رئيس التحرير: عادل صبري 02:46 مساءً | الأحد 22 أبريل 2018 م | 06 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

الانقسام.. شعار العرب تجاه «حلم» المغرب لاستضافة «مونديال 2026»

الانقسام.. شعار العرب تجاه «حلم» المغرب لاستضافة «مونديال 2026»

تحقيقات وحوارات

المغرب تسعى لاستضافة أول مونديال يشهد مشاركة 48 منتخب

الانقسام.. شعار العرب تجاه «حلم» المغرب لاستضافة «مونديال 2026»

ضياء خضر 05 أبريل 2018 19:53

تلوح بوادر انقسام منتظر في مواقف الدول العربية حول دعم الملف المغربي في المنافسة على استضافة مونديال 2026، والذي ينافس المغرب على استضافته ملف ثلاثي يتشارك فيه كل من الولايات المتحدة الأمريكية وكندا والمكسيك.

 

ورغم أن المنطق يقول بحتمية حصول المغرب على أصوات كافة الدول العربية خلال التصويت الذي سيتم في الثالث عشر من يونيو المقبل على هامش اجتماعات الجمعية العمومية للاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، والتي ستقام في روسيا، وهو التصويت الذي سيحسم هوية البلد الفائز بشرف تنظيم مونديال 2026.

 

 

إلا أن حقيقة الأمور على أرض الواقع تشير إلى خلاف ذلك، وهو ما وضحت بوادره بشكل لا يقبل الشك في الأيام الماضية.

 

دعم سعودي

 

ووضح أن المملكة العربية السعودية -ممثلة في سلطتها الرياضية- تقود  جهودًا لدعم الملف المشترك الذي تقدمت به الولايات المتحدة وكندا والمكسيك في مواجهة الملف المغربي.

 

وتترجمت أولى صور هذا الدعم من خلال اللقاء الذي جمع تركي آل الشيخ رئيس الهيئة العامة للرياضة في السعودية قبل يومين مع كارلوس كورديرو رئيس الاتحاد الأمريكي لكرة القدم، والمشرف على الملف الأمريكي المترشح لاستضافة مونديال 2026.

 

 

وخلال تغريدة له أشاد آل الشيخ بالملف الأمريكي الكندي المكسيكي المشترك، ووصفه بالملف القوي، وهي الإشادة التي اعتبرت تأكيدًا صريحًا على نية السعودية التصويت للملف الأمريكي.

 

خطوة أثارت غضب

 

وقد يبدو للوهلة الأولى أن الدعم السعودي للملف الأمريكي في مواجهة نظيره المغربي يعد أمرًا مستغربًا، إلا أن تفسير ذلك يكمن في حالة الغضب المسيطرة على القيادة الرياضية في السعودية تجاه المغرب بسبب تقارب الأخيرة مع قطر.

 

ولم يخف آل الشيخ في وقت سابق استياؤه من زيارة قام بها مسئولون مغاربة إلى قطر لطلب دعمها للملف المغربي في المنافسة على استضافة مونديال روسيا، وفي تغريدة له وقتها ألمح المستشار في الديوان الملكي السعودي إلى أن البوصلة المغربية أخطأت عندما توجهت إلى الدوحة بدلًا من الرياض.

 

كيد سياسي

 

وحقيقة الأمر أن الموقف السعودي تجاه الملف المغربي إنما جاء على أساس خلفيات سياسية بحتة، حيث لم يتقبل المسئولون السعوديون فكرة لجوء المغاربة إلى قطر.

 

وهو ما اعتبروه تقليلًا من الثقل السعودي على الساحة الرياضية العالمية، وإقرارًا في الوقت ذاته بقوة قطر على المستوى ذاته، وهو ما أغضب القيادات الرياضية في المملكة على ما يبدو.

 

وبالطبع زاد من الغضب السعودي حالة القطيعة المسيطرة على العلاقات السعودية القطرية منذ يونيو الماضي، حيث تتهم المملكة ودول أخرى قطر بتمويل ودعم الإرهاب.

 

مواقف مشابهة

 

ومن المنتظر أن تتخذ دول عربية أخرى موقفًا مشابهًا بدعم الملف الأمريكي في مشوار المنافسة على استضافة مونديال 2026.

 

وفي مقدمة تلك الدول بالطبع سيكون كل من الإمارات والبحرين، واللتين يتشاركان مع السعودية في موقفها من قطر.

 

ومن غير المستبعد أن يكون للدول الثلاث دور في حشد الأصوات لصالح الملف الأمريكي على الأقل على المستويين العربي والآسيوي.

 

 

قرار مغاير

 

لكن ورغم أن مصر كانت متضامنة مع الثلاثي الخليجي السعودية والإمارات والبحرين في قرار قطع العلاقات مع قطر.

 

إلا أن الموقف المصري فيما يخص التصويت على استضافة مونديال 2026 جاء مخالفًا، حيث خرج هاني أبوريدة

رئيس اتحاد الكرة المصري أمس معلنًا أن الأخير سيدعم الملف المغربي في المنافسة على استضافة الحدث

الكروي العالمي.

 

وتزامن تصريح أبوريدة مع زيارة قام بها رئيس البرلمان المغربي إلى القاهرة التقى خلالها الرئيس عبد الفتاح السيسي، أكد بعدها الطرفان عمق العلاقات بين البلدين وهو الأمر المنتظر أن تترجمه القاهرة من خلال دعم الملف المغربي خلال اجتماعات كونجرس الفيفا في يونيو المقبل، والتي سيتحدد خلالها هوية منظم أول نسخة من كأس العالم ستشهد مشاركة 48 منتخبًا.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان