رئيس التحرير: عادل صبري 04:49 مساءً | الثلاثاء 24 أبريل 2018 م | 08 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

السيناريوهات المنتظرة في أزمة "مجلس الزمالك" و"وزارة الرياضة"

السيناريوهات المنتظرة في أزمة مجلس الزمالك ووزارة الرياضة

تحقيقات وحوارات

مرتضى منصور وخالد عبد العزيز - أرشيفية

السيناريوهات المنتظرة في أزمة "مجلس الزمالك" و"وزارة الرياضة"

ضياء خضر 23 فبراير 2018 11:27

تمضي الأحداث بوتيرة متسارعة داخل نادي الزمالك، وتحديدا فيما يخص الأزمة القائمة بين مجلس إدارة النادي برئاسة مرتضى منصور والجهة الإدارية ممثلة في مديرية الشباب والرياضة بالجيزة، ومن خلفها وزارة الشباب والرياضة.

 

وعلى غير المتوقع تلاشى الهدوء الذي ظل مخيما على علاقة مجلس الزمالك بوزير الرياضة خالد عبد العزيز، والذي أصبح في مرمى هجوم رئيس القلعة البيضاء، في أعقاب فتح ملف الحساب البنكي الخاص، الذي فتحه النادي باسم عضو مجلس الإدارة هاني زادة قبل فترة لتلقي أي تحويلات مالية عليه، في ظل الحجز على الحسابات البنكية الخاصة بالنادي، بناء على أحكام قضائية صادرة لصالح رئيس النادي الأسبق ممدوح عباس.

 

 

تصعيد وارد

 

وتشير الدلائل إلى أن العلاقة بين الوزير ومجلس الزمالك ستمضي باتجاه مزيد من التصعيد، بعدما نفضت الجهة الإدارية يدها من أي اتفاق سابق مع المجلس الأبيض، وفتحت تحقيقا في مسألة التعاملات المالية التي تمت لصالح النادي من خلال الحساب البنكي الخاص بعضو مجلس الإدارة هاني زادة.

 

 

وبادرت مديرية الشباب والرياضة باتخاذ إجراءاتها القانونية ضد اثنين من الموظفين التابعين لها، بداعي قيامهم بمنح مجلس الزمالك موافقة على فتح الحساب البنكي المشار إليه، دون الرجوع إلى وكيل وزارة الشباب والرياضة بالجيزة، وذلك بالمخالفة لقانون الجهة الإدارية.

 

هجوم وانتقاد

 

في المقابل استقبل مجلس إدارة الزمالك تلك التطورات بهجوم إعلامي شنه مرتضى منصور رئيس النادي، والذي اتهم وزير الرياضة خالد عبد العزيز بـ"اللعب بالنار".

 

وأبدى منصور استغرابه من فتح ملف الحساب البنكي المشار إليه، خصوصا بعد مرور قرابة عامين على فتحه والتعامل من خلاله في تلقي وإرسال التحويلات من وإلى النادي، في ظل الحجز على الحسابات الرسمية للقلعة البيضاء.

 

وخرجت تصريحات متواترة من رئيس مجلس إدارة الزمالك وكذلك من هاني زادة عضو المجلس تؤكد صحة الموقف القانوني للنادي، مستندين إلى خطاب الموافقة الذي حصلوا عليه في وقت سابق من مديرية الشباب والرياضة بالجيزة لفتح الحساب البنكي المشار إليه، وهو الخطاب الذي أصبح محل تحقيق في الوقت الحالي داخل الجهة الإدارية فضلا عن إيقاف الموظفين اللذين وقعا عليه.

 

شبح في الصورة

 

وتشير الدلائل إلى أن الأمور قد تنقلب رأسا على عقب داخل نادي الزمالك في الفترة القادمة بسبب هذه الأزمة، خصوصا وأن الدلائل تشير إلى احتمال إدانة المجلس الأبيض فيها.

 

ولم تعد مسألة الحساب البنكي الخاص محل تحقيق من الجهة الإدارية فقط، وانما وصلت إلى أروقة السلطة القضائية، حيث تواصل نيابة العجوزة تحقيقاتها في البلاغات المقدمة ضد مسئولي مجلس الزمالك، والتي تتهمهم بالتربح من وراء فروق تغيير العملات الأجنبية التي جرى تحويلها إلى النادي من خلال الحساب الخاص بهاني زادة عضو مجلس إدارة النادي.

 

وقد يفاجئ الوسط الرياضي بين عشية وضحاها بصدور قرار بحل مجلس إدارة الزمالك، إذا ما خلصت تحقيقات النيابة ونظيرتها بالجهة الإدارية إلى وجود شبهات فساد مالي وتربح من وراء الحساب البنكي الخاص المشار إليه.

 

وتعد المخالفات المالية والإدارية واحدة من الأحوال التي يحق لوزير الرياضة معها التدخل بإصدار قرار بحل مجلس إدارة أي نادي أو اتحاد رياضي.

  

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان