رئيس التحرير: عادل صبري 04:11 مساءً | الاثنين 25 يونيو 2018 م | 11 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 38° غائم جزئياً غائم جزئياً

سيناريوهات تنتظر «عبد الله السعيد» بعد جلسة «آل الشيخ»

سيناريوهات تنتظر «عبد الله السعيد» بعد جلسة «آل الشيخ»

تحقيقات وحوارات

عبد الله السعيد وتركي آل الشيخ

سيناريوهات تنتظر «عبد الله السعيد» بعد جلسة «آل الشيخ»

ضياء خضر 05 أبريل 2018 12:57

يبدو أن الأزمة الخاصة بلاعب الأهلي عبد الله السعيد والتي شغلت الشارع الرياضي طوال الفترة الماضية وما تزال، ستشهد تطورات جديدة في الفترة المقبلة.

 

ورغم أن إدارة الأهلي اتخذت قرارًا بتجميد اللاعب وحرمانه من المشاركة مع الفريق الأحمر لنهاية الموسم، ومن قبل هذا القرار كانت قد أعلنت نيتها عرض اللاعب للبيع أو الإعارة في فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، إلا أن الجلسة المفاجئة التي عقدها السعيد أمس مع تركي آل الشيخ رئيس الهيئة العامة للرياضة في السعودية والرئيس الشرفي للقلعة الحمراء، توحي بأن سيناريوهات أخرى تنتظر اللاعب.

 

 

تأشيرة وزيارة

 

ولم تكد تمر ساعات قليلة على تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورة لتأشيرة دخول إلى المملكة العربية السعودية خاصة باللاعب عبد الله السعيد، وهو ما أثار العديد من التكهنات بخصوص مستقبل اللاعب وما إذا كان يستعد للاتفاق مع أحد الأندية السعودية.

 

 

لكن جاء الرد سريعًا من خلال الكشف عن صورة تظهر اللاعب مع تركي آل الشيخ، في مكتب الأخير بمقر الهيئة العامة للرياضة السعودية بالرياض، لكن دون أن يعلن أي من الطرفين عن أسباب تلك الزيارة، والتي اكتفى المسئول السعودي بالتعليق عليها من خلال حسابه على فيسبوك موجهًا حديثه إلى لاعب الأهلي بالقول "أهلا وسهلا بك في بلدك الثاني".

 

وجهة محتملة

 

ومن غير المستبعد أن تكون جلسة عبد الله السعيد مع تركي آل الشيخ تأتي تمهيدًا لترتيب انتقال اللاعب لصفوف أحد الأندية السعودية بداية من الموسم المقبل.

 

والمعروف أن آل الشيخ يتمتع بتأثير كبير على كافة إدارات الأندية السعودية بحكم منصبه كرئيس لهيئة الرياضة، وهو ما ظهر خلال صفقات إعارة عدد من اللاعبين المصريين لأندية سعودية في يناير الماضي، حيث تم توجيه هذه الصفقات في صورة دعم من هيئة الرياضة إلى بعض الأندية.

 

 

وسيكون من السهل على آل الشيخ ترتيب انتقال السعيد لأحد الأندية الكبيرة على مستوى المملكة، سواء كان ذلك على سبيل البيع النهائي أو الإعارة.

 

صلح ومسامحة

 

ومن الوارد أيضًا أن يكون اجتماع لاعب الأهلي مع المسئول السعودي جاء سعيًا من الأول لتلطيف الأجواء مع إدارة النادي الأهلي، والتي يتمتع آل الشيخ كذلك بتأثير واضح عليها كونه الرئيس الشرفي للنادي، فضلًا عن أنه الداعم الأقوى له ماليًا في الفترة الأخيرة.

 

 

ومن المحتمل أن تشهد الفترة المقبلة محاولات من تركي آل الشيخ لتقريب وجهات النظر بين إدارة الأهلي والسعيد، وطي صفحة التوتر بين الطرفين والتي سببها توقيع اللاعب على عقود لنادي الزمالك، قبل أن يبادر بتجديد تعاقده مع الأهلي، وهو السبب الذي دعا إدارة الأخيرة لاتخاذ قرار بالاستغناء عنه في الصيف المقبل، وإبعاده عن المشاركة في مباريات الفريق المتبقية في الموسم الحالي.

 

حلم مطلوب إنقاذه

 

ويعزز هذا السيناريو رغبة اللاعب نفسه في إنهاء حالة التجميد التي تفرضها عليه إدارة الأهلي، والتي بدأت ترجمتها فعليًا في لقاء طنطا الأخير والذي شهد إبعاد السعيد عن قائمة الأهلي بأمر من إدارة النادي ولجنة الكرة.

ويدرك السعيد أن استمراره غيابه عن المشاركة في مباريات الأهلي لنهاية الموسم يهدد بشكل كبير فرصه في التواجد مع الفراعنة بمونديال روسيا، وهو الحلم الذي يخشى اللاعب تبخره من يديه.

 

 

لذلك من المرجح أن يكون السعيد قد طلب وساطة آل الشيخ للحصول على "صك الغفران" من إدارة الأهلي، ومن ثم السماح له بالعودة إلى المشاركة من جديد، خصوصًا وأنه اطمأن إلى حد كبير من ابتعاد شبح تعرضه للإيقاف بقرار من اتحاد الكرة، بعدما وافق مسئولو الزمالك على عدم التقدم بشكوى ضد اللاعب مقابل تسوية الأزمة وديًا والحصول على تعويض مالي مجزي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان