رئيس التحرير: عادل صبري 08:30 مساءً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الترجي.. اختبار «انتحاري» ينتظر الأهلي

الترجي.. اختبار «انتحاري» ينتظر الأهلي

تحقيقات وحوارات

جانب من مباراة سابقة بين الأهلي والترجي

الترجي.. اختبار «انتحاري» ينتظر الأهلي

أكرم نوار 01 مايو 2018 14:18

لم يكن يتوقع أكثر المتشائمين أن ينتهي مشوار النادي الأهلي في بطولة كأس مصر بالدور ربع النهائي، وعلى يد فريق متواضع بحجم الأسيوطي.

 

إلا أن المفاجأة التي حققها الفريق الصعيدي، مساء أمس، في ملعب السلام، جاءت لتدق نواقيس الخطر في كافة أرجاء القلعة الحمراء، وتزيد تخوفات جماهير القلعة الحمراء من تعرض الفريق لصدمات جديدة.

 

هدف تبخر

 

وتسببت هزيمة الأهلي أمس أمام الأسيوطي وخروج الفريق من كأس مصر في تبديد تطلعات الشياطين الحمر وجماهيرهم لتحقيق الثنائية المحلية.

 

وبذلك يكون الأهلي قد اكتفى بحصد لقب الدوري فقط على المستوى المحلي هذا الموسم، وأصبحت أنظاره موجهة صوب بطولة دوري أبطال أفريقيا، والتي يستعد لبدء مشواره في دورها ثمن النهائي بعد أيام.

 

 

موقعة صعبة

 

وسيحاول الأهلي مداواة جراح جماهيره في اللقاء الذي سيجمعه يوم الجمعة المقبل مع فريق الترجي التونسي بملعب برج العرب، في أول جولات دور المجموعات للبطولة.

 

وستكون الضغوط مضاعفة على لاعبي الأهلي ومدربهم حسام البدري في لقاء الترجي، خصوصًا بعد تعرض الفريق لهزيمتين على التوالي أمام كل من الزمالك والأسيوطي، وكلفته الأخيرة توديع بطولة كأس مصر.

 

 

فوز لا بديل عنه

 

وسيكون حصد نقاط المباراة الثلاث هو الهدف الوحيد الذي سيضعه فريق الأهلي ومدربه نصب أعينهم في مباراة الترجي، والتي يأمل أن تشهد انطلاقة جيدة للفريق في الدور ثمن النهائي للبطولة الأولى على مستوى القارة السمراء.

 

ويدرك لاعبو الأهلي وجهازهم الفني أن تعثر الفريق في لقاء الجمعة المقبل سيفتح عليهم أبواب الجحيم، لاسيما وأن إدارة النادي ومن خلفها جماهيره لن يكون لديها استعداد لتقبل إخفاق جديد خصوصًا إذا كان يمس تطلعاتهم للعودة إلى منصة التتويج بدوري أبطال أفريقيا، والتي يعتليها الأهلي كبطل منذ عام 2013.

 

 

شماعة مستبعدة

 

كذلك يدرك المدرب حسام البدري أن جماهير فريقه وكذلك إدارة النادي لن يتقبلوا مجددًا فكرة تعليق الفشل على سوء مستوى التحكيم، وهو السبب الذي يراه البدري عاملًا رئيسيًا في خروج فريقه أمس من بطولة كأس مصر.

 

وأصبح البدري مطالبَا أكثر من أي وقت مضى بإعادة ضبط موازين الفريق الأحمر، ووضع أقدامه من جديد على طريق الانتصارات الذي ضل عنه في آخر مباراتين له.

 

 

غيابات مؤثرة

 

وتبرز مسألة الغيابات باعتبارها أحد العوامل التي تصعب مهمة الفريق الأحمر في مواجهته المنتظرة مع الترجي التونسي.

 

وتأكد بشكل نهائي غياب المهاجم المغربي وليد أزارو عن صفوف الأهلي في تلك المباراة، نظرًا لعدم اكتمال تعافي اللاعب من إصابته بشد في العضلة الخلفية وهي الإصابة التي أبعدته عن المباريات منذ فترة.

 

كما سيغيب أيضًا النيجيري جونيور أجايي والذي تعرض لإصابة أمس خلال لقاء الأسيوطي، وتبقى كفاءة البدلاء مصدر صداع بالنسبة للبدري، بعدما لم يوفق مروان محسن في سد الفراغ الذي خلفه غياب أزارو، كما لم يظهر صلاح محسن بالشكل المأمول بعد الدفع به في لقاء الأسيوطي أمس عقب إصابة أجايي.

 

 

كذلك ضمت قائمة المصابين في الفترة الأخيرة كل من علي معلول وسعد سمير وأحمد حمودي ورامي ربيعة.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان