رئيس التحرير: عادل صبري 09:38 صباحاً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

«شبح» الدكة يطارد «كاسونجو» مجددًا مع الزمالك

«شبح» الدكة يطارد «كاسونجو» مجددًا مع الزمالك

تحقيقات وحوارات

كاسونجو مهاجم الزمالك

«شبح» الدكة يطارد «كاسونجو» مجددًا مع الزمالك

ضياء خضر 10 مارس 2018 12:00

لم يُمهل القدر الكونغولي كاسونجو مهاجم الزمالك وقتًا كبيرًا للكشف عن قدراته كمهاجم مع الفريق الأبيض، وذلك بعدما أصبح في حكم المؤكد غيابه عن مباراة فريقه القادمة أمام الرجاء، والمقررة يوم الأربعاء المقبل ضمن الجولة الـ29 لبطولة الدوري.

 

وتعرض كاسونجو -البالغ 23 عامًا- لإصابة بشد في العضلة الخلفية خلال مشاركته في مباراة الزمالك الأخيرة أمام فريق ولايتا ديتشا الأثيوبي في ذهاب دور الـ32 الأول للبطولة الكونفدرالية الأفريقية، وهي الإصابة التي سيغيب على إثرها اللاعب الكونغولي عن مباراة الرجاء في حين تبقى مشاركته مع الزمالك في لقاء العودة أمام ديتشا -يوم 18 مارس الجاري- محل شك أيضًا.

 

 

تألق لم يستمر

 

وكان كاسونجو قد عاد للمشاركة أساسيًا بعد فترة غياب طويلة وبالتحديد منذ تعاقد النادي مع الغاني نانا بوكو والذي كان الخيار الأول للمدرب إيهاب جلال، إلا أن إصابة المهاجم الغاني في مباراة سموحة التي أقيمت يوم 10 فبراير الماضي وتزامنها مع إصابة المهاجم الآخر للفريق باسم مرسي، دفع المدرب إيهاب جلال لإعادة كاسونجو إلى التشكيل الأساسي وإنهاء أسره على دكة البدلاء.

 

ولم يخيب كاسونجو ظن مدربه واستطاع اللاعب الكونغولي أن ينفض عن نفسه سريعًا غبار التجميد على دكة البدلاء، حيث شارك أساسيًا مع الفريق في 4 لقاءات متتالية ببطولة الدوري، وخلال المباريات الأربعة تمكن كاسونجو من إحراز 5 أهداف ليرفع رصيده التهديفي مع الفريق الأبيض منذ بداية الموسم إلى 11 هدفًا 9 منهم في بطولة الدوري واثنين في بطولة كأس مصر.

 

 

لكن مسيرة كاسونجو على طريق التهديف مع الزمالك توقفت في مباراة الفريق الأخيرة أمام ديتشا الأثيوبي والتي عجز خلالها اللاعب الكونغولي عن هز الشباك، قبل أن ينتهي به الحال مصابًا بشد في العضلة الخلفية.

 

ورطة إجبارية

 

وجاءت إصابة كاسونجو لتشكل مأزق للمدرب إيهاب جلال والذي سيخسر جهود مهاجمه المتألق في الفترة الأخيرة خلال المباراة القادمة على الأقل، وهو ما سيضطره للاعتماد على واحد من الثنائي الهجومي الآخر المكون باسم مرسي أو الغاني نانا بوكو.

 

 

ويزيد صعوبة الموقف بالنسبة للمدرب إيهاب جلال كون باسم مرسي ونانا بوكو عائدين مؤخرًا من الإصابة، فضلًا عن افتقادهما حساسية المشاركة في المباريات الرسمية منذ فترة، وهو ما يجعل الاعتماد عليهما بمثابة مخاطرة اضطرارية

 

فرصة للعودة

 

وبغض النظر عن هوية المهاجم الذي سيعتمد عليه المدرب إيهاب جلال في مباراة الأربعاء القادم أمام الرجاء، إلا أنها ستكون فرصة ذهبية سواء لباسم مرسي أو نانا بوكو ليضع من خلالها أحدهما قدمه في التشكيل الأساسي للفريق مرة أخرى.

 

 

خصوصًا وأن تألق كاسونجو في الفترة الماضية وأهدافه التي تواصلت في الـ4 مباريات الأخيرة للفريق في بطولة الدوري، كانت سببًا في قطع الطريق أمام عودة أي منهما للتشكيل الأساسي للفريق الأبيض، قبل أن يتيح القدر لهما الفرصة من جديد بالإصابة التي لحقت بالمهاجم الكونغولي والتي قد يطول على إثرها غيابه ليشكل مباراة العودة أمام ديتشا الأثيوبي.

 

سيناريو مُقلق

 

 في الوقت ذاته يتخوف كاسونجو من أن يجد نفسه بين عشية وضحاها خارج حسابات المدرب إيهاب جلال مرة أخرى، ليس بسبب الإصابة التي تعد مجرد عَرَض لن يطول، ولكن بسبب أي تألق محتمل قد يظهره أي من الثنائي باسم مرسي أو نانا بوكو.

 

ويدرك كاسونجو جيدًا أن زميله الغاني يحظى بمكانة خاصة لدى المدرب إيهاب جلال، خصوصًا أنه هو من كان صاحب فكرة ضمه للفريق الأبيض لسابق معرفته به في الفترة التي قضاها جلال على رأس الجهاز الفني لفريق المقاصة.

 

 

الأمر الذي قد يعيد الكونغولي كاسونجو إلى قيود الأسر على دكة بدلاء الفريق مرة أخرى، وهو الكابوس الذي يخشى اللاعب تحققه على أرض الواقع في الفترة المقبلة.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان