رئيس التحرير: عادل صبري 07:46 مساءً | الاثنين 18 يونيو 2018 م | 04 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

هاني رمزي.. «موهبة كروية» ضلت طريقها في عالم التدريب

هاني رمزي.. «موهبة كروية» ضلت طريقها في عالم التدريب

تحقيقات وحوارات

هاني رمزي - أرشيفية

هاني رمزي.. «موهبة كروية» ضلت طريقها في عالم التدريب

محمد علاء 10 مارس 2018 15:04

تحل اليوم 10 مارس، ذكرى ميلاد هاني رمزي، أحد نجوم الساحرة المستديرة في حقبة التسعينات، والذي يكمل اليوم عامه الـ49، متسلحًا بتجربة مدججة بالعديد من الذكريات مع عالم الساحرة المتسديرة.

 

بدأ هاني رمزي حياته ناشئا داخل جدران النادي الأهلي، الذي استطاع أن يساعده كثيرًا في أن يرتقى بمستواه حتى أصبح اسمًا كبيرًا في كرة القدم سواء عندما كان لاعبًا أو حتى بعد اعتزاله.

 

 

البداية

 

كان هاني رمزي من المواهب التي استطاعت التفوق على نفسها بسرعة الصاروخ مع النادي الأهلي، حيث استطاع المشاركة في مونديال 1990، حيث كان أصغر لاعب في صفوف الفراعنة وقتها.

 

وسرعان ما انهالت عليه عروض الاحتراف خارج مصر؛ بسبب موهبته في الصلابة الدفاعية التي جعلت منه بطلاً في هذا المركز مقارنة بالعديد من زملائه في هذا المركز.

 

خاض هاني رمزي تجربة احتراف بنادي نيوشاتيل السويسري، ليبدأ رحلة طويلة من الاحتراف الخارجي، بالعديد من الدوريات المختلفة.

 

 

احترافه

 

لم يكن عامل السن عائقًا أمام نجاح هاني رمزي مع فريقه السويسري، حيث أطلق عليه لقب الصخرة على الرغم من عمره الذي لم يتجاوز الـ20 عامًا وقتها.

 

وفي عام 1994 انتقل هاني رمزي إلى الدوري الألماني وتحديدًا إلى نادي فيردر بريمن أحد الأندية الكبرى في ألمانيا واستمر معهم لمدة ثلاث سنوات.

 

بعد الحصول على كأس الأمم الأفريقية عام 1998 وبتوصية من مدرب كايزرسلاوترن السابق أوتو ريهاجل انتقل رمزي مع صديقه سمير كمونة من فيردر بريمن إلى كايزر سلاوترن وكان الفريق وقتها يحمل لقب بطل الدوري الألماني، ورغم أن مركز اللاعب هو قلب الدفاع، إلا أنه أحرز مع كايزر سلاوترن 8 أهداف ليصبح المدافع الهداف.

 

وأنهى هاني رمزي مسيرته مع الساحرة المستديرة كلاعب عام 2005 عندما تعاقد مع فريق ساربروكن الألماني لمدة 18 شهر، إلا أنه بعد ذلك، قرر الدخول في عالم التدريب بشكل مفاجأ.

 

التدريب

 

تولى هاني رمزي مهمة المدرب العام لفريق إنبي في تجربة كانت مفاجأة للجميع، حيث كانت أولى مبارياته أمام الأهلي في نهائي كأس السوبر، واستمر مع الفريق البترولي فترة ليست بالقليلة.

 

في سبتمبر 2008 تولى هاني رمزي منصب المدرب العام لمنتخب مصر تحت 20 سنة لكرة القدم تحت قيادة المدرب التشيكى ميروسلاف سكوب، قبل أن يصبح المدير الفني له موسم 2010/2009 بعد رحيل الخواجة.

 

وتولى منتخب مصر الأوليمبي ليقوده في أوليمبياد لندن 2012 ويحقق نتائج جيدة، وهو الفترة الوحيدة الذي حقق فيها نتائج طيبة.

 

وخاض بعد ذلك العديد من التجارب مع فرق مختلفة مثل ليرس البلجيكي ووادي دجلة وإنبي واتحاد الشرطة الذي هبط تحت قيادته للدرجة الأدنى، والاتحاد السكندري ومنتخب مصر للمحليين، إلا أن جميع هذه التجارب كان مصيرها الفشل.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان