رئيس التحرير: عادل صبري 03:27 مساءً | الجمعة 22 يونيو 2018 م | 08 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

المحمدي يروي أصعب 5 دقائق خلال مسيرته.. ويؤكد: هذا رأيي في محمد صلاح

المحمدي يروي أصعب 5 دقائق خلال مسيرته.. ويؤكد: هذا رأيي في محمد صلاح

تحقيقات وحوارات

أحمد المحمدي

لموقع «فيفا»:

المحمدي يروي أصعب 5 دقائق خلال مسيرته.. ويؤكد: هذا رأيي في محمد صلاح

أسامة نبيل 23 فبراير 2018 19:08

أجرى الموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" مقابلة مع لاعب المنتخب المصري لكرة القدم أحمد المحمدي والذي تحدث فيها عن أصعب اللحظات في رحلة تأهل مصر لكأس العالم روسيا 2018.

 

وأوضح الموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، أن أحمد المحمدي شارك في تصفيات المونديال مع منتخب مصر أعوام 2010 و 2014 و 2018، حتى توجت مصر مؤخرا بالتأهل لنهائي مونديال روسيا المقرر في يونيو المقبل، وذلك بعد فترة انتظار بلغت 28 عاما.

 

وروى المحمدي أصعب 5 دقائق في مسيرته الكروية، قائلا: إنها الـ5 دقائق التي شاركت فيها في نهاية المباراة الحاسمة لمنتخب مصر أما الكونغو بعد أن لعبت في الدقيقة 86 من المباراة.

 

أحمد المحمدي كان شاهدا على خسارة مصر أمام الجزائر في المباراة الفاصلة لتحديد المتأهل لكأس العالم 2010، ثم على سداسية غانا في مرمى مصر بتصفيات كأس العالم 2014 وأخيرا على فوز درامي للفراعنة على الكونغو وبلوغ روسيا 2018.

 

أجرى المحمدي حوارا مطولا مع موقع الفيفا تحدث فيه عن الفارق بين منتخب مصر في 2014 و2018 وعن طموحه في كأس العالم المقبل.

 

وكل ما يلي على لسان المحمدي لموقع الفيفا..

 

"لأكون أمينا معكم، لقد كانت أصعب 5 دقائق في مسيرتي"

 

"إذا انتهت المباراة بالتعادل 1/1 كان علينا الانتظار للمباراة الأخيرة. مواجهة شرسة أمام غانا على أرضها".

 

"أردنا حسم الصعود من مصر، هدف واحد كان يؤهلنا وقد حدث ذلك".

 

"شيء عظيم أن ترى 85 ألف مشجع يحتفلون في الملعب و95 مليون شخص في الشوارع، كان مهما جدا أن نحقق ذلك".

"لقد كان أمرا عظيما لبلادنا، يمكنك أن تلمس ذلك من خلال احتفالات الشعب في الشارع بعد المباراة".

 

وعن الفارق بين منتخب مصر 2014 و2018، قال المحمدي: "أعتقد أن الاختلاف الأول هو المدرب هيكتور كوبر والذي يعد أحد أفضل المدربين الذين تولوا تدريب منتخب مصر تاريخيا".

 

"الأمر الثاني هو عامل الخبرة، فعصام الحضري مثلا يبلغ 45 عاما، كان يتحدث إلينا في المعسكرات وفي المباريات ويمنح خبراته لزملائه".

 

"العامل الثالث هو المشاركة في كأس أمم إفريقيا التي منحت اللاعبين الصغار بعض الخبرة، يمكنكم لمس ذلك في انتصاراتنا على بعض المنتخبات الكبيرة مثل غانا".

 

وعن محمد صلاح قال المحمدي: "هو شاب رائع، لقد لعب دورا بارزا في التصفيات لتأهل مصر لكأس العالم".

 

"نحن نعرفه منذ مدة طويلة حين كان شابا صغيرا، لقد تطور كثيرا بدنيا وفكريا. يمكنك أن تلحظ ذلك من خلال طريقة لعبه في ليفربول وكم الإنجازات التي يحققها هناك، إنه أمر مذهل. وهو أمر جيد لنا أيضا ولمنتخب مصر. أتمنى أن يحافظ على مستواه حتى كأس العالم لأن ذلك سيكون رائعا بالنسبة لنا".

 

لم يكن المحمدي قد أتم عامه الثالث حين شاركت مصر في كأس العالم للمرة الأخيرة بمونديال إيطاليا 1990، ولذلك لا عجب أن ذكرياته عن البطولة شحيحة.

 

"دائما نتذكر ركلة الجزاء. الهدف الوحيد الذي سجلناه في كأس العالم. مجدي عبد الغني الرجل الذي سجل الركلة يعمل حاليا في اتحاد الكرة المصري ولذلك في كل مرة نراه فيها يتحدث معنا عن ركلة الجزاء. أتمنى أن يسجل أحدنا هدفا في كأس العالم بروسيا كي يتوقف هو عن الحديث عنها".

 

وعن رأيه بشأن مجموعة مصر في كأس العالم، أوضح المحمدي، ""ليست مجموعة سهلة، لكنها ليست صعبة جدا علينا".

 

وتابع: "هدفنا هو التأهل للدور التالي ثم نرى من المنتخب الذي سنلاقيه، أتمنى أن نذهب بعيدا في البطولة لأن ذلك سيعني الكثير للشعب المصري. ألاف المصريين سيسافرون إلى روسيا، لذلك أتمنى أن نكون سببا في احتفالهم بقدر الإمكان".

 

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان