رئيس التحرير: عادل صبري 03:49 مساءً | الثلاثاء 14 أغسطس 2018 م | 02 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

«المناورات البرلمانية».. سلاح مرتضى منصور لمواجهة وزير الرياضة

«المناورات البرلمانية».. سلاح مرتضى منصور لمواجهة وزير الرياضة

تحقيقات وحوارات

مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك في مجلس النواب - أرشيفية

«المناورات البرلمانية».. سلاح مرتضى منصور لمواجهة وزير الرياضة

ضياء خضر 06 مارس 2018 12:30

يومًا بعد الآخر تواصل بورصة التكهنات نشاطها المكثف فيما يخص الأحداث الأخيرة التي شهدها نادي الزمالك، وما ستؤول إليه الأمور داخل القلعة البيضاء في أعقاب قرار فرض الحراسة على خزينة النادي.

 

ومع تواصل أعمال الجرد التي تجريها النيابة العامة لخزينة نادي الزمالك بحثًا عن أي أدلة تثبت تورط مجلس إدارة النادي في عمليات تربح أو إهدار للمال العام، تنشغل أذهان الكثيرين بالتفكير في السيناريوهات التي ستنتهي إليها هذه الأزمة، والتي باتت تهدّد استمرار مرتضى منصور رئيس النادي وأعضاء مجلس إدارته في مناصبهم.

 

 

تصعيد منتظر

وعكست مجريات الأحداث في الأيام الماضية انطباعًا مفاده أنَّ أزمة نادي الزمالك ماضية نحو مزيد من التصعيد.


 ولم يعد مستبعدًا أن يفاجأ الوسط الرياضي بين ساعة وأخرى بصدور قرارت جديدة في هذه الأزمة، سواء من النيابة العامة أو من وزارة الشباب والرياضة التي فرضت حراستها على الخزينة البيضاء من خلال تعيين لجنة تابعة لها تدير كافة الشؤون المالية الخاصة بالنادي.

 

مناورات تحت القبة

 

وفي المقابل شهدت الأيام الماضية تحركات مكثفة من مرتضى منصور رئيس النادي لمحاولة إيجاد أي مخرج للأزمة، وتأمين موقفه القانوني هو وإدارته.


 وارتكزت تحركات منصور على تواصله مع عدد من القيادات البرلمانية والحكومية، وذلك بحكم منصبه كعضو برلماني.

 


 

ويسعى منصور لتشكيل "لوبي" للضعط على وزير الشباب والرياضة خالد عبد العزيز لإثناءه عن تصعيد الأزمة أكثر من ذلك، ومحاولة إيجاد حل ينهيها عند هذا الحد مع تسوية كافة المخالفات والملاحظات التي سجلتها الجهة الإدارية على الإدارة البيضاء.

 

استفسار وزاري

 

ووضح بعض من أثر تحركات منصور في اليومين الماضيين، بعدما عقد المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء جلسة مع خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة، سرد فيها الأخير تفاصيل الأحداث الأخيرة بنادي الزمالك، وشرح خلالها لرئيس الوزراء أسباب فرض الحراسة على خزينة القلعة البيضاء.

 

وتشير الدلائل إلى أن حرص رئيس الوزراء على معرفة ما يدور بنادي الزمالك، جاء بعد اتصالات مكثفة من مرتضى منصور والذي طالب رئيس الحكومة بالتدخل وإيقاف ما يجري بناديه.

 

 

سيناريو المحافظ

 

وفي الوقت ذاته يسعى مرتضى منصور للحصول على توصية من لجنة الشباب والرياضة بالبرلمان يكف بها يد الوزير عن تصعيد الأزمة أكثر من ذلك، وإلقاء كرتها في ملعب الجمعية العمومية للنادي لتقرر الأخيرة ما إذا كانت موافقة على طريقة تسيير الشؤون المالية للنادي في الفترة الماضية من عدمه.


 ويحاول منصور تكرار السيناريو الذي واجه به محافظ الجيزة في أزمة النادي النهري الشهيرة، بعدما استصدر منصور تقريرًا من لجنة الإدارة المحلية بالبرلمان أكّدت فيه الأخيرة صحة موقف النادي، وبطلان الأسباب التي دفعت محافظ الجيزة لإزالة الإنشاءات التي جرت قبل فترة بمقر النادي النهري للزمالك.

 

عقبة صعبة

 

لكن تبرز تحقيقات النيابة العامة باعتبارها أحد العوامل التي تضعف فرص إنهاء أزمة الزمالك الأخيرة تحت قبة البرلمان.


 خصوصًا وأنه من الصعب أن يفرض البرلمان رأيه في هذه الأزمة على السلطة القضائية المستقلة عنه كليًا، والتي يجب أن تنهي مشوار التحقيق لنهايته.


 ما يعني أن تسوية الخلاف والأزمة القائمة حاليًا بين مجلس الزمالك ووزير الرياضة، يبقى مرهونًا إلى حد كبير بنتيجة تحقيقات النيابة، وما ستخرج به من نتائج سواء أثبتت وجود مخالفات على الإدارة البيضاء، أو برأت ساحتها تمامًا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان