رئيس التحرير: عادل صبري 09:53 مساءً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

حلم «المونديال» يؤجل انفجار «قنبلة» إكرامي في وجه البدري

حلم «المونديال» يؤجل انفجار «قنبلة» إكرامي في وجه البدري

تحقيقات وحوارات

شريف إكرامي

حلم «المونديال» يؤجل انفجار «قنبلة» إكرامي في وجه البدري

ضياء خضر 18 أبريل 2018 15:39

لا يخفى على أحد كم الغضب الذي يشعر به شريف إكرامي حارس مرمى النادي الأهلي تجاه مدربه حسام البدري، بسبب تفضيل الأخير إشراك الثنائي محمد الشناوي وعلي لطفي في المباريات عليه.

 

وتسبب ابتعاد إكرامي عن عرين الأهلي ومشاركته على فترات متباعدة منذ أواخر العام الماضي في ابتعاد اللاعب عن المنتخب الوطني في الفترة الماضية، إلا أن الأقدار منحت إكرامي فرصة جديدة بالإصابة التي تعرض لها مؤخرًا أحمد الشناوي حارس الزمالك.

 

 

فرصة من السماء

 

وبين عشية وضحاها وجد إكرامي نفسه يعود لدائرة اهتمام الجهاز الفني للمنتخب، والذي أخذ يعيد حساباته في ما يخص إمكانية ضم إكرامي لتعويض غياب الشناوي عن قائمة الفراعنة التي ستشارك في مونديال روسيا.

 

إلا أن ذلك لم يضمن لإكرامي بشكل نهائي التواجد مع المنتخب في الحدث الكروي العالمي، في ظل وجود دعوات لضم محمود جنش حارس الزمالك، وتواجد أكثر من اسم ضمن حسابات جهاز المنتخب من بينهم المهدي سليمان حارس سموحة وعامر عامر حارس الإنتاج الحربي.

 

غضب مكتوم

 

ويرى إكرامي أنه لا يحظى بالدعم الكافي من الجهاز الفني للأهلي وبالتحديد من المدرب حسام البدري، والذي فضل الدفع بالحارس علي لطفي في مباراة الفريق الأحمر أمس أمام وادي دجلة، والتي بقي خلالها إكرامي أسيرًا لدكة البدلاء، رغم ما تردد أنه تم اختياره للبدء أساسيًا قبل أن يتم التراجع عن ذلك.

 

 

وكان الغضب باديًا بشدة على ملامح إكرامي خلال لقاء الأمس، وهو على ما يبدو أنه كان دافعًا لخروج تأكيدات من الجهاز الفني للشياطين الحمر بأن إكرامي هو من سيتولى حراسة مرمى الفريق في مباراته المقبلة أمام بتروجيت والمقررة يوم الأحد المقبل.

 

غموض وتكتم

 

ويزيد من غضب إكرامي تجاه المدرب حسام البدري حالة الغموض التي يتعامل بها الأخير مع حارس فريقه، والذي سبق وتلقى وعود بالمشاركة دون أن تنفذ.

 

ويبقى إكرامي متخوفًا من سيناريو منحه الفرصة للمشاركة بشكل متقطع مرة أخرى، وهو ما قد يجعل الجهاز الفني يتراجع عن ضمه لمعسكر الفراعنة الذي سيقام الشهر المقبل استعدادًا لمواجهة منتخب الكويت وديًا.

 

 

قنبلة موقوته

 

وتشير الدلائل إلى أن الصدام بين إكرامي والبدري آت لا محالة، لكن الحارس فضل تأجيله في الوقت الحالي لحين اتضاح موقفه من المنتخب بالفترة المقبلة.

 

وفي حال تم استبعاد إكرامي من حسابات المنتخب لمونديال روسيا بشكل نهائي، فقد يكون ذلك هو الشرارة التي تفجر بركان غضب الحارس تجاه مدرب الشياطين الحمر، خصوصًا وأن فرص استمرار إكرامي مع الفريق الأحمر تتضاءل يومًا بعد الآخر بعدما أصبح بشكل أو بآخر هو الخيار الثالث للبدري في مركز حراسة المرمى بعد الثنائي محمد الشناوي علي لطفي.

 

مناسبات معدودة

 

وعلى المستوى المحلي تتبقى للأهلي 3 مباريات في بطولة الدوري، كما يستعد الفريق لإكمال مشواره ببطولة كأس مصر والتي سيواجه فريق الأسيوطي في دورها ربع النهائي.

 

ومن المستبعد أن يمنح البدري إكرامي فرصة المشاركة في كل هذه المباريات، خصوصًا وأنه سيكون في حاجة للإبقاء على لياقة المباريات بالنسبة للحارس محمد الشناوي والذي سيحمي العرين الأحمر في دور الـ16 ببطولة دوري أبطال أفريقيا والذي يستهل الأهلي مشواره به الشهر المقبل.

 

 لذلك تظل فرص تواجد إكرامي مع المنتخب في المونديال على المحك ومرهونة إلى حد كبير بحجم ظهوره المنتظر مع الأهلي في الفترة المقبلة، إلا إذا كان لدى الجهاز الفني حسابات أخرى سينظر إليها ليضم إكرامي لقائمة الفراعنة المونديالية بغض النظر عن مشاركته مع الأهلي من عدمه.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان