رئيس التحرير: عادل صبري 08:41 صباحاً | الخميس 21 يونيو 2018 م | 07 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

ماذا قال مورينيو بعد إقصاء مانشستر يونايتد ؟

ماذا قال مورينيو بعد إقصاء مانشستر يونايتد ؟

تحقيقات وحوارات

البرتغالي جوزيه مورينيو

ماذا قال مورينيو بعد إقصاء مانشستر يونايتد ؟

محمد متولي 14 مارس 2018 04:24

علق البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لفريق مانشستر يونايتد، على توديع فريقه منافسات دوري أبطال أوروبا من الدور ثمن النهائي على يد فريق إشبيلية الإسباني.

 

قال في تصريحات صحفية عقب اللقاء: "لا أريد أن أصنع الدراما حول ما حدث، ليس لدينا وقت لهذا، أمامنا مباراة يوم السبت المقبل ولا نملك الوقت لنحزن أكثر من 24 ساعة، أنها كرة القدم، ليست نهاية العالم".

 

وسجل الفرنسي من أصل تونسي وسام بن يدر هدفين قاد بهما الفريق الأندلسي لبلوغ دور ربع نهائي دوري الأبطال للمرة الأولى منذ 60 عاما بعد فوزه المفاجئ 2-1 على مانشستر يونايتد على ملعبه أولد ترافورد.

 

وكان الفريقان قد تعادلا سلبا في مباراة الذهاب على ملعب رامون سانشيز بيثخوان في إشبيلية.

وأضاف: "لقد جلست مرتين على هذا الكرسي، مع بورتو أمام يونايتد ومع ريال مدريد أمام يونايتد، الخروج من دوري الأبطال ليس جديدًا على هذا النادي".

 

وعن أداء الفريق قال مورينيو: "الهدف الأول غير مجرى المباراة، لا أعتقد أن الأداء كان سيء، النية المبكرة كانت جيدة وإيجابية، بعض الأوقات التغييرات تحدث الفارق، لقد حدثت مع مونتيلا عندما سجلوا الهدف الأول".

 

يذكر أن المدرب البرتغالي كان قد سبق له الإطاحة بمانشستر يونايتد من دوري أبطال أوروبا عامي 2004 و2013 مع فريقي بورتو وريال مدريد.

وتأهل الفريق الاسباني إلى دور الثمانية لأول مرة في البطولة بشكلها الجديد ولأول مرة منذ 1958 بصفة عامة بعد التعادل في لقاء الذهاب بالتعادل بدون أهداف.

 

واستقبل فريق المدرب جوزيه مورينيو هدفين قرب النهاية من الفرنسي بن يدر ورغم أن روميلو لوكاكو قلص الفارق فإن النهاية لم تكن سعيدة بالنسبة لأصحاب الأرض.

وسجل بن يدر هدفا بتسديدة متقنة من داخل منطقة الجزاء سكنت شباك ديفيد دي خيا بعد 87 ثانية من مشاركته كبديل في الدقيقة 72. وبعد أربع دقائق ضاعف بن يدر تفوق أشبيلية بضربة رأس عند الزاوية البعيدة، وتجاوزت الكرة خط المرمى رغم محاولات دي خيا لإبعادها.

وظهر يونايتد كظل للفريق الذي فاز على ليفربول في الدوري الإنجليزي يوم السبت الماضي وافتقر لدقة التمرير والسرعة. وستزيد التساؤلات عن سبب تغيير مورينيو للأسلوب الخططي مقارنة بهذا اللقاء.

 

وانتقل ماركوس راشفورد إلى الجانب الأيمن وذهب أليكسيس سانشيز إلى الجانب الأيسر بينما شارك جيسي لينجارد ومروان فيلايني في وسط الملعب على حساب الشاب سكوت مكتوميناي وخوان ماتا.

ورغم أفضلية يونايتد على أشبيلية من الناحية النظرية فإن المباراة بدت فقيرة حتى شارك بن يدر قبل 18 دقيقة من النهاية.

 

وتلقى بن يدر تمريرة جيدة وأطلق تسديدة منخفضة على يسار الحارس الإسباني دي خيا قبل أن يضيف الهدف الثاني بضربة رأس.

 

وقلص لوكاكو الفارق الدقيقة 84 من مدى قريب بعد ركلة ركنية من البديل ماتا لكن يونايتد لم يتمكن من استكمال الانتفاضة.

وكان بوسع بن يدر، الذي رفع رصيده إلى ثمانية أهداف في سبع مباريات بدوري الأبطال هذا الموسم، أن يسجل الهدف الثالث بعدما انفرد بمرمى دي خيا لكن الحارس الإسباني أنقذ الموقف.

 

ولم يبلغ أشبيلية مطلقا دور الثمانية في دوري الأبطال لكنه تأهل إلى دور الثمانية في كأس أوروبا القديمة عام 1958 لذا احتفل لاعبوه بصخب عقب الفوز وإقصاء بطل أوروبا السابق.

ويختتم الدور ثمن النهائي اليوم الأربعاء فيلتقي برشلونة الإسباني مع تشلسي الإنجليزي)، وبشكتاش التركي مع بايرن ميونيخ الألماني.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان