رئيس التحرير: عادل صبري 11:39 صباحاً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

سيناريوهات تنتظر «عبدالله السعيد» بعد رحلة سويسرا

سيناريوهات تنتظر «عبدالله السعيد» بعد رحلة سويسرا

تحقيقات وحوارات

عبد الله السعيد

سيناريوهات تنتظر «عبدالله السعيد» بعد رحلة سويسرا

ضياء خضر 22 مارس 2018 20:55

توارت أزمة اللاعب عبد الله السعيد بعيدًا عن واجهة الأحداث الرياضية في الأيام الماضية، وذلك في ظل انشغال الوسط الكروي بمتابعة أخبار المنتخب الوطني ومعسكره الحالي المقام في سويسرا، استعدادًا لمونديال روسيا.

 

وأثار لاعب الأهلي أزمة كبيرة بعد توقيعه على عقود لنادي الزمالك وتقاضيه قيمة التعاقد، قبل أن يقوم بتجديد عقده مع القلعة الحمراء، ويتواجد عبد الله السعيد ضمن قائمة المنتخب في معسكره بسويسرا، والذي سيخوض الفراعنة على هامشه مباراتين وديتين أمام منتخبي البرتغال واليونان.

 

ومن المنتظر أن تعود قضية «عبدالله السعيد» إلى الواجهة من جديد بعد انتهاء معسكر المنتخب، وعودة بعثة الفراعنة إلى القاهرة يوم 28 مارس الجاري، ويرصد "استاد مصر العربية" بعض السيناريوهات المنتظرة في قضية اللاعب في الفترة المقبلة، من خلال السطور التالية..

 

تجميد وارد

 

من المرجح أن يقوم الجهاز الفني للنادي الأهلي بتجميد «عبدالله السعيد» وإبعاده عن المشاركة مع الفريق، خصوصًا وأن إدارة النادي اتخذت قرارًا بعرض اللاعب للبيع أو الإعارة بداعي توقيعه على عقود للزمالك.

 

وقد يكون إبعاد السعيد عن المباريات المتبقية للأهلي في الموسم الحالي سواء في بطولتي الدوري أو الكأس أو بطولة دوري أبطال أفريقيا، من خلال ذريعة الإصابات السياسية، بحيث يتم الإعلان عن عدم جاهزية اللاعب للمشاركة، بحيث لا يظهر الأمر وكأنه تصفية حسابات مع اللاعب.

 

شكوى وتصعيد

 

وقد تكون عودة السعيد إلى القاهرة بعد انتهاء معسكر المنتخب، إيذانا بفصل جديد من الهجوم المتبادل بين إدارتي الزمالك والأهلي بسبب أزمة اللاعب.

 

ومن غير المستبعد أن يقوم مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك باتخاذ خطوات تصعيدية في هذه الأزمة، من خلال التقدم بشكوى ضد السعيد أمام اتحاد الكرة بداعي توقيعه لناديين.

 

ومنذ تفجر هذه الأزمة يطالب رئيس نادي الزمالك بالحصول على الشرط الجزائي المنصوص عليه في العقد الذي وقعه مع الزمالك والبالغ 100 مليون دولار.

 

تفاهم وتسوية

 

في تلك الأثناء تبدو فرضية الوصول لحل لهذه الأزمة مطروحة وإن كانت غير مرجحة بدرجة كبيرة، في ظل تمسك رئيس نادي الزمالك بمطالبه لتسوية هذه الأزمة.

 

لكن قد يأتي التصالح الذي تم بين مرتضى منصور، وتركي آل الشيخ الرئيس الشرفي للنادي الأهلي مدخلًا لإسدال الستار على أزمة عبد الله السعيد وتسويتها بشكل نهائي.

 

ومن الوارد أن تنجح بعض الوساطات في إقناع مرتضى منصور بعدم تصعيد القضية أو التقدم بشكوى ضد اللاعب، حتى لا يتم إيقافه وفقدان جهوده مع المنتخب في مونديال روسيا.

 

وقد يقبل رئيس نادي الزمالك بمثل هذه التسوية مقابل حصول ناديه على تعويض مالي كبير، أو تمويل تركي آل الشيخ ضم أكثر من لاعب لصفوف الزمالك في فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، كتعويض عن عدم إتمام صفقة ضم عبد الله السعيد.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان