ذهاباً من أجل بلوغ المباراة النهائية للمسابقة القارية الأم.

 

ويعتبر بوفاتش الذراع اليمنى لكلوب منذ 17 عاماً، وهما لعبا معاً في صفوف فريق ماينز مطلع التسعينيات، وتم جمع شملهما عندما جعله كلوب مساعداً له، بعد أن أصبح مديراً فنياً لماينز في عام 2001، ثم في بروسيا دورتموند قبل الانتقال إلى ليفربول.

 

فرانشيسكو يحلم  بـ"ريمونتادا"

 

قال المدير الفنى لروما الإيطالى إيزيبيو دى فرانشيسكو إن مواجهة ليفربول الإنجليزى فى إياب الدور قبل النهائى لدورى أبطال أوروبا مختلفة تماما عن اللعب أمام برشلونة الإسبانى.

 

وأضاف خلال المؤتمر الصحفى  "سنواجه فريقا مختلفا تمامًا عن برشلونة، ليفربول يختلف سواء من الناحية التكتيكية أو البدنية، يلعبون بطريقة مباشرة على المرمى، لكن علينا أن نقوم بشىء مميز، ونأمل فى أن نُحقق ريمونتادا".

 

وتابع: "نحتاج أن نضيق على منافسنا المساحات فى الخلف، نحن بحاجة إلى تسجيل 3 أهداف على الأقل، ذلك يسبب مخاطرة كبيرة خاصة فى الهجمات المرتدة، لذلك يجب علينا وضع هذا فى حسباننا".

 

الغيابات وقائمة الفريقين

 

شهدت قائمة ليفربول العديد من المفاجآت السارة، وذلك بعودة النجم السنغالي ساديو ماني بعد أن غاب عن مباراة ستوك في الدوري الإنجليزي بسبب الإصابة.

 

كما أعلن النادي على موقعه الرسمي استعادة قائده هندرسون، ومدافعه الشاب ألكسندر أرنولد، كما أعلن جاهزية مورينو للقاء. في حين تبقى الغيابات الطويلة الأمد هي جويل ماتيب، وتشامبرلين، وإيمري تشان.

 

ويبقى الغياب الوحيد الجدير بالذكر هو جو جوميز. وتعرض اللاعب إلى إصابة قوية في الدقائق الأولى ضد ستوك سيتي يوم السبت، ورغم أنه تمكن من إكمال المباراة، إلا أن التشخيص الطبي اللاحق استبعده من رحلة روما.

 

وجاءت القائمة كالتالي: كاريوس ، كلاين ، فان دايك ، فينالدوم ، لوفرين ، ميلنر ، فيرمينو ، محمد صلاح ، هندرسون ، كلافان ، مورينو ، ماني ، لالانا ، مينوليه ، روبرتسون ،داني إنجز ، سولانكي، جونز ، وارد ، وودبورن ، ماسترسون ، كاماتشو ألكسندر أرنولد.

 

 

أما عن فريق روما ، أعلن إيزيبيو دى فرانشيسكو، المدير الفني عن قائمة فريقه لمواجهة ليفربول، يغيب عنها لاعب الوسط الهولندي كيفن ستروتمان والجناح الأرجنتينى دييجو بيروتى بسبب عدم تعافيهما من الإصابة.

 

وجاءت القائمة كالتالي: أليسون باكير، أندريا رومانيولي، لوكاس سكوروبسكي، لوكا بيليجريني، جوان جيسوس، ألكسندر كولاروف، فيدريكو فازيو، إليو كابرادوسي، أليساندرو فلورينزي، برونو بيريس، كوستاس مانولاس، رادجا ناينجولان، لورينزو بيليجريني، دانييلي دي روسي، ماكسيم جونالونز، جيرسون، إيدين دجيكو، باترك شيك، أوندير، ميركو أنتونوتشي، وستيفان الشعراوي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان