رئيس التحرير: عادل صبري 07:35 مساءً | السبت 26 مايو 2018 م | 11 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

مفاجأة الأسيوطي حافز «ذو حدين» في مواجهة «الزمالك والإنتاج»

مفاجأة الأسيوطي حافز «ذو حدين» في مواجهة «الزمالك والإنتاج»

تحقيقات وحوارات

لقاء سابق بين الزمالك والإنتاج

مفاجأة الأسيوطي حافز «ذو حدين» في مواجهة «الزمالك والإنتاج»

أكرم نوار 01 مايو 2018 11:33

يبدو أن أصداء المفاجأة التي حققها فريق الأسيوطي أمس بإقصاء فريق النادي الأهلي من الدور ربع النهائي لبطولة كأس مصر لن تتوقف سريعًا.

 

ولا شك أن تلك المفاجأة ستلقي بظلالها بكل تأكيد على الفريق الأحمر كونه تعرض لصفعة غير متوقعة من فريق متواضع كلفته انتهاء مشواره في البطولة الأعرق بتاريخ الكرة المصرية.

 

 

إلا أن أصداء تلك المفاجأة لن تقف عند طرفي مباراة الأمس فقط، وإنما امتدت لتصل إلى أطراف مواجهة ربع النهائي الأخرى والتي ستقام غدًا بين فريقي الزمالك والإنتاج الحربي.

 

طريق مفتوح

 

وبطبيعة الحال يتعامل فريق نادي الزمالك مع بطولة الكأس باعتبارها مسألة حياة أو موت حتى من قبل خروج فريق الأهلي من البطولة أمس.

 

وتعد بطولة الكأس هي الأمل الأخير للفريق الأبيض لإنقاذ موسمه وتفادي الخروج خالي الوفاض بدون أي لقب، بعدما ودع الفريق البطولة الكونفدرالية الأفريقية من الدور الأول، واكتفى باحتلال المركز الرابع بجدول ترتيب بطولة الدوري.

 

ولا شك أن خروج الأهلي من بطولة الكأس كان خبرًا سعيدًا بالنسبة لفريق الزمالك، سيما وأنه زاد من حظوظ الكتيبة البيضاء في التتويج باللقب.

 

 

حلم ممكن

 

لكن في الوقت ذاته جاءت مفاجأة الأسيوطي أمس لتضاعف حافز فريق الإنتاج الحربي، والذي سيتصارع مع الزمالك غدًا على بطاقة العبور إلى الدور نصف النهائي للبطولة.

 

وأصبح الفريق العسكري مؤمنًا أكثر من أي وقت مضى بقدرته على تحقيق مفاجأة أخرى في البطولة، وإقصاء القطب الثاني للكرة المصرية، خصوصًا وأن خروج الأهلي جاء على يد فريق أقل في المستوى من فريق الإنتاج.

 

وحتى قبل نجاح الأسيوطي في تحقيق مفاجأة الأمس كان مدرب الإنتاج مختار مختار يضع نهائي بطولة كأس مصر نصب عينيه، وذلك بحسب تصريحات سابقة له، الأمر الذي يؤكد أن الفريق العسكري لن يكون لقمة سائغة أمام الزمالك في لقاء الغد.

 

 

خطوتين فقط

 

ويدرك كل فريق أن الوصول إلى المحطة النهائية في بطولة الكأس لم يعد يفصله عنه سوى خطوتين فقط، وسيضرب الفائز من مباراة الغد موعدًا مع الإسماعيلي في الدور نصف النهائي.

 

وسيكون فريق الدراويش هو العقبة الأكبر في طريق أي من الزمالك والإنتاج الحربي نحو لقب البطولة، لأنه إذا ما نجح في إقصاء الإسماعيلي من المربع الذهبي، ستكون أمامه مهمة سهلة بعض الشيء في المباراة النهائية والتي سيلاقي خلالها واحد أن فرق سموحة أو وادي دجلة أو الأسيوطي.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان