رئيس التحرير: عادل صبري 09:43 صباحاً | الاثنين 23 يوليو 2018 م | 10 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

اعتذار «الخطيب» يضاعف الضغوط على حكم «القمة»

اعتذار «الخطيب» يضاعف الضغوط على حكم «القمة»

تحقيقات وحوارات

الحكم محمد الحنفي

اعتذار «الخطيب» يضاعف الضغوط على حكم «القمة»

ضياء خضر 26 أبريل 2018 17:59

منذ أصدار لجنة الحكام قرارها بتعيين الحكم محمد الحنفي لإدارة لقاء القمة المقرر اليوم بين الأهلي والزمالك، لم تهدأ حدة الشد والجذب في الأوساط الكروية، حول مدى قدرة الحنفي على إدارة اللقاء الأهم على الساحة الكروية المحلية.

 

تهمة استباقية

 

وما إن تم الإعلان رسميًا عن إسناد اللقاء إلى الحنفي، خرجت مجلة الأهلي موجهة اتهامًا قويًا لمحمد الحنفي بأنه يميل للزمالك.

 

ووصفت المجلة الحنفي في صدر صفحتها الأولى بالحكم "الملاكي"، في إشارة إلى أنه يحابي الزمالك في المباريات التي يديرها للفريق الأبيض.

 

 

استياء رسمي

 

وأثار العنوان الذي خرجت به المجلة الرسمية للنادي الأهلي استياءًا داخل اتحاد الكرة، وبالأخص في الوسط التحكيمي.

 

وفي المقابل خرج عصام عبد الفتاح رئيس لجنة الحكام ليؤكد أن اختيار الحنفي تم بدون أي تدخلات أو تأثير من أحد، وكشف أن اتحاد الكرة أبلغ إدارة الأهلي رسميًا باستيائه من العنوان الذي تصدر الصفحة الأولى لمجلة النادي في عددها الأخير.

 

اعتذار رئاسي

 

وقبل ساعات من مباراة القمة أصدر محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي بيانًا أعرب فيه عن استياؤه من مضمون العنوان الذي ورد بمجلة النادي.

 

وشدد الخطيب في بيانه على احترامه وتقدير إدارة الأهلي لكافة عناصر لعبة كرة القدم، بما فيهم التحكيم وقضاة الملاعب.

 

 

ضغوط مضاعفة

 

ورغم أن اعتذار الخطيب أنهى نظريًا أزمة العنوان الهجومي لمجلة الأهلي على حكم القمة محمد الحنفي، إلا أنه في واقع الأمر ضاعف الضغوط على الحكم الدولي.

 

وسيكون أداء الحنفي في لقاء الليلة محل تركيز شديد لرصد كل كبيرة وصغيرة ستصدر من الحكم، وكذا القرارات التي سيتخذها أثناء سير اللقاء.

 

ويرى البعض أن هجوم مجلة الأهلي على محمد الحنفي لم يكن سوى حيلة ماكرة، تهدف لدفع الحنفي للتفكير كثيرًا قبل احتساب أي قرارات على لاعبي الأهلي في اللقاء، خشية أن يتم اتهامه بالانتقام من الفريق الأحمر.

 

 

ترصد مقابل

 

وفي المعسكر المقابل سيكون الحنفي تحت أنظار الجماهير البيضاء والجهاز الفني لفريق الزمالك وإدارة النادي، خصوصًا إذا لم ترق قراراته لهم.

 

ولن يتردد مسئولو الزمالك في تلك الحالة بتوجيه اتهام للحنفي بمجاملة الأهلي، تحت ضغط الاعتذار الذي تلقاه من رئيس القلعة الحمراء قبل ساعات من اللقاء.

 

والمؤكد أن الحكم الدولي محمد الحنفي أصبح في موقف لا يحسد عليه، وتضاعفت صعوبة اللقاء بالنسبة له، خصوصًا وأن أنفاسه ستكون محسوبة عليه في هذا اللقاء سيما وأنه أول حكم مصري يدير لقاء القمة منذ عام 2014.

 

 

أرقام متقاربة

 

وإذا ما نظرنا إلى تاريخ المباريات التي أدارها الحنفي للقطبين، نجد أن صافرته ضبطت 18 مواجهة سابقة للأهلي، كان الفوز من نصيب الشياطين الحمر في 11 مباراة وتعادلوا في 4 لقاءات، في حين خسروا 3 لقاءات.

 

وخلال اللقاءات الـ18 احتسب الحنفي 4 ركلات جزاء للفريق الأحمر، ولم يتلق أي من لاعبي الأخير بطاقة حمراء على يد الحكم الدولي.

 

وعلى الجهة الأخرى أدارة الحنفي 19 مباراة للزمالك، فازت الكتيبة البيضاء في 13 منها وتعادلت في 3 وخسرت مثلهم، وخلال هذه المباريات احتسب الحنفي 6 ركلات جزاء لصالح الفريق الأبيض ولم يشهر البطاقة الحمراء في وجه أي من لاعبيه.

 

وفي آخر 5 مباريات أدارها الحنفي للزمالك لم يتمكن الفريق الأبيض من تحقيق الفوز سوى مرة واحدة، حيث تعادل في مباراتين وخسر مثلهما.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان