رئيس التحرير: عادل صبري 04:49 مساءً | الثلاثاء 24 أبريل 2018 م | 08 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

«شبح الفشل» يطارد «عماد متعب» في السعودية

«شبح الفشل» يطارد «عماد متعب» في السعودية

تحقيقات وحوارات

متعب مع التعاون

بعد 5 مباريات له بقميص التعاون..

«شبح الفشل» يطارد «عماد متعب» في السعودية

ضياء خضر 16 فبراير 2018 13:04

أكثر من شهر كامل مر على انتقال عماد متعب مهاجم النادي اﻷهلي إلى صفوف فريق التعاون السعودي على سبيل اﻹعارة، لكن حتى هذه اللحظة لم ينجح متعب في تقديم أوراق اعتماده مع الفريق السعودي.

 

وجاء الظهور الهزيل لمتعب مع التعاون ليثير علامات استفهام كثيرة حول المهاجم الدولي السابق، وما إذا كان قادرا من اﻷساس على الاستمرار في الملاعب من عدمه.

 

ثقة مُسبقة

 

ومنذ أن وطأت أقدام عماد متعب -البالغ 34 عاما- مدينة القصيم معقل فريق التعاون، وجد نجم اﻷهلي نفسه في بؤرة اهتمام البرتغالي جوزيه جوميز مدرب التعاون، والذي لم يتردد في منح الفرصة لمتعب سريعا دون حتى أن ينتظر اندماجه مع الفريق بشكل كامل في التدريبات.

 

ودفع جوميز بمتعب في المباريات الخمسة التي خاضها "سكري القصيم" في بطولة دوري المحترفين السعودي، من وقت التحاق متعب بصفوف الفريق وحتى اﻵن.

 

فرص مُهدرة

 

ورغم أن جوميز اعتمد على متعب بشكل أساسي في ثلاثة من المباريات الخمسة التي خاضها مع الفريق إلى جانب الدفع به بديلا في مباراتين، إلا أن مهاجم منتخب الفراعنة السابق لم يعرف طريقه إلى شباك المنافسين في أي من تلك المباريات.

 

واللافت للانتباه أن متعب وعلى مدار 332 دقيقة لعب شارك فيها بقميص التعاون حتى اﻵن، لم يتمكن حتى من صناعة ولو هدف وحيد لفريقه، وهو ما دفع بعض اﻷصوات للتساؤل حول الجدوى التي حققها فريق التعاون من ضم متعب إلى صفوفه.

 

تأييد للبدري

 

وللوهلة اﻷولى تبدو اﻹحصاءات المخيبة لمتعب حتى اﻵن مع التعاون بمثابة تأكيد لوجهة نظر حسام البدري مدرب اﻷهلي في اللاعب، والذي ظل لفترة طويلة أسيرا لدكة البدلاء وأحيانا خارج قائمة الفريق اﻷحمر، في ظل عدم قناعة البدري بمستواه ومدى قدرته على إفادة الفريق.

 

ورغم أن النصف اﻷول من الموسم الجاري شهد ظهور أصوات كثيرة مطالبة بمنح فرصة لمتعب في المشاركة مع اﻷهلي، ومع رحيله في يناير الماضي إلى التعاون استبشر الكثيرون بانطلاقة منتظرة لمتعب يرد بها على المشككين في قدراته وأولهم البدري.

 

إلا أن تلك اﻷصوات حاليا تقف عاجزة عن الدفاع عن المهاجم المخضرم والذي خيب اﻵمال التي علقتها عليه جماهير التعاون السعودي حتى اﻵن ولم يستطع أن يقدم ما ينفي دعاوى تراجع مستواه.

 

عد تنازلي

 

ولا شك أن متعب في موقف لا يحسد عليه حاليا في تجربته مع التعاون، والتي يتبقى نحو 5 مباريات فقط على انتهاءها، وستكون هذه المباريات بمثابة فرص انتحارية لمهاجم اﻷهلي لنفض الغبار عن نفسه، وتأكيد أحقيته بالمشاركة أساسيا في المباريات سواء مع التعاون، أو مع اﻷهلي الذي سيعود إليه بعد انتهاء إعارته للفريق السعودي بنهاية الموسم الحالي.

 

والمؤكد أن المستوى الذي ظهر به متعب حتى اﻵن مع التعاون، جاء ليبدد اﻷحلام الوردية للاعب بلفت أنظار الجهاز الفني للمنتخب الوطني اﻷول أملا في أن يكون واحدا من اللاعبين الذين سيتم ضمهم لصفوف الفراعنة في الفترة المقبلة، تحضيرا للمشاركة في مونديال روسيا.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان