رئيس التحرير: عادل صبري 12:30 صباحاً | الأربعاء 24 أكتوبر 2018 م | 13 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

«العمومية الطارئة».. آخر أسلحة مجلس الزمالك للهروب من «فخ» المخالفات

«العمومية الطارئة».. آخر أسلحة مجلس الزمالك للهروب من «فخ» المخالفات

تحقيقات وحوارات

مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك

«العمومية الطارئة».. آخر أسلحة مجلس الزمالك للهروب من «فخ» المخالفات

ضياء خضر 25 فبراير 2018 20:21

مازالت وتيرة الأحداث داخل نادي الزمالك تمضي بشكل متسارع، وبالتحديد منذ تصاعد أزمة الحساب البنكي الخاص الذي أجرى من خلاله النادي عددًا من التعاملات المالية طوال الأشهر الأخيرة.

 

وهي الخطوة التي اعتبرتها وزارة الشباب مخالفة إدارية وأحالت على إثرها اثنين من موظفي مديرية الشباب والرياضة بالجيزة إلى التحقيق.

 

اجتماع على عجل

وصباح اليوم ودون إعلان مسبق لوسائل الإعلام عقد مجلس إدارة النادي اجتماعًا رفض وصفه بالعاجل -رغم أن كافة الوقائع المحيطة به تشير إلى ذلك- وانتهى الاجتماع بالاتفاق على الدعوة لعقد جمعية عمومية طارئة للنادي.

 

ولم يحدد المجلس الأبيض موعدًا للعمومية الطارئة، لكن رئيس النادي مرتضى منصور أكد أن الكشف عن موعدها سيتم خلال الساعات المقبلة، وسط توقعات أن يتم ذلك خلال المؤتمر الصحفي المقرر أن يعقده رئيس القلعة البيضاء ظهر الاثنين 26 فبراير.

 

دعوة وحيلة

واللافت للانتباه أن اجتماع المجلس الأبيض اليوم شهد حضور هاني العتال نائب رئيس النادي، والذي تم توجيه الدعوة إليه لحضور الجلسة من خلال رسالة على هاتفه الشخصي.

 

لكن على ما يبدو أن مجلس الإدارة ورئيسه مرتضى منصور تعمد بدء الاجتماع قبل الموعد الذي تم تحديده في الرسالة التي وُجهت للعتال، والذي فوجئ لدى حضوره للنادي بانتهاء الاجتماع وانصراف رئيس النادي، والذي تعهد مرارًا بعدم الجلوس مع نائبه على طاولة اجتماعات واحدة لحين الفصل في الدعوى المرفوعة منه ضد العتال، والتي يتهم فيها الأخير بتزوير عضويته في النادي.

 

وأبلغ باقي أعضاء المجلس الأبيض العتال لدى وصوله لمقر اجتماع مجلس الإدارة بقرار الدعوة لجمعية عمومية، الذي تم اتخاذه خلال الجلسة.

 

مبادرة دفاعية

وتشير الدلائل إلى أن اتخاذ قرار الدعوة لجمعية عمومية جاء بعد إدراك مرتضى منصور ومجلس إدارة النادي، أن أزمة الحساب البنكي الذي تم فتحه باسم عضو المجلس هاني زادة -وتلقى عليه أموال خاصة بالنادي- في طريقها إلى التصاعد، مع استمرار تحقيقات النيابة في وجود شبهات تربح من وراء تلك الخطوة.

 

وفي المقابل جاء موقف وزارة الشباب من الأزمة ليزيد موقف المجلس الأبيض صعوبة، بعدما تبرأت الوزارة من الموافقة على تعامل النادي ماليًا من خلال حساب خاص، حيث بادرت الوزارة بإيقاف اثنين من مسئولي مديرية الشباب والرياضة بالجيزة عن العمل، كونهما من أصدرا خطابا – دون إذن- أجازا فيه قيام مجلس الزمالك بتلك الخطوة.

 

الجمعية تحكم

ويرغب مرتضى منصور في الحصول على موافقة الجمعية العمومية على تعامل النادي من خلال الحساب البنكي المشار إليه على الأقل عن الفترة الماضية، في ظل الحجز على حسابات النادي الرسمية، وذلك بهدف إبراء ذمة مجلسه من أي شبهة مخالفة مالية أو إدارية.

 

ويتحصن منصور ومجلسه كذلك بالخطاب الصادر للنادي من مديرية الشباب والرياضية بالجيزة منذ سبتمبر الماضي، والذي تم فيه الموافقة على تعامل النادي ماليًا من خلال الحساب الخاص بهاني زادة، وهو الخطاب الذي تحقق وزارة الشباب حاليًا في كيفية صدوره.

 

وتعد فكرة الاحتكام إلى الجمعية العمومية بمثابة خطوة أخيرة من مرتضى منصور وإدارته، لفض أيديهم من أي شبهة تخص مسألة الحساب البنكي المشار إليه، خصوصًا وأن رئيس النادي يدرك جيدًا أن ثبوت أي مخالفات مالية على إدارته تعطي الحق لوزير الشباب والرياضة الحق في حل المجلس، وتعيين إدارة مؤقتة لتيسير أعمال النادي، وهو الكابوس الذي يتخوف مرتضى منصور من تحققه على أرض الواقع بين عشية وضحاها.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان