رئيس التحرير: عادل صبري 10:56 مساءً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

«المصري ومونانا».. مواجهة بدرجة «فانوس سحري» لكتيبة العميد

«المصري ومونانا».. مواجهة بدرجة «فانوس سحري» لكتيبة العميد

تحقيقات وحوارات

فريق المصري - أرشيفية

«المصري ومونانا».. مواجهة بدرجة «فانوس سحري» لكتيبة العميد

ضياء خضر 17 أبريل 2018 11:18

يستعد فريق المصري لخوض اختبار قاري جديد عندما يستضيف مونانا الجابوني مساء اليوم الثلاثاء، في إياب دور الـ32 للبطولة الكونفدرالية الإفريقية.

 

وكان المصري قد تعادل ذهابًا مع مونانا بهدف لمثله في المباراة التي أقيمت يوم 6 أبريل الجاري بمعقل الفريق الجابوني، ويكفي المصري التعادل السلبي أو الفوز بأي نتيجة في مباراة اليوم لحصد بطاقة العبور إلى الدور القادم من البطولة.

 

حلم وهدف

 

ويدخل لاعبو المصري ومدربهم العميد حسام حسن مباراة الليلة أمام مونانا واضعين نصب أعينهم هدف واحد، وهو مواصلة مغامرة الفريق في البطولة القارية.

 

ويدرك الفريق البورسعيدي أنه لم تعد تفصله سوى خطوة بسيطة عن دور المجموعات للكونفدرالية، لذلك يتوقع أن تكون الجدية الشديدة هي عنوان فريق المدرب حسام حسن منذ الدقائق الأولى لمباراة اليوم، سعيًا لتأمين بطاقة التأهل وتجنب أي مفاجآت من ضيفهم الجابوني.

 

 

مواصلة الفوز

 

كذلك يسعى فريق المصري في مباراة اليوم لمواصلة السير على طريق الانتصارات الذي عاد إليه مؤخرًا بفوزه على فريق النصر في بطولة الدوري بهدفين مقابل هدف.

 

وكان المصري قد فقد نغمة الانتصارات لنحو شهر كامل وتحديدًا منذ فوزه على الأسيوطي في المباراة التي أقيمت يوم 2 مارس الماضي، حيث خاض الفريق البورسعيدي بعدها 3 مباريات تعادل في اثنين منهما أمام كل من الإنتاج الحربي ومونانا الجابوني، وخسر واحدة على يد الاتحاد السكندري.

 

 

تهديف مطلوب

 

وبالطبع ستكون شباك مونانا مستهدفة من لاعبي المصري ليس لتحقيق الفوز وخطف بطاقة العبور فحسب وإنما لإنهاء حالة التراجع الحادة التي أصابت الخط الأمامي للفريق البورسعيدي في الفترة الأخيرة.

 

وعلى مدار فترة تزيد عن شهر خاض خلالها المصري 4 مباريات لم يحرز لاعبوه سوى هدفين فقط، وهو بالتأكيد معدل متدني جدًا خصوصًا إذا ما كان الفريق لديه تطلعات قارية ومحلية.

 

وكانت مواجهة المصري والانتاج الحربي قد انتهت بتعادل الفريقين سلبيًا، وبعدها خسر الفريق أمام الاتحاد السكندري بهدفين نظيفين، ثم عاد للتهديف في مباراة الذهاب أمام مونانا التي انتهت بنتيجة 1-1، ومؤخرًا فاز على النصر بهدفين لهدف، إلا أن واحد من هدفي المصري في هذا اللقاء جاء عن طريق أحد لاعبي النصر الذي سجل بالخطأ في مرماه.

 

 

دعم معنوي

 

ومن بين العوامل التي ترجح كفة المصري في لقاء اليوم الدعم الجماهيري الذي سيلقاه الفريق من جماهيره، والتي يتوقع أن تحتشد بالآلاف في مدرجات إستاد بورسعيد الذي سيستضيف مواجهة الليلة.

 

ومنذ بدء مشوار الفريق البورسعيدي في البطولة الكونفدرالية بنسختها الحالية، حظي لاعبو المصري بدعم ومساندة قوية من جماهيرهم في المباريات التي أقيمت على أرضهم، وهو ما يحاول المدرب حسام حسن دائمًا لاستغلاله لشحن معنويات لاعبيه وحثهم على تقديم أفضل أداء وتحقيق الانتصار لرد الجميل لجماهيرهم.

 

منافس غير مقلق

 

ورغم أن كرة القدم في لعبة المفاجآت دائمًا إلا أن مونانا لا يشكل خطرًا كبيرًا على المصري، خصوصًا وأن الفريق الجابوني بات بمثابة كتاب مفتوح لمنافسه البورسعيدي حتى من قبل أن يلتقي الفريقان في لقاء الذهاب.

 

وخدمت قرعة هذا الدور فريق المصري عندما أوقعت في طريقه فريق مونانا، الذي كان قد ودع لتوه بطولة دوري أبطال أفريقيا على يد فريق الأهلي المصري، وكانت مشاهدة مباراتي مونانا أمام الشياطين الحمر كفيلة بكشف كل خبايا الضيف الجابوني، وهو ما نجح المصري في ترجمته بلقاء الذهاب الذي انتهى بتعادل الفريقين بهدف لمثله.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان