رئيس التحرير: عادل صبري 10:06 صباحاً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

مسلسل «العند المتبادل» يهدد مستحقات لاعبي الزمالك

مسلسل «العند المتبادل» يهدد مستحقات لاعبي الزمالك

تحقيقات وحوارات

فريق الزمالك - أرشيفية

مسلسل «العند المتبادل» يهدد مستحقات لاعبي الزمالك

ضياء خضر 05 أبريل 2018 15:20

رغم الانفراجة الأخيرة التي شهدها ملف الرواتب المتأخرة لموظفي وعمال نادي الزمالك، والتي تمثلت في قيام اللجنة المكلفة من وزير الشباب والرياضة بإدارة الشئون المالية للنادي بالبدء في صرف راتب شهر مارس لعمال وموظفي النادي اليوم.

 

إلا أن تلك الانفراجة لم يمتد أثرها إلى فريق الكرة الأول بالنادي، وبالتحديد للاعبيه واللذين لم يتقاضوا مستحقاتهم المالية منذ فترة ليست بالقليلة، وبالتحديد منذ تجريد مجلس إدارة النادي من صلاحياته المالية وإسنادها إلى اللجنة المكلفة من الوزير تنفيذًا لقرار النيابة العامة التي تجري تحقيقات بشأن وجود مخالفات في النادي.

 

 

رفض ومماطلة

 

ولم تأت خطوة صرف رواتب الموظفين والعمال بسهولة بل سبقها حالة من الشد والجذب بين إدارة النادي برئاسة مرتضى منصور واللجنة الوزارية، التي يرفض رئيس النادي التعامل معها.

 

وامتنعت إدارة الزمالك عن إرسال الكشوف الخاصة بالمرتبات للجنة الوزارية، وتجاهلت الإدارة البيضاء مخاطبات الأخيرة للحصول على تلك الكشوف للبدء في صرف المرتبات، وهو الموقف الذي تغير قبل يومين لتنفرج الأزمة، ويبدأ صرف رواتب الموظفين من صباح اليوم الخميس.

 

 

مواجهة لم تكتمل

 

وفسر البعض تعمد إدارة الزمالك تأخير تسليم كشوفات المرتبات الخاصة بالعاملين والموظفين، إلى وجود رغبة لدى مرتضى منصور في إحداث حالة من المواجهة بين الموظفين والعمال واللجنة الوزارية التي تدور الشئون المالية للنادي.

 

 

ويحمل منصور على الدوام في الفترة الأخيرة تلك اللجنة مسئولية المشاكل التي يشهدها النادي، وتوقف بعض الإنشاءات التي كانت جارية بداخله، ومرارًا ما أكد رفضه التعامل مع تلك اللجنة، بداعي أن ليس لها حق التصرف في أموال النادي.

 

شرط صعب

 

ومؤخرًا أبلغت اللجنة الوزارية إدارة النادي أن صرف الدفعات المستحقة للاعبي فريق الكرة الأول بالنادي يبقى مرهونًا باطلاع اللجنة على عقود كافة لاعبي الفريق، ومعرفة ما تم صرفه من دفعات سابقة لهم.

 

كما طلبت اللجنة كذلك الاطلاع على محاضر مجلس إدارة النادي، والتي تم خلالها اعتماد العقود الخاصة بلاعبي الفريق الكروي الأول، وهما شرطان قد يفجران أزمة جديدة بين اللجنة الوزارية ورئيس النادي مرتضى منصور.

 

تجميد وارد

 

ومن غير المستبعد أن يتواصل تجميد صرف مستحقات لاعبي فريق الكرة، في ظل رفض متوقع من مرتضى منصور لإطلاع اللجنة على عقود اللاعبين ومحاضر اجتماعات مجلس الإدارة.

 

 

في وقت يتوقع أن تتمسك اللجنة بمطلبها الذي تراه شرطًا قانونيًا للصرف، خشية وقوع أعضاءها في أي مخالفة إدارية قد تستوجب مساءلتهم.

 

مبرر متواصل

 

وكانت الأزمة القائمة في النادي وتواجد المقاليد المالية للنادي في يد اللجنة الوزارية السبب الذي حمله مرتضى منصور مسئولية تراجع نتائج فريق الكرة في الفترة الأخيرة، بداية من بتوديع البطولة الكونفدرالية الأفريقية بشكل مبكر، ثم الخسارة أمام الإسماعيلي قبل أيام في بطولة الدوري.

 

وفي حال استمر تجميد مستحقات اللاعبين لن يتردد مرتضى منصور في مواصلة تحميل اللجنة الوزارية مسئولية أي إخفاق جديد يتعرض له فريق الكرة، خصوصًا وأن رئيس النادي يرى أن تأخر منح اللاعبين مستحقاتهم سبب رئيسي في تردي معنوياتهم وهو ما ينعكس داخل الملعب من وجهة نظره.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان