رئيس التحرير: عادل صبري 07:32 مساءً | الأربعاء 20 يونيو 2018 م | 06 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

سلسلة «قنابل موقوتة» تنتظر طلعت يوسف في المقاصة

سلسلة «قنابل موقوتة» تنتظر طلعت يوسف في المقاصة

تحقيقات وحوارات

طلعت يوسف مديرا فنيا لفريق مصر المقاصة

سلسلة «قنابل موقوتة» تنتظر طلعت يوسف في المقاصة

ضياء خضر 18 فبراير 2018 12:42

 

يستعد طلعت يوسف لبدء تجربة جديدة في مشواره التدريبي من بوابة فريق المقاصة، والذي سيتولى مهام قيادته فنيا لمدة موسم ونصف بناء على التعاقد الذي وقعه أمس مع رئيس النادي اللواء محمد عبد السلام.


ولن يكون هناك فرصة أمام طلعت يوسف لالتقاط الأنفاس خصوصا وأنه تولى قيادة الفريق في منتصف الموسم، وفي فترة تتلاحق فيها ارتباطات الفريق.


ويستعرض "ستاد مصر العربية" أبرز الصعوبات التي ينتظرها طلعت يوسف مع الفريق الفيومي، من خلال السطور التالية..


اختبار أفريقي 


سيستهل طلعت يوسف مشواره مع المقاصة بمواجهة في غاية الصعوبة أمام فريق جينيريشن فوت السنغالى يوم الأربعاء المقبل، في إياب الدور التمهيدي لمسابقة دوري أبطال أفريقيا.


ولا تكمن صعوبة تلك المواجهة في كونها تأتي تحت مظلة البطولة الأولى في القارة السمراء، وإنما بسبب نتيجة مباراة الذهاب والتي شهدت خسارة المقاصة بهدفين نظيفين.

 

 

ويتعين على الفريق الفيومي الفوز بلقاء العودة بفارق 3 أهداف، لضمان خطف بطاقة العبور إلى دور الـ32، وهي المهمة التي لن تكون سهلة على الإطلاق سواء على اللاعبين أو مدربهم طلعت يوسف الذي يتلمس خطواته الأولى مع الفريق.


بقاء مهدد 


يبرز كذلك موقف الفريق في بطولة الدوري باعتباره أحد العوامل التي تصعب مهمة طلعت يوسف مع المقاصة، حيث يتواجد الفريق حاليا في المركز الـ13 برصيد 26 نقطة.


ولا تفصل الفريق الفيومي عن أول مراكز الهبوط سوى 4 نقاط فقط، مع تبقي 7 مباريات للفريق في البطولة.


وتعد هذه المباريات السبعة بالنسبة للفريق بمثابة حياة أو موت، لأن أي تعثر خلالها قد يعود به عدة مراكز للخلف ليجد نفسه ضمن الأندية التي ستهبط لدوري المظاليم في الموسم المقبل.


ويدرك طلعت يوسف جيدا أن فريقه يجب أن يخوض مبارياته القادمة في بطولة الدوري باعتبارها مباريات كئوس لا تقبل القسمة على اثنين.

 


 

طريقة اللعب 


مأزق آخر سيواجهه طلعت يوسف في تجربته الجديدة مع المقاصة والمتمثل في أسلوب وطريقة اللعب، وتمكن المشكلة المتعلقة بهذه الجزئية في كون يوسف هو المدرب الثالث للفريق الفيومي هذا الموسم.


وتولى مؤمن سليمان قيادة المقاصة في بداية الموسم لكنه تخلى عن منصبه في أكتوبر الماضي بسبب سوء النتائج، ليتولى عماد سليمان المهمة خلفا له ويستمر في قيادة الفريق عدة شهور قبل أن يرحل هو الآخر رسميا أمس بسبب تراجع النتائج.


والمعروف أن مؤمن سليمان كان يتبع أسلوب اللعب الهجومي وهو ما لم يتناسب مع قدرات لاعبي الفريق، ليأتي عماد سليمان ويغير الطريقة لتصبح متوازنة أكثر بين الدفاع والهجوم.


ويتوقع أن يغلب الطابع الدفاعي أكثر على كرة الفريق الفيومي مع طلعت يوسف، الذي يميل إلى التأمين الدفاعي والتعقل في اللعب بدرجة كبيرة، وبالطبع سيتحاج اللاعبون عدة أيام حتى يعتادوا على أسلوب مدربهم الجديد، رغم أن عامل الوقت ليس في صالح الفريق بسبب تلاحق المباريات.


قرار غير موفق


من جانبه يرى عمرو أنور المدرب العام الأسبق للمقاصة أن إدارة النادي كان من الأفضل لها أن تُبقي على عماد سليمان في تدريب الفريق لنهاية الموسم.


وفي تصريحات خاصة لـ"ستاد مصر العربية" قال أنور إن المدرب طلعت يوسف سيتم تحميله بدون شك مسئولية المباريات القادمة للفريق، ما يعني أنه قد يحرق نفسه كمدرب خصوصا مع صعوبة التوقيت الذي تولى فيه مهمته.


وأشار إلى أن لاعبو المقاصة يجب عليهم حاليا التركيز على تأمين موقفهم في بطولة الدوري في المقام الأول، وفي الوقت ذاته لم يستبعد أنور أن يحقق الفريق مفاجأة أمام جينيريشن السنغالي يوم الأربعاء المقبل، ويخطف بطاقة العبور إلى دور الـ32 بدوري أبطال أفريقيا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان