رئيس التحرير: عادل صبري 11:11 صباحاً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

«آل الشيخ» سر الموجة الثانية من هجرة المصريين إلى «الدوري السعودي»

«آل الشيخ» سر الموجة الثانية من هجرة المصريين إلى «الدوري السعودي»

تحقيقات وحوارات

تركي آل الشيخ

«آل الشيخ» سر الموجة الثانية من هجرة المصريين إلى «الدوري السعودي»

أكرم نوار 01 مايو 2018 18:15

منذ جلوس تركي آل الشيخ على مقعد رئاسة الهيئة العامة للرياضة في السعودية أوائل سبتمبر الماضي، تزايد عدد المحترفين المصريين في الدوري السعودي إلى أن بلغ نحو 13 لاعبًا بمختلف أندية دوري المحترفين السعودي لكرة القدم.

 

وتحدث المسئول السعودي في أكثر من مناسبة عن أسباب تفضيله الاستعانة باللاعبين المصريين، مرجعًا ذلك إلى ارتفاع مستوى المحترفين المصريين الذين تعاقدت معهم الأندية السعودية في الفترة الماضية، بجانب انخفاض تكاليف ضمهم مقارنة بغيرهم من المحترفين خصوصًا أصحاب الجنسيات اللاتينية.

 

 

ثنائي تدريبي

 

وخلال الساعات الماضية كشف أحمد حسام ميدو مدرب الزمالك الأسبق عن نيته خوض تجربة تدريبية جديدة من بوابة الدوري السعودي.

 

وفضل ميدو عدم الكشف عن هوية النادي رغم تأكيده أنه أنهى اتفاقه بشكل رسمي مع مسئولي النادي، ووقع على عقده الجديد معهم.

 

 

وتزامن ذلك مع أنباء عن استعداد المعلم حسن شحاتة للانضمام إلى كتيبة مدربي الدوري السعودي بداية من الموسم الجديد، وهي التجربة التي سيعاونه فيها أحمد حسن المدرب الأسبق لفريق بتروجيت.

 

روابط جيدة

 

وتشير الدلائل إلى أن تركي آل الشيخ هو صاحب دور البطولة في الوجهة الجديدة لكل من المعلم حسن شحاتة وميدو، حيث يرتبط الثنائي بعلاقة جيدة مع رئيس هيئة الرياضة السعودية.

 

وحرص آل الشيخ على دعوة الثلاثي شحاتة وميدو وأحمد حسن لحضور حفل قرعة البطولة العربية، حيث شارك الثلاثي في مراسم سحب القرعة التي تمت بمدينة جدة السعودية.

 

 

صفقة مفاجئة

 

ولم تقتصر تحركات آل الشيخ استعدادًا للموسم الجديد من الدوري السعودي على استقدام مدربين من مصر فقط، وإنما شملت أيضًا اللاعبين.

 

وكانت أولى خبطات آل الشيخ للموسم الجديد هي صفقة انتقال عبد الله السعيد نجم الأهلي إلى صفوف فريق أهلي جدة، حيث لعب المستشار في الديوان الملكي السعودي دور البطولة في إتمام تلك الصفقة كونه يشغل منصب الرئيس الشرفي للنادي الأهلي المصري.

 

 

كما قاد آل الشيخ محمد عواد حارس النادي الإسماعيلي للانتقال إلى صفوف فريق الوحدة السعودي، وهي الصفقة التي قدمها رئيس هيئة الرياضة في صورة دعم للنادي العائد حديثًا إلى دوري المحترفين السعودي، بعدما قضى دوري الموسم الماضي في دوري الدرجة الأولى.

 

مقابل ضخم

 

وللوهلة الأولى قد يبدو مستغربًا انتقال الحارس المميز محمد عواد إلى صفوف فريق الوحدة، كون الفريق ليس من أندية المقدمة في السنوات الأخيرة.

 

إلا أن المقابل المالي الضخم الذي حصل عليه الإسماعيلي يبدد هذا الاستغراب، حيث ضمنت إعارة عواد إلى الوحدة للإسماعيلي الحصول على مبلغ يتخطى الـ2 مليون دولار في موسم واحد.

 

وتزامن الإعلان عن انتقال عواد إلى الوحدة مع توارد أنباء عن سعي النادي -الذي يقع مقره في مكة المكرمة- للحصول على خدمات رمضان صبحي لاعب الفراعنة المحترف في صفوف ستوك سيتي الإنجليزي على سبيل الإعارة.

 

 

وتشير الدلائل إلى الأشهر المقبلة ستشهد مزيدًا من صفقات انتقال اللاعبين المصريين إلى الدوري السعودي، في ظل اتجاه عام لدى الأندية السعودية لتخفيف الأعباء المالية الملقاة عليها من خلال التخلص من المحترفين أصحاب العقود الضخمة واستبدالهم بآخرين أقل تكلفة.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان