رئيس التحرير: عادل صبري 05:35 صباحاً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

البرتغال.. «عربون سيطرة» جديد من الشناوي على «العرين الأحمر»

البرتغال.. «عربون سيطرة» جديد من الشناوي على «العرين الأحمر»

تحقيقات وحوارات

محمد الشناوي حارس مرمى الأهلي ومنتخب مصر

البرتغال.. «عربون سيطرة» جديد من الشناوي على «العرين الأحمر»

ضياء خضر  27 مارس 2018 11:11


 يومًا بعد الآخر يثبِّت محمد الشناوي حارس مرمى فريق الكرة الأول بالنادي الأهلي أقدامه بشكل أكبر في عرين الشياطين الحمر، بصورة تصعب المنافسة على شريكيه في نفس المركز شريف إكرامي وعلي لطفي.


 وواصل الشناوي السير على طريق التألق قبل أيام وتحديدًا في المباراة التي جمعت المنتخب الوطني مع نظيره البرتغالي، والتي قدم خلالها الشناوي أداءً لاقى إشادة من الجميع، رغم اهتزاز شباكه بهدفين في الدقائق الأخيرة من المباراة عن طريق أفضل لاعبي العالم كريستيانو رونالدو.


تألق متواصل 


 ومنذ أواخر العام الماضي قرر حسام البدري المدير الفني للنادي الأهلي إسناد مهمة حراسة مرمى الفريق إلى محمد الشناوي بدلًا من شريف إكرامي.


وبداية من مباراة وادي دجلة التي أقيمت يوم 255 ديسمبر الماضي استطاع الشناوي أن يبلي بلاءً حسنًا في الدفاع عن الشباك الحمراء، ومنذ ذلك التاريخ حمى الشناوي عرين الأهلي في 15 لقاء ببطولة الدوري، لم تهتز شباكه خلاهم سوى 6 مرات فقط، وكذلك حافظ على نظافة شباكه في لقاء كأس السوبر أمام المصري والذي انتهى بفوز الأهلي بهدف مقابل لاشيء.


وكما تولى حراسة مرمى الأهلي في مباراتي ذهاب وإياب دور الـ322 لبطولة دوري أبطال أفريقيا أمام مونانا الجابوني، ولم يسكن مرماه طوال المباراتين سوى هدف وحيد.

 

 

بداية مميزة 


 ولم يكن يتوقع أكثر المتفائلين أن يكون الظهور الدولي الأول للشناوي مع الفراعنة بمثل هذا التميز الذي ظهر به خلال لقاء البرتغال الودي، الذي أقيم يوم الجمعة الماضي بالعاصمة السويسرية زيورخ.


 وبفضل اليقظة التي تمتع بها معظم أوقات المباراة استطاع الشناوي أن يصد العديد من كرات نجوم المنتخب البرتغالي، قبل أن يصعق نجم ريال مدريد كريستيانو رونالدو الفراعنة بهدفين في الوقت الضائع للمباراة التي انتهت بخسارة منتخبنا بنتيجة 2-1.


 وتميز الشناوي في المباراة بردود فعله الجيدة والسريعة، حتى في كرة الهدف لرونالدو حاول التصدي لها إلا أن الكرة اصطدمت بساعده ودخلت المرمى بسبب قوتها.

 

 

مهمة صعبة 


 ولا يختلف أحد على أن الثنائي شريف إكرامي وعلي لطفي حارسي مرمى النادي الأهلي، باتت تنتظرهما مهمة شاقة وصعبة للغاية إذا ما قرر أي منهما إزاحة الشناوي عن مركز الحراسة الأساسي للشياطين الحمر في الفترة المتبقية من الموسم الحالي.


 والمؤكد أن حالة التألق والصحوة الكبيرة التي يعيشها الشناوي ستجعل حسام البدري المدير الفني للأهلي، لا يفكر مطلقًا في إبعاد الشناوي عن التشكيل الأساسي لفريقه إلا تحت ضغط الظروف القهرية، مثل الإيقاف أو الإصابة.
دعم مطلوب 


 والمؤكد أن البدري هو أحد السعداء بالأداء المميز الذي قدمه الشناوي في ودية البرتغال الأخيرة، لذلك لن يدخر مدرب الشياطين الحمر جهدًا في سبيل تدعيم حظوظ حارسه في حماية عرين الفراعنة في المونديال.

 

 

ومن المتوقع أن يواصل البدري الدفع بالشناوي في المباريات الـ66 المتبقية للفريق في بطولة الدوري التي فاز الفريق رسميًا بلقبها، وكذلك في باقي مشوار الكتيبة الحمراء ببطولة كأس مصر التي بلغ الفريق دورها ثمن النهائي، وكذلك في مباريات الفريق الأفريقية.


 وسيكون هدف البدري من وراء ذلك هو إبقاء حارسه الأول في دائرة اهتمام الجهاز الفني للمنتخب، وعدم إتاحة أي فرصة للتفكير في إبعاده مستقبلًا عن تجمعات الفراعنة، إذا ما تم إعادته لدكة احتياط الأهلي.
فرص تلاشت 


 وفي المقابل أصبح في حكم المؤكد غياب شريف إكرامي حارس الأهلي المخضرم عن حسابات الفراعنة لمونديال روسيا، في ظل ابتعاد الحارس عن المشاركة منذ فترة طويلة مع الأهلي.


 وأمام حالة التوتر التي تسيطر على علاقته مع البدري، تبدو فرص ظهور إكرامي مع الفريق الأحمر في ما تبقى من مباريات بالموسم الحالي قليلة للغاية، وهو ما يقضي على أي فرص له للسفر مع الفراعنة إلى روسيا.


 ومن غير المستبعد أن يبادر إكرامي بالرحيل عن الفريق الأحمر بنهاية الموسم الجاري، بحثًا عن فرصة للمشاركة خصوصًا وأن انضمام الحارس علي لطفي إلى الشياطين الحمر في يناير الماضي، يدفع إكرامي باتجاه أن يكون هو الخيار الثالث في حراسة المرمى الأحمر.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان