رئيس التحرير: عادل صبري 10:37 صباحاً | الجمعة 20 أبريل 2018 م | 04 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

فيديو| لعنة «ديتشا» تطارد «الشناوي» في معسكر الفراعنة السويسري

فيديو| لعنة «ديتشا» تطارد «الشناوي» في معسكر الفراعنة السويسري

تحقيقات وحوارات

أحمد الشناوي

فيديو| لعنة «ديتشا» تطارد «الشناوي» في معسكر الفراعنة السويسري

ضياء خضر 19 مارس 2018 20:10

خيبة أمل وإحباط كبيران يسيطران على جماهير نادي الزمالك منذ ليل أمس الأحد، وذلك بعد فشل فريقهم في تخطي حاجز دور الـ32 الأول للبطولة الكونفدرالية الأفريقية.

 

وودع الزمالك البطولة بعد خسارته بركلات الترجيح أمام ولايتا ديتشا الأثيوبي، وكان الأخير قد فاز ذهابًا في معقله بهدفين مقابل هدف، وبالنتيجة ذاتها فاز الزمالك في لقاء الإياب أمس، ليحتكم الفريقان لركلات الترجيح التي ابتسمت للضيوف الأثيوبيين وأهدتهم بطاقة العبور إلى دور المقبل من البطولة.

 

ظهور مخيب

 

وكان أداء الحارس أحمد الشناوي هو علامة الاستفهام الأكبر في لقاء أمس خصوصًا في ركلات الترجيح، حيث لم ينجح حارس الفراعنة في صد أي ركلة للفريق الأثيوبي.

 

وسيطرت حالة من التوهان على الشناوي خلال ركلات الجزاء، حيث ارتمى في زاوية واحدة خلال أكثر من ركلة، في الوقت الذي سدد لاعبو ديتشا الأثيوبي الكرة في الزاوية الأخرى بكل أريحية.

 

 

تألق لم يستمر

 

الغريب أن المستوى المتدني الذي ظهر به الشناوي خلال ركلات الترجيح في مباراة الأمس أمام ديتشا الأثيوبي، جاء بعد فترة من التألق للحارس الدولي والفريق الأبيض في مجمله.

 

وقاد الشناوي الزمالك لتحقيق الفوز في آخر 7 مباريات خاضهم الفريق على التوالي ببطولة الدوري، وخلال هذه المباريات السبعة لم تهتز شباك الكتيبة البيضاء سوى بـ4 أهداف فقط.

 

لكن هذا التألق لم يكتب له الاستمرار في الكونفدرالية، حيث اهتزت شباك الشناوي بهدفين في لقاء الذهاب أمام ديتشا الأثيوبي، وأحرز لاعبو الأخير هدفًا آخر في شباك حارس الفراعنة خلال مباراة الإياب أمس، قبل أن يقدم الشناوي عرضه المخيب في ركلات الترجيح والتي سكنت 4 منها شباكه.

 

 

موقف مُهدد

 

وجاء الظهور الضعيف لحارس الزمالك في مباراة الأمس ليثير الشكوك حول فرصة ظهوره في المباراتين الوديتين اللتين سيخوضهما المنتخب الشهر الجاري أمام منتخبي البرتغال واليونان.

 

ومن غير المستبعد أن يعيد الجهاز الفني للمنتخب حساباته في مسألة الاعتماد على الشناوي في أي من تلك الوديتين، خصوصًا بعدما ظهر بعيدًا عن مستواه بشكل كبير في لقاء الأمس أمام ديتشا والذي انتهى بكارثة كروية بالنسبة لفريق الزمالك تمثلت في توديع البطولة الكونفدرالية من دورها الأول.

 

 

منافسة شرسة

 

وفي كل الأحوال من المؤكد أن طريق الشناوي نحو احتلال مركز الحراسة الأساسي مع المنتخب لن يكون مفروشًا بالورود، في ظل وجود عدد من الأسماء المميزة ضمن حسابات جهاز المنتخب على مستوى مركز حراسة المرمى.

 

وتضم قائمة المنتخب لمعسكر سويسرا 4 حراس هم عصام الحضري ومحمد الشناوي ومحمد عواد إلى جانب أحمد الشناوي، وستكون المنافسة على أشدها بين الحراس الأربعة في تدريبات المنتخب الذي أقيم أولها اليوم في إستاد القاهرة، والتي ستستكمل بداية من غدًا في سويسرا.

 

 

وبالتأكيد يسعى كل حارس لفرض نفسه بقوة على حسابات الأرجنتيني هيكتور كوبر مدرب المنتخب لضمان الحصول على فرصة في أي من المباراتين الوديتين أمام كل من البرتغال واليونان، حيث يتوقع أن يحصل حارس واحد على فرصة المشاركة في كل مباراة، ما يعني أن هناك حارسين لن يشاركا في هذين الوديتين وسيكتفيان بخوض التدريبات مع المنتخب فقط.

 

سلبية خطيرة

 

من جهته يرى عادل المأمور حارس مرمى الزمالك السابق أن الجهاز الفني للمنتخب لن يقيِّم الشناوي بناء على مستواه في مباراة واحدة، مشيرًا إلى أن الظهور المخيب لحارس الزمالك في ركلات الجزاء أمس من الصعب أن يؤثر على فرص الشناوي في واحدة من وديتي المنتخب المقبلتين.

 

 

وفي تصريحات خاصة لـ"مصر العربية" قال المأمور إن الشناوي ينقصه تعلم كيفية صد الركلات الترجيحية، وأن يكون هو المؤثر في قرار اللاعب الذي سيسدد عليه ركلة الترجيح وليس العكس.

 

وألمح المأمور إلى أن افتقاد مصطفى كمال مدرب حراس المرمى بنادي الزمالك لعنصر الخبرة، أحد الأسباب التي جعلت الشناوي يظهر بشكل مخيب في ركلات الترجيح أمس، وهو ما ظهر من خلال ارتمائه في زاوية معينة بأغلب الركلات وتحركه قبل تسديد الكرة ما سهل مهمة لاعبي ديتشا الأثيوبي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان