رئيس التحرير: عادل صبري 09:35 صباحاً | الأحد 24 يونيو 2018 م | 10 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 38° غائم جزئياً غائم جزئياً

عبد الله السعيد بين مطرقة «التأديب» وسندان «المصلحة الوطنية»

عبد الله السعيد بين مطرقة «التأديب» وسندان «المصلحة الوطنية»

تحقيقات وحوارات

عبد الله السعيد أثناء مباراة المنتخب الوطني والبرتغال

عبد الله السعيد بين مطرقة «التأديب» وسندان «المصلحة الوطنية»

ضياء خضر  28 مارس 2018 19:00


 ما إن أُسدل الستار على معسكر المنتخب الوطني الأول الذي أقيم بسويسرا على مدار أسبوع كامل، حتى بدأ عبد الله السعيد لاعب الفراعنة والنادي الأهلي في العودة تدريجيًا إلى بؤرة اهتمام المنشغلين بالشأن الرياضي.


 وكان السعيد ضمن مجموعة اللاعبين الذين اعتمد عليهم الأرجنتيني هيكتور كوبر مدرب المنتخب في معسكر الفراعنة الأخير بسويسرا، حيث شارك لاعب الأهلي في لقاء البرتغال الودي بشكل أساسي، وتم الدفع به احتياطيًا في لقاء الأمس أمام اليونان والذي اختتم به المنتخب فعاليات معسكره.


أزمة وقرار 


 وقبل معسكر المنتخب كان السعيد هو محور أحاديث الوسط الكروي بعدما أعلن الأهلي تجديد تعاقده معه لموسمين، في الوقت الذي خرج رئيس نادي الزمالك مرتضى منصور مؤكدًا توقيع اللاعب على عقود لناديه وتقاضي مقابل بلغ 40 مليون جنيه.


 ورغم توقيع السعيد على عقود جديدة للأهلي، إلا أن إدارة الأخير فاجأت الجميع بإعلانها عرض اللاعب للبيع أو الإعارة لأحد الأندية الخارجية خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، مبررة ذلك القرار بقيام اللاعب بتوقيع عقود للزمالك بشكل سري.

 


 

مشاركة غامضة 


 وبعيدًا عن مصير اللاعب خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، برزت المدة المتبقية في الموسم الحالي باعتبارها أحد الإشكاليات التي تحاصر اللاعب، حيث لم يتضح بشكل قاطع ما إذا كان سيتم الاعتماد عليه في المباريات المتبقية للأهلي في الموسم الحالي من عدمه.


ويتبقى للأهلي 66 مباريات في بطولة الدوري الممتاز التي توج رسميًا بلقبها، كما سيستكمل الفريق خلال الفترة المقبلة مشواره ببطولة كأس مصر والتي يستعد لمواجهة فريق الداخلية ضمن دورها ثمن النهائي، وكذلك سيخوض "الشياطين الحمر" مباراتين في بطولة دوري أبطال أفريقيا في مايو المقبل.


كلام متضارب 


 وكان موقف السعيد من المشاركة مع الأهلي هو محور تساءل أجاب عليه حسام البدري مدرب الفريق الأحمر قبل فترة، حيث أكد وقتها أن قرار الاعتماد على اللاعب هو أمر فني يعود إليه وحده فقط وهو صاحب القرار فيه.


 لكن حديث البدري قابله كلام معاكس صدر قبل ساعات من سيد عبد الحفيظ مدير الكرة بالنادي، والذي أكد أن أمر مشاركة عبد السعيد في لقاءات الأهلي الباقية بالموسم الحالي، مرهون بيد مجلس إدارة النادي فقط، مشددًا على أن مصير اللاعب بات شأنًا إداريًا وبعيد تمام عن المسائل الفنية.

 


غلبة منتظرة 


 وتشير الدلائل إلى أن كفة مجلس إدارة الأهلي ووجهة نظره في مسألة إشراك السعيد في المباريات من عدمه ستكون هي الغالبة، في مقابل وجهة نظر المدرب حسام البدري.


 وتسعى إدارة الأهلي لتصدير صورة مفادها أنها تعاقب اللاعب بسبب توقيعه للزمالك، وهو ما كان سببًا في قرار عرضه للبيع بعد تجديد عقده، وترى بعض الأصوات داخل الإدارة الحمراء أن الموقف المتشدد تجاه اللاعب لا بد أن يتواصل من خلال إبعاده عن المباريات الباقية للفريق، والاكتفاء بخوضه التدريبات فقط.


 وقد يمتثل البدري لذلك الرأي خصوصًا وأن المباريات المتبقية لفريقه في الدوري هي تحصيل حاصل، كما أن الفريق يضم كتيبة من النجوم يكمن لأحدهم تعويض غياب السعيد عن مباريات كأس مصر ولقائي دوري أبطال أفريقيا المقررين في مايو المقبل.


ضغوط وطنية 


 لكن في مقابل ذلك تردد أن هاني أبو ريدة رئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة سيسعى -بضغط من الأرجنتيني كوبر مدرب المنتخب- لإقناع إدارة الأهلي بعدم تجميد السعيد، والسماح له بالمشاركة في المباريات القادمة، لتفادي تأثر مستواه سلبًا حال تم إبقاءه على دكة بدلاء الشياطين الحمر لنهاية الموسم.


 ويتخوف الأرجنتيني كوبر من هذا السيناريو كون السعيد هو أحد اللاعبين الأساسيين في قوام المنتخب، وكذلك يتخوف اللاعب من أن يجد نفسه خارج حسابات الفراعنة في مونديال روسيا، حال تم تجميده فعليًا في الفترة المقبلة مع الأهلي.

 


 

مواجهة مؤجلة


 وعلى ما يبدو أن محاولات الوساطة التي سيقوم بها أبو ريدة ستبدأ سريعًا خلال الساعات المقبلة، وهو ما يفسره تعمد السعيد عدم العودة مع بعثة المنتخب من سويسرا وتوجهه إلى فرنسا لقضاء أجازة سريعة.


 حيث يسعى اللاعب لتأجيل المواجهة بينه وبين مسئولي الأهلي، أملًا في أن تؤتي الوساطة المنتظرة ثمارها ويحصل اللاعب على ضوء أخضر للتواجد مع الأهلي في بقية مبارياته بالموسم الحالي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان