رئيس التحرير: عادل صبري 02:20 صباحاً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الوزير والمستشار.. ولعبة «القط والفار»

الوزير والمستشار.. ولعبة «القط والفار»

تحقيقات وحوارات

مرتضى منصور وخالد عبدالعزيز

بعد تصاعد الأزمة بين عبد العزيز ومرتضى..

الوزير والمستشار.. ولعبة «القط والفار»

محمد علاء 11 مارس 2018 19:52

اشتعلت الأمور رأسًا على عقب داخل أروقة نادي الزمالك في الفترة الأخيرة، على خلفية الصراعات التي نشبت بين خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة، ومرتضى منصور رئيس نادي الزمالك.


وازدادت الصراعات بين الطرفين في الفترة الأخيرة، خصوصًا بعد وجود لجنة من جانب وزارة الشباب والرياضة، من أجل إدارة أمور النادي وتسوية مديونياته القائمة والعمل على حلها.


وبدأ مرتضى منصور، التفكير في العديد من الحيل، التي يواجه بها وزير الشباب والرياضة من أجل الخروج من مأزق اللجنة المكلفة بإدارة شؤون النادي.
ويستعرض «مصر العربية» الصراع الخفي بين الطرفين والذي أشبه صراع «القط والفار».


جلسة عباس
استشاط مرتضى منصور، غضبًا، بعدما نما إلى علمه بالجلسة التي عقدها وزير الرياضة مع ممدوح عباس رئيس النادي السابق، من أجل مناقشة ديون النادي في الفترة الأخيرة.


وكانت هذه المديونيات هي السبب الرئيسي في الحجز على حسابات النادي البنكية، وهو ما دفع إدارة مرتضى منصور لفتح حساب خاص باسم عضو مجلس الإدارة هاني زادة، لإجراء التعاملات المالية للنادي من خلاله، للالتفاف على قرار تجميد الحسابات الرسمية للنادي، وهي الخطوة محل التحقيق حاليًا من الوزارة والنيابة العامة.


وهناك العديد من الصراعات بين منصور وعباس، الأمر الذي تجلى في الانتخابات الماضية والتي كان يساند فيها الأخير المنافس الوحيد ضد مرتضى وهو أحمد سليمان.


قرارت اللجنة
في حين تتواصل أعمال الجرد التي تجريها نيابة الأموال العامة لخزينة القلعة البيضاء ومستنداتها، بدأت وزارة الشباب واللجنة المشكلة بمعرفها ممارسة مهامها كجهة إدارة للشؤون المالية للزمالك بموجب قرار تشكيل لجنة تابعة للوزارة لتولي الاختصاصات المالية بدلا من مجلس إدارة النادي الذي يترأسه مرتضى منصور.


وقامت اللجنة بسداد مبلغ 54 مليون جنيه دفعة واحدة، كقيمة مديونيات على النادي، الأمر الذي أغضب مرتضى منصور، وبدأ في إعداد خطة لإنهاء عمل اللجنة بالنادي.


يأتي ذلك، في الوقت الذي يتسمك فيه وزير الرياضة، بقيام اللجنة بجميع مهامها حتى آخر لحظة وتسوية جميع المديونيات الخاصة بنادي الزمالك.


الجمعية العمومية
بدأ مرتضى منصور، التفكير في التسلح بأعضاء الجمعية العمومية من أجل مواجهة خالد عبد العزيز، والتصدي له بشكل غير مباشر، من خلال الدعوة لجمعية عمومية طارئة.


واستغل منصور سداد مبلغ 54 مليون جنيه في صالحه، من أجل توجيه الجمعية العمومية نحو مهاجمة وزير الرياضة، وأنه يتسبب في أن تكون خزينة النادية خاوية.


ويعلم جيدًا وزير الرياضة، الحيلة التي ينوي مرتضى منصور العمل بها خلال الفترة المقبلة، حيث يُجهز هو الآخر الاستعانة بالنيابات العامة من أجل التصدي لأي محاولات من جانب أعضاء الجمعية العمومية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان