رئيس التحرير: عادل صبري 08:54 صباحاً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

«نحس كوبر» يهدد أحلام منتخب مصر قبل كأس العالم

«نحس كوبر» يهدد أحلام منتخب مصر قبل كأس العالم

تحقيقات وحوارات

هيكتور كوبر

«نحس كوبر» يهدد أحلام منتخب مصر قبل كأس العالم

محمد علاء 23 أبريل 2018 13:54

 

يبدو أن لقب المنحوس لا يرغب في التخلي عن الأرجنتيني هيكتور كوبر، المدير الفني للمنتخب المصري، منذ أن وطأت أقدامه مع المنتخب في شهر مارس من عام 2015 الماضي.

 

يعاني الخواجة الأرجنتيني في الفترة الحالية من لعنة الإصابات التي تطارده من حين لآخر، وتصيب القوام الأساسي للاعبين في المنتخب المصري قبل كأس العالم.

 

ووقع أحفاد الفراعنة في المجموعة الأولى بكأس العالم في النسخة التي تستضيفها روسيا في شهر يونيو من عام 2018، بجوار منتخبات أوروجواي وروسيا "البلد المضيف" والسعودية.

 

وهناك العديد من الأسباب التي تجعل الخواجة الأرجنتيني يخشى منافسات كأس العالم، خصوصًا في ظل الأزمات التي تلاحقه من حين لآخر.

 

لقب المنحوس 


بداية كوبر مع خسارة النهائيات كانت في بداية مشواره التدريبى وتحديداً مع نادي هوريكان الأرجنتيني وهو أول الأندية في مسيرته التدريبية، حيث حقق وصافة الدوري الأرجنتيني، ثم خسر كوبر مع مايوركا كأس ملك إسبانيا أمام فريق برشلونة وخسر أيضًا بطولة كأس الاتحاد الأوروبي أمام لاتسيو الإيطالي في العام التالي.

 

تولى كوبر تدريب فالنسيا الإسباني ووصل معه إلى نهائي دوري أبطال أوروبا مرتين متتاليتين عام 2000 و2001 وخسر النهائيين أحدهما أمام ريال مدريد والآخر أمام بايرن ميونيخ بركلات الجزاء.

 

وانتقل بعدها إلى انتر ميلان وخسر لقب الدوري الإيطالي، بعد أن كان متصدرًا حتى آخر جولة لصالح اليوفي وفي ثاني مواسمه خسر اللقب أيضا ولكن هذه المرة كوصيف لليوفي ووصل إلى نصف نهائي الشامبيونز ليج وخرج على يد غريمه التقليدي والبطل انذاك نادي أي سى ميلان، وفي عام 2010 عاد إلى ممارسة هوايته بخسارة الألقاب وهذه المرة خسر كأس اليونان مع فريق اريس أمام نادي باناثنايكوس.

 

مع الفراعنة


لم يصادف الأرجنتيني سوء حظ كبير مع المنتخب المصري، خصوصًا وأن الأخير كان في مرحلة لا يحسد عليها وأقل إنجاز كان يعتبر مكسبًا كبيرًا.

 

تأهل منتخب مصر مع كوبر إلى بطولة أمم أفريقيا التي كانت تحتضنها الجابون في عام 2017، وذلك بعد غياب منتخب مصر عن البطولة لمدة ثلاث مواسم.

 

وكالعادة واصل الخواجة الأرجنتيني هوايته المفضلة في خسارة الألقاب، حيث حصل على مركز الوصيف، بعدما خسر أمام الكاميرون في المباراة النهائية.

 

نحس المونديال


وبدأ نحس كوبر، يحل عليها قبل دخول الفراعنة في غمار منافسات كأس العالم، حيث تجلى ذلك في الإصابات التي تلاحق الفراعنة من حين لآخر.

 

بدأت الأزمة بتعرض محمد صلاح، المحترف في صفوف فريق ليفربول الإنجليزي، بإصابة طفيفة أثناء احتفاله بإحدى الأهداف مع فريق الريدز، إلا أنه سرعان ما تعافى منها وبدأ يشارك مجددًا.

 

وبعدها تعرض أحمد الشناوي، حارس مرمى نادي الزمالك، إلى إصابة بالرباط الصليبي ويغيب على أثرها لمدة لا تقل عن 8 شهور، وبالتالي خرج من حسابات الفراعنة في كأس العالم.

 

ولم تمر أيامًا قليلة، حتى تعرض محمد النني، المحترف في صفوف فريق أرسنال الإنجليزي، إلى إصابة في كاحل القدم أثناء مشاركته مع فريقه في مباراة أمس، ولم يتحدد حتى الآن مدة غيابه عن الملاعب، ومدى لحاقه بكأس العالم من عدمه.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان