رئيس التحرير: عادل صبري 10:19 مساءً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

فيديو| في غياب نيمار.. باريس يسحق مارسيليا بثلاثية

فيديو| في غياب نيمار.. باريس يسحق مارسيليا بثلاثية

تحقيقات وحوارات

جانب من احتفال باريس سان جيرمان بإحدى أهداف المبارة

فيديو| في غياب نيمار.. باريس يسحق مارسيليا بثلاثية

محمد عبدالمقصود 01 مارس 2018 00:39

عبر باريس سان جيرمان إلى نصف نهائي كأس فرنسا عقب فوزه على منافسه مارسيليا بثلاثة نظيفة في المباراة التي أُقيمت بينهما على ملعب حديقة الامراء بالدور ربع النهائي بالبطولة.

 

وانتهى شوط اللقاء الأول بتقدم سان جيرمان بهدف سجله أنخيل دي ماريا في الدقيقة 45.

 

وفي الشوط الثاني أضاف دي ماريا مرةً أخرى ثاني الأهداف في الدقيقة 48 قبل أن يختتم إيديسون كافاني مهرجان أهداف سان جيرمان بالهدف الثالث في الدقيقة 81 لينتهي اللقاء بتلك النتيجة.

ويأتي تأهل سان جرمان الى دور الأربعة بعد إعلانه عن خضوع نجمه البرازيلي نيمار لعملية جراحية في البرازيل هذا الأسبوع من أجل معالجة التواء في الكاحل وشق في مشط القدم تعرض لهما في نهاية الأسبوع خلال مباراة الفريقين، ما سيحرم النادي الباريسي من خدماته في اياب ثمن نهائي دوري ابطال اوروبا ضد ريال مدريد الإسباني حامل اللقب.

ويتواجه سان جرمان مع ريال الثلاثاء على ملعب "بارك دي برينس" في مباراة صعبة للغاية، لاسيما بعد خسارته ذهابا في مدريد 1-3.

وقال النادي الباريسي في بيان مساء الأربعاء "بعد فترة علاج أولية لثلاثة أيام بحسب بروتوكول طبي صارم، تم اتخاذ قرار مشترك بين الجهازين الطبيين لباريس سان جرمان والمنتخب البرازيلي"، مضيفا "بالتوافق مع اللاعب، تقرر ان يخضع نيمار جونيور لعملية جراحية في البرازيل في نهاية الأسبوع"، موضحا ان العملية سيجريها الأسمر، برفقة طبيب متخصص من سان جرمان هو "البروفسور سايان".

وفي ظل غياب نيمار، عول سان جرمان على الاوروغوياني ادينسون كافاني وكيليان مبابي ودي ماريا الذي لعب دورا أساسيا في تلقي بمرسيليا هزيمة ثالثة على التوالي للمرة الأولى منذ وصول المدرب رودي غارسيا في أكتوبر 2016 (خسر الخميس الماضي أمام سبورتينغ براغا البرتغالي صفر-1 في "يوروبا ليغ" لكنه تأهل ثم خسر أمام سان جرمان في الدوري والكأس).

ويأمل دي ماريا الذي سجل 6 أهداف في مبارياته الأربع الأخيرة كأساسي، أن يكرر هذا الأداء الثلاثاء عندما يواجه فريقه السابق من أجل محاولة تعويض خسارة الذهاب في مدريد، والابقاء على آمال فريقه باحراز لقب دوري الأبطال لأول مرة في تاريخه.

 

ولا يزال النادي الباريسي يقاتل على أربع جبهات، اذ يتصدر ترتيب الدوري ويخطو بثبات نحو استعادة اللقب من موناكو، وبلغ نهائي كأس الرابطة لمواجهة موناكو أيضا في 31 مارس، فضلا عن الكأس المحلية ودوري الأبطال.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان