رئيس التحرير: عادل صبري 07:46 مساءً | الخميس 19 أبريل 2018 م | 03 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

«الداخلية» و«مونانا».. «طوق نجاة» ينتظره إكرامي لإنقاذ حلمه المونديالي

«الداخلية» و«مونانا».. «طوق نجاة» ينتظره إكرامي لإنقاذ حلمه المونديالي

تحقيقات وحوارات

شريف إكرامي حارس مرمى النادي الأهلي

«الداخلية» و«مونانا».. «طوق نجاة» ينتظره إكرامي لإنقاذ حلمه المونديالي

ضياء خضر 27 فبراير 2018 12:17

 

تتزايد الضغوط النفسية شيئًا فشيئًا على شريف إكرامي حارس مرمى النادي الأهلي، مع اقتراب موعد إعلان قائمة المنتخب الوطني الأول، والتي ستشارك في المعسكر الذي سيخوضه الفراعنة في سويسرا، والذي سيمتد في الفترة من 20 إلى 27 مارس المقبل.

 

ومن المقرر أن يزيح الأرجنتيني هيكتور كوبر الستار عن قائمة اللاعبين المحليين الذين سيتم ضمهم لمعسكر سويسرا يوم 10 مارس المقبل، وحتى ذلك التاريخ سيكون شريف إكرامي في حالة من القلق والتوتر الشديدين انتظارًا لمعرفة مصيره من المعسكر سواء بالانضمام أو الاستبعاد.

 

غياب قاتل

 

وكان إكرامي هدفًا لضربة قوية وجهها إليه حسام البدري المدير الفني للأهلي، والذي استبعده من حساباته منذ فترة، وأزاحه فعليًا من موقعه كحارس أساسي للفريق وأحل مكانه محمد الشناوي، والذي استطاع أن يثبت أقدامه بقوة في عرين الكتيبة الحمراء.

 

وزاد موقف إكرامي صعوبة بصفقة ضم الحارس السابق لإنبي علي لطفي، والذي حصل الأهلي على خدماته خلال فترة الانتقالات الشتوية الأخيرة، الأمر الذي جاء بمثابة رسالة غير مباشرة لإكرامي مفادها تضاءل فرصه في حراسة مرمى الفريق الأحمر بشكل أساسي مستقبلًا.

 

 

فرصة وصدمة

 

ومؤخرًا ومع اقتراب موعد إعلام قائمة المنتخب لمعسكر سويسرا أعاد البدري إكرامي للمشاركة مع الفريق بعد غياب، وتحديدًا في مباراة النصر التي أٌقيمت يوم 19 فبراير الجاري، والتي فاز فيها الأهلي بخماسية نظيفة.

 

ولم يكد إكرامي يفرح بعودته لحماية العرين الأحمر حتى فوجئ بالمدرب حسام البدري يعيده مرة أخرى إلى دكة البدلاء في لقاء الإنتاج الحربي الذي أقيم السبت الماضي، وتولى خلاله محمد الشناوي حراسة مرمى "الشياطين الحمر".

 

لقاءين انتحاريين

 

ومع تواصل العد التنازلي لإعلان قائمة المنتخب لمعسكر سويسرا، لم يعد أمام إكرامي سوى مباراتين فقط واللتين تتعلق بهما كل آماله للتواجد مع الفراعنة في معسكرهم المنتظر، لكن بشرط أن يخوض هاتين المباراتين.

 

ويستعد الأهلي لمواجهة الداخلية غدًا في إطار الجولة الـ27 للدوري، وبعدها بأيام وتحديدًا في السادس من مارس المقبل، سيواجه مونانا الجابوني في ذهاب دور الـ32 لبطولة دوري أبطال أفريقيا.

 

وينظر إكرامي إلى هاتين المباراتين باعتبارهما فرصتين انتحاريتين بالنسبة له، بشرط منحه فرصة المشاركة أساسيًا فيهما، حيث يأمل أن تكونا بوابته للحفاظ على مكانه ضمن حسابات الجهاز الفني للمنتخب، وتفادي الاستبعاد من المعسكر المنتظر.

 

 

عنصر مرجح

 

ويعول إكرامي على عنصر الخبرة القارية التي يتملكها من مشاركاته السابقة مع الأهلي في البطولات الأفريقية، آملًا أن يقوده ذلك إلى التواجد في التشكيل الأساسي لمباراة مونانا على الأقل، في ظل الفارق الكبير في الخبرات القارية بينه وبين بديليه في الأهلي محمد الشناوي وعلي لطفي.

 

ويدرك إكرامي جيدًا أن خروجه من حسابات المنتخب في المعسكر القادم، سيكون بمثابة إعلان لغيابه عن المنتخب في مونديال روسيا، خصوصًا وأن المعسكر القادم -بما فيه من مباراتين وديتين أمام منتخبي البرتغال واليونان-، سيكون حاسمًا بدرجة كبيرة في اختيارات جهاز المنتخب للعناصر التي سيتم الاعتماد عليها في المونديال.

 

حظوظ ضعيفة

 

من جانبه يرى عادل المأمور حارس مرمى الزمالك السابق ومنتخب مصر أن فرص تواجد شريف إكرامي مع الفراعنة في الفترة المقبلة تعد قليلة إلى حد كبير، بسبب غيابه لفترة طويلة عن المشاركة.

 

وفي تصريحات خاصة لـ"مصر العربية" أكد المأمور أن محمد الشناوي لديه طموح مماثل لما لدى شريف إكرامي بالمشاركة في المونديال، وهو ما سيجعل الأول لا يفرط بسهولة في مكانه كحارس أساسي للأهلي في المباراتين القادمتين أمام الداخلية ومونانا، خصوصًا وأن حدث بحجم كأس العالم قد لا يتكرر كثيرًا بالنسبة للاعب.

 

وتوقع المأمور أن يواجه الجهاز الفني للأهلي ضغوطًا في الفترة المقبلة من شريف إكرامي للحصول على فرصته للمشاركة، وهو ما قد يضع المدرب حسام البدري في موقف صعب بين الحارسين الشناوي وإكرامي في ظل تطلعات كل منهما للمشاركة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان