رئيس التحرير: عادل صبري 07:13 مساءً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

عبد الله السعيد.. «الفارس» الذي قال لـ«الخطيب»: لا

عبد الله السعيد.. «الفارس» الذي قال لـ«الخطيب»: لا

تحقيقات وحوارات

عبد الله السعيد لاعب النادي الأهلي

عبد الله السعيد.. «الفارس» الذي قال لـ«الخطيب»: لا

محمد علاء 05 مارس 2018 17:20

لا صوت يعلو فوق صوت أزمة عبدالله السعيد، لاعب الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، وتجديد تعاقده مع أصحاب الرداء الأحمر خلال الفترة المقبلة، لاسيما أن عقده ينتهي بنهاية الموسم الجاري.

 

حاول مسؤولو النادي الأهلي، إقناع النجم بالتجديد أكثر من مرة، إلا أنه أبى أن يرضخ للضغوطات، واستمر في سياسة عناده مع مجلس إدارة النادي برئاسة محمود الخطيب وجماهيره الغفيرة.

 

ورصد مجلس إدارة النادي الأهلي، مبالغ ضخمة للسعيد من أجل إقناعه بالتجديد، إلا أن اللاعب لايزال يتمسك بخوض تجربة جديدة في البلاد العربية، ولم يستقر بشكل نهائي على الفريق الذي سيتعاقد معه.

 

 

ويرصد "ستاد مصر العربية"، كواليس الأزمة برمتها منذ البداية وحتى اللحظات الجارية، لاسيما وأن المفاوضات لا تزال جارية بين الطرفين.

 

بداية الأزمة


اشتغل الصراع بين النادي الأهلي وعبد الله السعيد، عندما رفض الجهاز الفني للفريق بقيادة حسام البدري، السماح للاعب بالرحيل خلال فترة الانتقالات الشتوية الماضية، على الرغم من تلقيه أكثر من عرض جاد.


وتلقى السعيد عرضًا مغريًا من فريق الهلال السعودي، إلا أن تمسك إدارة ناديه به، حال دون رحيله واستمراره مع النادي الأهلي، لحين إشعار آخر.


واستشاط السعيد غضبًا، بعد سماح الجهاز الفني برحيل أكثر من لاعب، حيث انتقل أحمد الشيخ وحسين السيد إلى الاتفاق، ومؤمن زكريا إلى أهلي جدة، وصالح جمعة إلى الفيصلي، وعمرو بركات إلى الشباب.

 

 

ضد الخطيب


رفع عبد الله السعيد، راية العصيان في وجه مجلس إدارة النادي الأهلي، رافضًا كافة الضغوطات التي يمارسها بعض أعضاء مجلس إدارة النادي من أجل إقناعه بالتجديد.


وأبى الخطيب، أن يتدخل في أزمة اللاعب وعقد جلسة معه خلال الساعات القليلة الماضية، حيث فضل استمرار المفاوضات من جانب لجنة الكرة ومدير الكرة بالفريق سيد عبد الحفيظ.


وأصبح الموقف معقدًا بين اللاعب والخطيب، الأمر الذي ينذر بصدامات جديدة بين الطرفين خلال الأيام القليلة المقبلة، وهو ما قد يؤثر على مستوى اللاعب، الذي يعد أحد أعمدة منتخب مصر.

 

 

التجميد


ترددت أنباء خلال الساعات القليلة الماضية مفادها، أن هناك اتجاهًا لدى النادي الأهلي، لتجميد اللاعب من المشاركة مع الفريق الأول لكرة القدم، لحين حسم موقفه.


وهناك حالة من الانقسام داخل النادي بشكل عام، بسبب وجود نية لتجميد اللاعب، حيث يرى البعض أن السعيد يتلاعب بالنادي الأهلي ومسؤوليه، وهو ما لا يليق باسم النادي.


وفي حالة اتخاذ أي قرار بتجميد اللاعب، فإن ذلك سيؤثر على تواجده في صفوف المنتخب المصري الذي يستعد لخوض معسكر في سويسرا يوم 19 من شهر مارس الجاري، على أن يتخلله وديتين أمام البرتغال واليونان.

 

العناد ضد الجماهير


دشنت العديد من الجماهير الأهلاوية، صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك وتويتر»، من أجل مطالبة اللاعب بالتجديد للنادي الأهلي، خصوصًا أنه يعد معشوق الجماهير الحمراء في الوقت الحالي، وفقًا لوجهة نظرهم.

 


ولم يلتفت السعيد إلى مطالب الجماهير، حيث استمر في "عناده" ولم يتحدث عن التجديد سواء من قريب أو بعيد، الأمر الذي أدى إلى غضب جماهير النادي الأهلي.


وتنوي بعض الجماهير، أن تردد بعض الهتافات للاعب في لقاء فريقه غدًا أمام مونانا الجابوني، في ذهاب دور الـ32 من دوري أبطال أفريقيا، والذي يحتضنها استاد القاهرة الدولي، بحضور 5 آلاف مشجع.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان