رئيس التحرير: عادل صبري 12:03 مساءً | السبت 21 أبريل 2018 م | 05 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

«العمومية الطارئة» تبدد سيناريو استقالة مجلس «الزمالك»

«العمومية الطارئة» تبدد سيناريو استقالة مجلس «الزمالك»

تحقيقات وحوارات

مرتضى منصور وأعضاء مجلس الزمالك

«العمومية الطارئة» تبدد سيناريو استقالة مجلس «الزمالك»

ضياء خضر 06 أبريل 2018 18:00

يبدو أن الأزمة القائمة بين مجلس إدارة نادي الزمالك ووزارة الشباب والرياضة ستكون على موعد جديد من التصعيد في الفترة المقبلة، وذلك بعدما وجهت الإدارة البيضاء اليوم الدعوة لأعضاء الجمعية العمومية للنادي لعقد اجتماع طارئ يومي 10 و11 مايو المقبل.

 

وبادرت إدارة الزمالك بنشر إعلان في الصحف القومية اليوم دعا من خلاله الجمعية العمومية للاجتماع الطارئ المشار إليه، وكشف المجلس الأبيض في الإعلان عن بنود جدول الأعمال الخاص بالاجتماع، والتي تضمنت رفض الحراسة والوصاية من الجهة الإدارية على أموال النادي بدون حكم قضائي، وتفويض مجلس الإدارة في تعديل لائحة النظام الأساسي والنظر والبحث في جميع العضويات المستثناة والمزورة.

 

 

تلميح بالحل

 

وكانت الساعات الماضية قد شهدت تلميحات جديدة من ممدوح عباس رئيس نادي الزمالك الأسبق، مفادها قرب صدور قرار بتعيين مجلس إدارة جديد للنادي بدلًا من مجلس مرتضى منصور.

 

 

وجاء تلميح عباس لوجود نية لإطاحة وشيكة بمجلس مرتضى منصور، من خلال مجموعة تمنيات طلبها من المجلس المنتظر تعيينه بحسب كلامه، الذي نشره عبر حسابه الرسمي على تويتر.

 

استقالة استباقية

 

وفي مقابل تلميحات ممدوح عباس تواردت أنباء عن وجود نية لدى مرتضى منصور وأعضاء مجلس إدارته لاستباق قرار الحل بتقديم استقالة جماعية، خلال المؤتمر الصحفي الذي سيعقده يوم الاثنين المقبل بمقر النادي.

 

 

لكن رئيس القلعة البيضاء في المقابل قال خلال جولة له في النادي أمس أنه سيعلن عن مفاجأة خلال المؤتمر الصحفي المشار إليه، قائلًا إن ثقة أعضاء النادي فيه تمنعه من التقدم باستقالته.

 

سيناريو مستبعد

 

إلا أن قيام مجلس إدارة النادي اليوم بتوجيه الدعوة لعقد جمعية عمومية طارئة يومي 10 و11 مايو المقبل، جاء ليؤكد عدم وجود نية لدى مرتضى منصور ومجلسه لتقديم استقالة جماعية من مناصبهم.

 

وعكس مضمون البنود الخاصة بجدول أعمال الجمعية العمومية أن مرتضى منصور يعتزم الاستمرار في معركته مع الجهة الإدارية الممثلة في وزير الشباب والرياضة خالد عبد العزيز، والذي تفجرت الأوضاع بينه وبين المجلس الأبيض في أعقاب تجريد الأخير من صلاحياته المالية، وإسنادها إلى لجنة مشكلة بمعرفة الوزير تضم عدد من موظفي وزارة الشباب والرياضة.

 

 

وعود بمفاجآت

 

ولا شك أن الترقب سيظل هو سيد الموقف حتى موعد المؤتمر الصحفي الذي سيعقده مرتضى منصور، انتظارًا للمفاجأة المدوية التي قال أنه سيعلن عنها.

 

إلا أن وعد مرتضى منصور بالمفاجأة المنتظرة، سبقه وعد بمفاجأة أخرى أطلقه ممدوح عباس والذي قال عبر حسابه على تويتر أن الأيام المقبلة ستشهد الإعلان عن أكبر قضية فساد رياضي في تاريخ مصر.

 

 

وفي حال صدقت تلميحات عباس فيما يخص هذه الجزئية وكانت هذه القضية على صلة بنادي الزمالك، فإن ذلك قد يكون الطريق لإصدار قرار بحل مجلس إدارة النادي الحالي، وإسناد مقاليد الحكم في القلعة البيضاء لمجلس مؤقت لحين انتخاب مجلس إدارة جديد.

 

تصعيد قادم

 

لكن المؤكد أن التصعيد سيكون هو المسيطر على أحوال النادي في الفترة المقبلة، سواء تم بالفعل حل إدارة مرتضى منصور وتعيين إدارة بديلة، أو بقي المجلس الحالي وتم عقد الجمعية العمومية الطارئة.

 

ويسعى منصور للحصول على تفويض أعضاء الجمعية العمومية للتخلص من الوصاية المفروضة على النادي من وزارة الشباب والرياضة، وهو السيناريو الذي سيدخل الطرفين في مزيد من الصدام، خصوصًا وأن قرار تعيين لجنة لإدارة الشأن المالي للنادي جاء بناء لى طلب النيابة العامة التي تحقق في وجود مخالفات بالنادي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان