رئيس التحرير: عادل صبري 09:41 مساءً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

شبح «الإصابات» يرعب ممثلي العرب قبل «مونديال روسيا»

شبح «الإصابات» يرعب ممثلي العرب قبل «مونديال روسيا»

تحقيقات وحوارات

الجماهير العربية تنتظر عدد من النجوم في مونديال روسيا

شبح «الإصابات» يرعب ممثلي العرب قبل «مونديال روسيا»

ضياء خضر 08 أبريل 2018 14:24

مع تواصل العد التنازلي لمونديال روسيا المقرر انطلاقه في منتصف يونيو المقبل، تستمر المنتخبات التي تأهلت للحدث الكروي العالمي في تحضيراتها استعدادًا للمشاركة في البطولة.

 

وستشهد النسخة القادمة من المونديال تواجد 4 منتخبات عربية هي مصر والسعودية والمغرب وتونس، ويعلق مشجعو المنتخبات الأربعة والجماهير العربية بشكل عام آمالًا عريضة على التواجد العربي في تقديم أداء مشرف وتمثيل الكرة العربية بشكل لائق.

 

 

لكن يبقى خطر تعرض بعض نجوم تلك المنتخبات للإصابة، هو الهاجس الذي يقلق الأجهزة الفنية لتلك المنتخبات وكذلك جماهيرها.

 

ضربة للتوانسة

 

وخلال الساعات الماضية تلقت جماهير تونس خبرًا نزل عليها كالصاعقة، حيث تم الإعلان رسميًا عن غياب المهاجم يوسف المساكني عن منتخب "نسور قرطاج" في مونديال روسيا.

وتعرض المساكني لإصابة بقطع في الرباط الصليبي للركبة خلال مشاركته مع فريق الدحيل القطري أمام السيلية في بطولة دوري نجوم قطر.

 

وسيخضع المساكني لبرنامج علاجي مطول لمدة لن تقل بأي حال من الأحوال عن 6 أشهر، قبل أن يصبح جاهزًا مرة أخرى للمشاركة في المباريات.

 

ولاشك أن غياب المساكني عن المونديال سيربك بشكل أو بآخر حسابات المدرب نبيل معلول، والذي كان يعتمد على المساكني بشكل أساسي في مركز المهاجم مع المنتخب التونسي.

 

 

قلق سعودي

 

كذلك تتخوف الجماهير السعودية من احتمال غياب نواف العابد لاعب خط وسط نادي الهلال عن صفوف منتخب الأخضر في مونديال روسيا.

 

ويغيب العابد عن الملاعب منذ فترة ليست بالقليلة، وذلك على إثر إصابة في العضلة الضامة اضطرته مؤخرًا للخضوع لعملية جراحية.

 

ولم يتضح حتى الآن الفترة التي سيحتاجها العابد للتعافي من آثار تلك الجراحة، واستعادة

جاهزيته للمشاركة خصوصًا وأنه إصابات العضلة الضامة عادة ما تأخذ وقت كبير حتى يتعافى اللاعب منها كما هو معروف.

 

وفي حال تأكد غياب العابد عن الأخضر في المونديال فسيشكل ذلك ضربة قوية للسعوديين في الحدث الكروي العالمي، نظرًا لأن لاعب الهلال هو أحد نجوم القوام الأساسي الذين كان يعتمد عليهم المنتخب في مشوار التأهل للمونديال.

 

 

مخاوف فرعونية

 

وفي الأيام الماضية حبست الجماهير المصرية أنفاسها في أعقاب الإصابة التي تعرض لها نجم الفراعنة وليفربول الإنجليزي محمد صلاح خلال مباراة فريقه أمام مانشستر سيتي في ذهاب دور الـ16 لبطولة دوري أبطال أوروبا.

 

ورغم التطمينات التي خرجت على لسان المدير الفني لفريق ليفربول بشأن إصابة صلاح، إلا أن الأخير فضل إبعاد لاعب الفراعنة عن مباراة الفريق أمس أمام إيفرتون، لمنح مزيد من الوقت للتعافي من الآلام التي شعر بها على مستوى ركبته.

 

ولا شك أن تعرض صلاح أي إصابة قبل المونديال سيشكل ضربة قاسمة للمنتخب، خصوصًا وأن نجم ليفربول هو العنصر الأبرز في صفوف المنتخب، والذي بات بمثابة المؤشر التي يحدد شكل أداء الفراعنة في كل مباراة.

 

 

ضربات للمغاربة

 

ومؤخرًا فقد المنتخب المغربي جهود أكثر من لاعب خلال فترة التوقف الدولية الأخيرة، حيث حرمت الإصابة أشرف حكيمي نجم "أسود الأطلسي" وفريق ريال مدريد من المشاركة مع منتخب بلاده في ودية صربيا التي أقيمت أواخر الشهر الماضي.

 

كذلك ضربت لعنة الإصابة ياسين بونو حارس المغرب وفريق جيرونا الإسباني، والتي تعرض لها خلال مشاركته مع فريقه أمام ريال مدريد في الجولة الـ29 للدوري الإسباني.

 

لكن تلك الإصابات لم تقلق المدرب الفرنسي هيرفي رينار بشكل كبير لأنها جميعًا كانت غير بالغة، لكن تبقى الأمنية الأكبر للمدرب الفرنسي هي عدم تعرض أي من نجوم فريقه لإصابة بالغة قبل مونديال روسيا.

 

 

اعلان