رئيس التحرير: عادل صبري 07:17 صباحاً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

أبوتريكة والميرغني ونادر السيد.. رياضيون دفعوا ثمن «الإيمان بثورة يناير»

الذين قالوا: لا

أبوتريكة والميرغني ونادر السيد.. رياضيون دفعوا ثمن «الإيمان بثورة يناير»

ضياء خضر 24 يناير 2018 22:03

منذ اللحظة الأولى لانطلاق شرارة ثورة 25 يناير تفاعل ملايين المصريين مع أحداثها وشاركوا في رسم خريطتها، وكان أبناء الوسط الرياضي بعضا من هؤلاء الذين حرصوا على التواجد في صفوف الثوار للمشاركة في الحدث الذي كانوا وما زالوا يعتبرونه الأهم في تاريخ مصر الحديث.


 وكما ركب الكثيرون موجة الثورة في بداياتها وحاولوا الخروج بمكاسب منها، كان على الجهة الأخرى من تمت معاقبته والتضييق عليه لا لشيء سوى أنه كان من بين المشاركين في الثورة، والمقتنعين بصدق بأهدافها وغاياتها.

 

 ويستعرض «مصر العربية» بعض الأسماء الرياضية التي دفعت ثمنا غاليا لمشاركتها في الثورة


أبو تريكة
 عادة ما يكون نجم المنتخب والأهلي السابق محمد أبوتريكة هو الاسم الأول الذي يتبادر إلى الذهن عن التفكير في نجوم الرياضة الذين دفعوا ثمن مواقفهم السياسية، فبين عشية وضحاها وجد الماجيكو نفسه محاطا بقائمة من الاتهامات، كدعم الإرهاب وتمويله والانتماء إلى تنظيمات محظورة.


 ولم تقف توابع الاتهامات عند حد توجيهها فحسب بل وصلت إلى صدور قرارات بالتحفظ على أموال لاعب الأهلي السابق، والذي تم إدراجه كذلك على قوائم الإرهاب، الأمر الذي اضطره في النهاية للبقاء خارج مصر وعدم العودة تفاديا للقبض عليه، مكتفيا بالعمل ضمن طاقم محللي مجموعة قنوات «bein sports» الرياضية.


الميرغني
 لاقى أحمد الميرغني لاعب الزمالك السابق الكثير من الأذى المعنوي والفعلي لمجرد أنه أحد المؤمنين بثورة يناير والمدافعين عن أهدافها ومبادئها.


وفي صيف عام 2015 فوجئ اللاعب بقيام إدارة نادي وادي دجلة بفسخ تعاقدها معه، بداعي مهاجمته للرئيس عبدالفتاح السيسي من صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.


 وفي أعقاب ذلك أصبح الميرغني بمثابة الضيف الثقيل على الوسط الكروي حيث رفض أي ناد التعاقد معه بسبب مواقفه السياسية، لينتهي المطاف باللاعب في الأخير ضمن صفوف فريق جولدي والذي ينافس في دوري الدرجة الثالثة، خرج بعدها في رحلة احترافية قصيرة بالدوري الأردني، قبل أن يعود مجددا إلى صفوف فريق جولدي.


نادر السيد 
 كان نادر السيد حارس مرمى منتخب مصر السابق ضمن الرياضيين الذين شاركوا بشكل فاعل في ثورة يناير، وفي أعقاب الثورة ترشح حارس الأهلي السابق في انتخابات البرلمان عن حزب الوسط لكن لم يحالفه التوفيق وقتها في الانتخابات.


 وعمل نادر السيد لفترة في الإعلام كمقدم برامج رياضية وتحديدا في قناة الأهلي، لكن ومع مرور الوقت رحل عن قناة الأهلي لأسباب مالية، ليصبح فيما من الوجوه غير المرغوب فيها في وسائل الإعلام الرياضي المحلية، ليضطر في الأخير للاتحاق بالعمل ضمن قناة العربي التي تبث برامجها من خارج مصر.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان