رئيس التحرير: عادل صبري 02:59 مساءً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بعد أحداث «مونانا».. أخطاء «اﻷلتراس» تعيد مباريات الأهلي بدون جمهور

بعد أحداث «مونانا».. أخطاء «اﻷلتراس» تعيد مباريات الأهلي بدون جمهور

تحقيقات وحوارات

ألتراس اﻷهلي

بعد أحداث «مونانا».. أخطاء «اﻷلتراس» تعيد مباريات الأهلي بدون جمهور

ضياء خضر 08 مارس 2018 19:28

ما تزال أصداء أحداث الشغب والاشتباكات التي جرت بين أفراد من ألتراس اﻷهلي واﻷمن، خلال مباراة الفريق اﻷحمر ومونانا الجابوني تتوالى، بعدما قرر النائب العام تكليف نيابة أمن الدولة بالتحقيق في اﻷحداث التي شهدها استاد القاهرة مساء الثلاثاء الماضي.

 

وجاء تكليف النائب العام بفتح تحقيق رسمي حول تلك اﻷحداث ليشير إلى أن ألتراس اﻷهلي سيكون على موعد مع أزمة متجددة مع اﻷمن.

 

تبرأ واعتذار

 

ورغم أن رابطة ألتراس "أهلاوي" أصدرت بيانًا أمس تبرأت فيه من المجموعات التي اشتبكت مع اﻷمن في مباراة مونانا، ووصفتهم في بيانها بـ"القلة غير المسؤولة"، إلا أن ذلك الاعتذار لم يلق آذانًا صاغية لدى الجهات الرسمية التي قررت تصعيد الملف إلى السلطات القضائية لتبادر بالتحقيق فيه.

 

وكان ألتراس اﻷهلي قد رد على اتهامات تورطه في الشغب بالقول أن أفراده ينتظرون منذ سنوات العودة لمؤازرة فريقهم من مدرجات استاد القاهرة، وهو ما يجعل من غير المعقول أن يرتكبوا مثل هذه اﻷحداث التي شهدتها مباراة الثلاثاء الماضي.

 

هتافات وتلفيات

 

وكانت اﻷزمة قد اشتغلت في الدقائق اﻷخيرة من مباراة مونانا بعدما أطلقت بعض جماهير اﻷلتراس هتافات مسيئة للشرطة، وهو ما أشعل الاشتباكات بين الطرفين في المدرج العلوي للدرجة الثانية.

 

 

وعلى إثر تلك الاشتباكات أعلن اللواء علي درويش رئيس هيئة استاد القاهرة عن حدوث تلفيات، عبارة عن تكسير نحو 500 كرسي إلى جانب إتلاف 4 كاميرات مراقبة وفقدان واحدة أخرى.

 

إدانة وتساؤل

 

بدوره، أدان النادي الأهلي ومجلس إدارته اﻷحداث التي شهدتها مباراة الفريق اﻷخيرة أمام مونانا الجابوني، وشدد على رفضه توجيه أي هتافات مسئية أو إهانات إلى الدولة أو رموزها أو مؤسساتها.

 

وطالب اﻷهلي بفتح تحقيق حول كيفية وصول تذاكر المباراة إلى هذه المجموعة من الجماهير، والتي أشعلت أعمال الشغب والاشتباكات في المباراة.

 

 

ودعا الأهلي لحرمان أي فرد يثبت تورطه في مثل تلك اﻷفعال من دخول مباريات الفريق لسنوات، واعتبر النادي اﻷحداث اﻷخيرة محاولة للوقيعة بين النادي والدولة، متهمًا المتورطين فيها بالسعي لحرمان الفريق الكروي اﻷول للنادي من اللعب على استاد القاهرة.

 

توقيف وملاحقات

 

وكان جروب ألتراس أهلاوي قد أعلن في وقت سابق أنه وبداية من فجر أمس الأربعاء تعرض عدد من أفراده للاعتقال من منازلهم، وأماكن عملهم.

 

وأشار الجروب اﻷحمر عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك أن عمليات التوقيف هذه استهدفت أشخاص معروفين بالاسم كونهم منتمين إلى ألتراس اﻷهلي، وشدد اﻷلتراس على تبرأه من المجموعة التي أثارت أعمال الشغب في مباراة مونانا.

 

إجراء وارد


ومن غير المستبعد أن تؤدي تلك الاشتباكات إلى تراجع الأمن عن موافقته السابقة باستضافة مباريات اﻷهلي الأفريقية على ملعب استاد القاهرة.

 

ومن الوارد جدًا أن تطلب الأجهزة الأمنية حصر إقامة مباريات اﻷهلي في دوري أبطال أفريقيا على ملعب برج العرب الذي اعتاد الفريق خوض مبارياته القارية عليه في السنوات الماضية، أو على ملعب السويس، خصوصًا وأن كلا الملعبين يشارك في تأمينهما أفراد من الجيش كونهما يتبعان القوات المسلحة.


تأثير أكبر


وقد تدفع أحداث لقاء اﻷهلي ومونانا كذلك الأمن باتجاه إعادة النظر في فكرة السماح بحضور 5 آلاف مشجع للأهلي في مباراته المنتظرة أمام فريق الداخلية في دور الـ16 ببطولة كأس مصر، وهي المباراة التي ستقام على استاد برج العرب.


وقد ينسحب الأمر على باقي مباريات الكأس التي كان الأمن قد وافق سابقًا على السماح بإدخال الجماهير فيها بأعداد تتراوح ما بين 2000 إلى 5 آلاف مشجع، بحسب الإستاد الذي تقام عليه المباراة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان