رئيس التحرير: عادل صبري 10:58 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

الشناوي أحدث «ضيف شرف» في مناوشات مرتضى و«لجنة الوزير»

الشناوي أحدث «ضيف شرف» في مناوشات مرتضى و«لجنة الوزير»

تحقيقات وحوارات

أحمد الشناوي

الشناوي أحدث «ضيف شرف» في مناوشات مرتضى و«لجنة الوزير»

ضياء خضر 21 أبريل 2018 17:43

دون إرادة منه وجد أحمد الشناوي حارس مرمى فريق الكرة الأول بنادي الزمالك نفسه طرفًا في أزمة لا ناقة له فيها ولا جمل، إلا لمجرد أنه يعد أحد لاعبي القلعة البيضاء.

 

ويستعد الشناوي للسفر خلال ساعات إلى ألمانيا لبدء رحلة العلاج من إصابته بقطع في الرباط الصليبي للركبة، وهي الإصابة التي تعرض لها خلال مشاركته مع الفريق الأبيض أمام الاتحاد السكندري ببطولة الدوري.

 

غضب وهجوم

 

لكن الشناوي خرج عن صمته أمس بشكل مفاجئ من خلال تغريدة نشرها عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، قال فيها إنه لم يتسلم تذاكر السفر أو قيمة حجز الفندق وتكاليف الجراحة رغم تحديد موعد العملية الجراحية المنتظر خضوعها له بعد نحو يومين.

 

لكن الشناوي لم يلبث أن حذف تلك التغريدة بعد اتصالات تلقاها على ما يبدو من مسئولي نادي الزمالك.

 

 

تدخل وانفراجة

 

غضب الشناوي قابله اهتمام سريع من اتحاد الكرة والذي وجه رئيسه هاني أبوريدة بتوفير كافة الاحتياجات المالية اللازمة لسفر اللاعب وإقامته في ألمانيا، لتفادي تأخير خضوعه للعملية الجراحية.

 

وكلف أبوريدة إيهاب لهيطة مدير المنتخب الوطني بمتابعة هذا الموضوع، خصوصًا وأن الشناوي يعد أحد الوجوه الأساسية في المنتخب طوال الفترة الماضية.

 

 

شكر واتهام

 

بدوره قابل مرتضى منصور رئيس مجلس إدارة نادي الزمالك مبادرة أبوريدة بالشكر والثناء، مشيدًا بالدور الذي لعبه رئيس الجبلاية لإنقاذ البرنامج العلاجي لحارس الفراعنة ونادي الزمالك.

 

لكن مرتضى منصور لم يفوت الفرصة دون الهجوم على اللجنة الوزارية التي تدير الشأن المالي للنادي، واتهمها بالتعنت في صرف المبالغ المطلوبة لسفر الشناوي وإقامته في ألمانيا.

 

 

إخلاء مسئولية

 

وسعيًا منه لإبراء ذمته من تأخير صرف المستحقات الخاصة بجراحة الشناوي، أكد مرتضى منصور أن إدارته سلمت اللجنة الوزارية التي تدير الشأن المالي للنادي كافة المستندات والأوراق الخاصة بالعملية الجراحية لحارس الفريق.

 

وبذلك أصبحت اللجنة الوزارية هي المتهم الأول في تأخير عملية صرف المستحقات الخاصة بسفر وعلاج الشناوي، واللذي تحمله اتحاد الكرة في نهاية المطاف.

 

 

وقائع عديدة

 

وتأتي واقعة الشناوي لتضاف إلى سجل حافل من حالات مماثلة من المناوشات بين إدارة النادي واللجنة المالية، والتي كان الفريق الكروي ضحية لها في حالات كثيرة.

 

وكان آخر تلك الوقائع ما حدث قبل مباراة الفريق الأخيرة بالدوري أمام المقاولون العرب، حيث تم الحجز على أمتعة الفريق في الفندق الذي كان يقيم فيه معسكره ليلة المباراة بسبب تأخر ورود المستحقات المالية للفندق.

 

وخرج مرتضى منصور وقتها ليتهم اللجنة المالية بوضع الفريق في هذا الموقف الحرج بعد تأخرها في صرف المستحقات اللازمة لمعسكر الفريق، وهو ما اضطر رئيس النادي لدفع مستحقات الفندق من جيبه الخاص لإنهاء الأزمة.

 

وتكررت قبلها وقائع تأخير صرف مستحقات معسكرات الفريق واللاعبين، إضافة إلى تأخر صرف مستحقات الموظفين، وسط تبادل للاتهامات بين اللجنة وإدارة مرتضى منصور بمسئولية كل طرف عن تلك التأخيرات، وهي الوقائع التي خرج فيها مرتضى منصور مهاجمًا فيها اللجنة ووزير الشباب (صاحب قرار تعيينها) متهمًا إياهم بتدمير النادي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان