رئيس التحرير: عادل صبري 02:59 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

كيف ساهم البدري في إشعال فتنة بين حراس مرمى الأهلي؟

كيف ساهم البدري في إشعال فتنة بين حراس مرمى الأهلي؟

تحقيقات وحوارات

حسام البدري

كيف ساهم البدري في إشعال فتنة بين حراس مرمى الأهلي؟

محمد علاء 19 أبريل 2018 15:17

يومًا بعد الآخر تزداد الأمور تعقيدًا داخل الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، وتحديدًا في الصراع الدائر بين حراس المرمى الثلاثة شريف إكرامي ومحمد الشناوي وعلي لطفي.

 

وخلق البدري صراعًا بين الثلاثي، الأمر الذي قد يساهم في سوء العلاقة بينهم خلال المواسم المقبلة، خصوصًا في ظل تفاقم الأزمة يومًا بعد الآخر، بسبب حراسة مرمى الفريق في المباريات سواء الدوري أو الكأس أو المباريات الأفريقية.

 

وترصد "مصر العربية"، الأزمة برمتها منذ اشتعالها بين إكرامي والشناوي، وحتى انتقالها في الوقت الحالي إلى علي لطفي الوافد الجديد من صفوف إنبي، ودخوله حلقة الصراع.

 

بداية الأزمة


بدأت الأزمة عندما سحب البدري البساط من تحت أقدام شريف إكرامي، ومنح الفرصة كاملة إلى محمد الشناوي، حتى أصبح الحارس الأول للأهلي في جميع مبارياته سواء الدوري أو الكأس أو البطولات الأفريقية.

 

ولم يشارك شريف إكرامي في الموسم الحالي سوى في 5 لقاءات فقط، استطاع خلالهم أن يخرج بشباك نظيفة في 3 مباريات، إضافة إلى أن شباكه سكنها 4 أهداف.

 

أبى البدري، أن يمنح إكرامي فرصة المشاركة في المباريات، حيث تارة نجد الأخير خارج قائمة الفريق في المباريات، وتارة أخرى نجده على دكة البدلاء دون المشاركة.

 

تفاقم الأزمة


تفاقمت الأزمة مجددًا بعد انضمام محمد الشناوي إلى صفوف المنتخب المصري في معسكر سويسرا الماضي، بل ومتم منحه فرصة المشاركة في ودية البرتغال، ليكون أول لقاء دولي له.

 

واستشاط إكرامي غضبًا من عدم انضمامه إلى صفوف المنتخب المصري، خصوصًا وأنه كان ضمن القوام الأساسي للفراعنة سواء بطولة أمم أفريقيا بالجابون أو في تصفيات كأس العالم.

 

وبدأت فرص انضمام إكرامي إلى صفوف الفراعنة والمشاركة في كأس العالم تضاءل يومًا بعد الآخر، في ظل عدم مشاركته، وعليه يصعب الحكم على مستواه في المباريات.

 

بادرة أمل


تجددت آمال شريف إكرامي في التواجد في قائمة الفراعنة بكأس العالم خلال الفترة المقبلة، بعد الإصابة التي تعرض لها أحمد الشناوي، حارس الزمالك، وأصبح خارج حسابات الجهاز الفني للفراعنة في البطولة.

 

وأثبتت الأشعة التي أجراها حارس الزمالك، إصابته بقطع جزئي في الرباط الصليبي، وهو ما يعني انتهاء موسمه مع الفريق الأبيض، وتلاشي فرص مشاركته مع منتخب مصر في نهائيات كأس العالم.

 

وواصل البدري مسلسل عناده مع إكرامي، حيث منح الفرصة إلى علي لطفي، في مباراة وادي دجلة الأخيرة، ليزداد غضب إكرامي.

 

صراع لطفي


بدأ علي لطفي يحلم هو الآخر بأن يكون الحارس الثالث للمنتخب المصري في كأس العالم، حيث بدأ يتمسك بالفرصة في المشاركة خلال كل مباراة.

 

وازداد الصراع بين الثلاثي في الفترة الحالية، حيث يبحث كل منهم عن فرصة المشاركة في كأس العالم، لاسيما وأن تكرار الأمر في الفترة المقبلة غير مضمون.

 

وكان المنتخب المصري قد صعد إلى مونديال 2018، بعد غياب دام لأكثر من 28 عامًا، حيث كانت آخر مشاركة للفراعنة في كأس العالم 1990.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان