رئيس التحرير: عادل صبري 01:03 مساءً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

مارادونا.. أسطورة كلاعب وبدون أي إنجازات كمدرب

مارادونا.. أسطورة كلاعب وبدون أي إنجازات كمدرب

تحقيقات وحوارات

الأسطورة دييجو مارادونا

مارادونا.. أسطورة كلاعب وبدون أي إنجازات كمدرب

وكالات 27 أبريل 2018 23:28

لا يختلف إثنان على تاريخ أسطورة كرة القدم الأرجنتينية دييجو أرماندو مارادونا على مستوى العالم كلاعب، لكن عندما اتخذ قرار التدريب لم يحقق أي إنجاز للمرة الثالثة في مشواره التدريبي.

بدأ مارادونا (57 عامًا) مشواره التدريبي عام 2008 عندما قرر رئيس الاتحاد الأرجنتيني للعبة خوليو غرندونا تولي الأسطورة تدريب "راقصي التانجو" خلفًا للمدرب ألفيو بازيلي الذي استقال من منصبه عقب الهزيمة من تشيلي في تصفيات قارة أمريكا الجنوبية المؤهلة لمونديال جنوب إفريقيا 2010.

وتواجد مارادونا مع منتخب بلاده في المونديال الإفريقي، إلا أنه فشل في تحقيق حلم جماهير بلاده بالتتويج باللقب، حيث ودّع المسابقة من ربع النهائي بعد هزيمة قاسية من ألمانيا برباعية نظيفة.

وفور الخروج من المونديال، اتخذ مسؤولو الاتحاد الأرجنتيني للعبة قرارًا بإقالته من تدريب الفريق.

بعدها توجه مارادونا إلى الإمارات، وأصبح نادي الوصل هو تجربته التدريبية الثانية عام 2011 ، وحاول أن يحقق إنجازًا على الصعيد التدريبي، فبعدها بعام تمت إقالته وتعيين المدرب الفرنسي الراحل برونو ميتسو مديرًا فنيًا.

وتمت إقالة مارادونا من تدريب الوصل لسوء النتائج التي حققها مع الفريق في موسم 2011-2012.

غاب الأسطورة الأرجنتينية عن التدريب لسنوات، قبل أن يتولى في مايو/ أيار 2017 مسؤولية تدريب نادي الفجيرة الإماراتي الذي يلعب في دوري الدرجة الأولى.

حاول مارادونا بشتى الطرق، قيادة الفريق للتأهل إلى دوري الأضواء والشهرة، وظل يكافح مع الفريق إلا أنه فشل في تحقيق حلم مسؤولي النادي لتتم إقالته اليوم الجمعة.

ومنذ توليه مسؤولية تدريب الفجيرة، حقق فريق مارادونا الفوز في 11 مباراة وتعادل في مثلها دون أن يتلقى أي هزيمة، ورغم ذلك لم يتأهل لدوري المحترفين المحلي.


بينما ودّع مسابقة كأس الإمارات من الدور ربع النهائي بعد الهزيمة من العين بهدفين مقابل أربعة أهداف.


ورغم إخفاقه التدريبي، إلا أن العالم لا ينسى إنجازاته كلاعب حيث توّج بلقب الدوري الأرجنتيني مرة واحدة مع بوكا جونيور، بالإضافة إلى فوزه ببطولات كأس ملك إسبانيا، وكأس الدوري المحلي، وكأس السوبر الإسباني بإجمالي مرة واحدة في كل منهما عندما كان لاعبًا مع برشلونة.


وبعد انتقاله لنابولي الإيطالي، فقد توّج معه بلقب الدوري المحلي (الكالتشيو) مرتين، وكأس إيطاليا والدوري الأوروبي وكأس السوبر المحلي بواقع مرة واحدة في كل منهم.


وعلى صعيد منتخب "التانجو"، فقد تمكن مارادونا من الفوز بلقب كأس العالم مرة واحدة عام 1986، بينما فاز بالميدالية الفضية في مونديال 1990.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان