رئيس التحرير: عادل صبري 07:16 مساءً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

سيناريوهات الجلسة المنتظرة بين مرتضى منصور و«آل الشيخ»

سيناريوهات الجلسة المنتظرة بين مرتضى منصور و«آل الشيخ»

تحقيقات وحوارات

تركي آل الشيخ ومرتضى منصور

سيناريوهات الجلسة المنتظرة بين مرتضى منصور و«آل الشيخ»

ضياء خضر 14 مارس 2018 12:49


ما إن وطأت قدما تركي آل الشيخ رئيس الهيئة العامة للرياضة بالسعودية مقر النادي الأهلي أمس، حتى اشتعلت الأجواء سريعًا على الساحة الكروية بسبب ملف تجديد تعاقد لاعب الأهلي عبد الله السعيد، وهي الخطوة التي لعب آل الشيخ دور البطولة فيها.


وفي مقابل حالة الهدوء التي سيطرت على إدارة الأهلي بعد اطمئنانهم لاستمرار السعيد في صفوف النادي، انفجر بركان غضب في المعسكر المقابل وبالتحديد في نادي الزمالك.

 


 

مفاجأة بالأدلة


وخرج مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك مؤكدًا أن عبد الله السعيد وقع على عقود لناديه وتقاضى قيمة التعاقد البالغة نحو 40 مليون جنيه، معلنًا امتلاكه صور ومقاطع فيديو للحظة توقيع السعيد على العقود.


وشدد مرتضى منصور على أن السعيد من حق نادي الزمالك كونه هو من وقع معه أولًا وليس الأهلي، لكن إدارة الأخيرة كانت حريصة على تأمين موقفها من خلال القيام بتوثيق عقد اللاعب الجديد بشكل فوري في اتحاد الكرة وهي الخطوة التي قام بها السعيد بنفسه برفقة سيد عبد الحفيظ مدير الكرة بالقلعة الحمراء.


تدخل حاسم


ولم ينكر القاصي والداني أن تركي آل الشيخ الرئيس الشرفي للنادي الأهلي كان له دور البطولة في توقيع السعيد على عقده الجديد مع النادي الأهلي، بعدما استطاع أن يغير موقف اللاعب بفضل ما قدمه له من إغراءات مالية.

 

 

حيث وافق آل الشيخ على رفع المقابل المالي للعقد الجديد لعبد الله السعيد لقرابة الـ54 مليون جنيه يتقاضاهم في عامين من ضمنهم عقود إعلانية وعقد إعارة لمدة عام بقيمة مليون ونصف دولار في صفوف الأهلي السعودي.


هجوم ناري


وفي مقابل هذا التدخل الحاسم من تركي آل الشيخ أطلق مرتضى منصور تصريحات نارية أكد فيها أن فشل انتقال عبد الله السعيد إلى ناديه جاء نتيجة حرب تشنها عليه 5 جهات أو دول كما وصفها هو.


ولمح منصور إلى الدور الذي لعبه تركي آل الشيخ في هذا الأمر، مشيرًا إلى أنه يهدد العلاقات بين مصر ودولة شقيقة مثل السعودية.


وأوضح منصور أنه تلقى اتصالات من مسئولين كبار بالدولة طالبوه بالهدوء لحين الاجتماع معه اليوم لبحث الأمر.

 


 

جلسة منتظرة


لكن وبمرور ساعات ليل الأمس ظهرت أنباء تفيد أن الجلسة التي سيعقدها منصور مع المسئولين الذين أشار إليهم ستشهد حضور تركي آل الشيخ، لتكون بذلك هي المواجهة الأولى بين منصور والمستشار في الديوان الملكي السعودي عقب أزمة عبد الله السعيد.


ومن المتوقع أن تشهد الجلسة محاولة تهدئة الخلاف بين رئيس الزمالك والمسئول السعودي، فضلًا عن محاولة إيجاد تسوية لأزمة عقد عبد الله السعيد، وهو الهدف الذي يضعه آل الشيخ نصب عينيه لتفادي وصول الأمر إلى مرحلة الشكاوي أمام اتحاد الكرة وهو ما قد يعرض اللاعب لخطر الإيقاف بسبب توقيعه لناديين.


ترضية وتنازل


ومن غير المستبعد أن يبادر مرتضى منصور بتسليم العقود التي وقع عليها السعيد لنادي الزمالك واسترداد المبلغ الذي تقاضاه اللاعب كخطوة أولى لإنهاء هذا الملف.

 


وقد تترافق تلك الخطوة مع اتفاق آخر يقضي بدعم آل الشيخ ماليًا لصفقة كبيرة يضمها نادي الزمالك في الفترة القادمة، على غرار تكفله بصفقة انتقال التونسي حمدي النقاز للفريق الأبيض خلال فترة الانتقالات الشتوية الماضية.


لكن الوصول إلى هذا التفاهم قد لا يكون أمرًا سهلًا في ظل حالة التحفز التي تسيطر على رئيس الزمالك، والتي قابلها آل الشيخ أمس بتصريحات فيها بعض التهكم عندما قال "اللي يلعب معانا يستحمل" وكشف عن نيته دعم التعاقد مع 4 لاعبين جدد للأهلي في الصيف القادم.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان